صناعة الغواصات

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٦
صناعة الغواصات

صناعة الغوّاصات

تُعرفُ الغواصة بأنَّها مركبةٌ بحريّة متخصّصة ومُجهّزةٌ بالمعدّات اللازمة للغوص تحت سطح الماء، وتمّ استعمالها لأول مرةٍ لأغراضٍ عسكريّة أثناء الحرب العالميّة الأولى، وتطوّر الأمر بعدها إلى إيجاد الغوّاصات غير الحربيّة، والتي تُستعمل لأغراضِ البحث العلميّ، وفي تسعينيات القرن الماضي تمّ استعمال الغوّاصات لأول مرة لأغراضٍ سياحيّة، وكذلك تمّ تصنيع جيلٍ جديدٍ من الغوّاصات ذات التحكّم الآلي البعيد، حيث تُستعمل للغوص في المياه العميقة جداً، للبحث عن النّفط، أو للعثور على حطام السفن.


مبدأ عمل الغوّاصة

يَعتمد عملُ الغوّاصات على قاعدة أرخميدس للطفو، وتحتوي بعضها على حاويات للتحكم في كثافة الغواصة، والتّحكم في عمقها في الماء، وهذا يُشبه ما تفعله الأسماك حيث توجد لديها حوصلة هوائيّة في البطن تملأ بالماء وتُفرّغ، وفيما يلي خطوات إنزال الغوّاصة للماء وإرجاعها:

  • يتم فتح الصمّامات العلويّة والسفليّة للحاوية، حتى يحلّ الماء محلّ الهواء، فتزداد كثافة جسم الغوّاصة لتهبط إلى العمق المطلوب تحت سطح الماء.
  • وعند انتهاء المُهمة المطلوبة، يتمُّ فتح الصمّامات السفليّة للغوّاصة، وضخّ كميّة من الهواء المضغوط من الأعلى، وبالتالي تفريغ الغوّاصة من الماء، فتقلُّ كثافتها فترتفع إلى السطح.
  • يتم التُّحكم بحركة ووجهة الغواصة عن طريق الزلّاقات الجانبيّة والزعانف الموجودة في مقدّمة، ومؤخّرة، وبرج الغواصة.


أجزاء الغواصة

يبقى ضغط الهواء داخل الغواصة ثابتاً، أمّا الضغط الخارجي الواقع على جدرانها فهو يتغيّر بالصعود والنزول في الماء، حيث يتراوح ضغط الماء على جدران الغواصة بين 4 ميجا باسكال و10 ميجا باسكال، وفيما يلي شرحٌ موجزٌ لأجزاء الغواصة:

  • الهيكل: تتكون الغواصة من هيكلين داخليّ وخارجيّ، يُدعى الهيكل الداخلي هيكلَ الضَّغط، حيث يحمي البحّارين ويحمي أجهزة الغوّاصة الحسّاسة من ضغط الماء العميق، وتكون جدرانه مصنوعة في العادة من الحديد الصلب المحتوي على التيتانيوم، حيث يُغطّى الهيكل بطبقةٍ من المطاط الممتصّ للصوت، ولقد تمّ صنعه بدايةً من فولاذٍ سميكٍ عالي المقاومة، حتى تبيّن أنَّ التيتانيوم أقوى من الفولاذ وأخف منه، وغير مغناطيسيّ، وهو أمرٌ مهمٌّ لغايات الاختفاء، أمّا الهيكل الخارجي فيُكوّن شكل الغواصة العام الظاهر، ولقد أثبتت التجربة أنَّ الشكل الكروي أكثر تحمُّلاً للضغط من الشَّكل الأسطواني.
  • خزّانات الغطس: وهي الجزء المسؤول عن عملية الطفو والغطس، وتوضع عادةً بين الهيكلين الخارجي والداخلي.
  • برج القيادة: تمتلكُ الغوّاصة برجاً معدنياً يَرتفع خارج هيكلِ الغوّاصة، يحتوي هذا البُرج على المنظار، ولاقط الرادار، وهوائي اللاّسلكي، إضافة إلى فتحة خروج البحارة.