صناعة القرميد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٦
صناعة القرميد

القرميد

القَرميد عبارة عن حجارة تُنْضَجُ بالنَّار، وتُستخدم في البناء أو تُغطّى بها واجهة البناء الرئيسيّة، ويُعدّ القرميد المُستخدم لكساء وتزيين أسطح المنازل أحد الأنظمة الهندسية الأكثر انتشاراً في العالم، ويُصنع القرميد من مادة الطين (الصلصال)، واستخدمه الإنسان قديماً في بناء مسكنه، وصناعة الأواني الفُخارية التي كان يستخدمها لجلب الماء وحفظ الطعام، وتعتبر حجارة القرميد مُقاومَة للرطوبة، والحرارة العالية، ومُلوحة التربة، وسبب وجود اللون الأحمر في معظم أنواع القرميد يعود لاستخدام أوكسيد الحديد فيه حيث يصبغه باللون الأحمر.


صناعة القرميد

تمرّ صناعة القرميد بمراحل عديدة وأبرزها:

  • إحضار الطين من المقلع إلى المصنع؛ وذلك عن طريق شاحنة كبيرة مخصّصة لذلك، وفي بعض الأحيان يتمّ تخزين الطين مُسبقاً، لاستخدامه لاحقاً في عميلة التصنيع.
  • عملية تحضير الطين؛ وفي هذه المرحلة يتم سحق الطين عند دخوله للمصنع.
  • عملية طحن الطين؛ حيث يتمّ خلط الطين في الماء، ومواد أخرى؛ مثل (السِّقاط) وهوعبارة عن أنتراسيت يُساعد في عملية الاحتراق، وهذه الخطوة تُحسّن تماسك، وصلابة الطين.
  • مرحلة التشكيل أو التقطيع؛ وفيها يتمّ وضع الطين المُعالَج في شريطٍ مُترابط، ويُقطع بواسطة الأسلاك، أو يتمّ وضعه في قوالب "مكابس" لتشكيل الطين بصورة نهائيّة.
  • مرحل التجفيف؛ ويكون ذلك إمّا في الهواء الطلق، أو في سقيفة مُخصّصة، أو في أفران تجفيف خاصّة.
  • عمليّة حرق القرميد؛ وخلال هذه العملية النهائيّة يتمّ إشعال النار بحجارة القرميد في أفران؛ لإعطائه الصلابة والمظهر النهائيّ.


مواصفات القرميد الجيّد

هناك العديد من المواصفات التي تتمتع بها حبّة القرميد الجيّدة وهي كالتالي:

  • مُتماسكة.
  • صلبة.
  • نسبة امتصاص الماء قليلة أو معدومة.
  • ذات ألوان ثابتة لا تزول أو تخفّ درجتها في المراحل المختلفة لصنع ومعالجة القرميد.


مواصفات السقف الجيد

إنّ الحكم على سقف القرميد الجيّد، أو مظلة قرميد مثاليّة مرتبطٌ بالمعايير التالية:

  • توزيع كمية الحديد فيه وفق معايير وضوابط هندسية، فيجب أن يتمكّن هيكل الحديد من تحمُّل أوزان ثقيلة، وأن يكون الحديد مُقاوماً لتقلّبات الطقس.
  • تناسق الشكل الهندسيّ، يُعطي المنزل مظهراً جميلاً وراقياً.
  • تشكيل ميل مُناسب؛ حيث يسمح بانسياب مياه الأمطار، وعدم تجمعها بين حبات القرميد خلال فصل الشتاء.
  • حفظ الحرارة في الشتاء، وحماية المنزل من الأمطار، والحفاظ على برودة المنزل صيفاً وحماية الخزانات الشمسيّة من درجات الحرارة العالية.
  • تخفيض الضوضاء، وهذا يعتمد على طريقة التنفيذ، وطبيعة المواد المستخدمة ومواصفاتها.


ملاحظة: إن التهاون أوعدم الالتزام بالقواعد الهندسيّة عند القيام بتركيب القرميد، يجعله مصدر خطرٍ حقيقي؛ ففي بعض الأحيان يؤدّي سقوط القرميد بشكلٍ كاملٍ أو جزئي إلى إلحاق الضرر بأرواح ساكني المنزل، أو المارّة، وتخريبٍ في الممتلكات.