صنع زيت الزيتون

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٨ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
صنع زيت الزيتون

زيت الزيتون

تنتشر زراعة أشجار الزيتون في مناطق شتى من العالم، ولعل أكثر المناطق إنتاجاً له منطقة البحر الأبيض المتوسط، وجنوب أوروبا، والمغرب العربي، ويعتبر زيت الزيتون ، من أفضل الزيوت النباتية على الإطلاق، فهو من المنتجات الطبيعية التي تدخل في العديد من المجالات الغذائية والدوائية والتصنميعية، وهو يمر بعدة مراحل عند استخراجه من الثمار، سنتعرف عليها في هذا المقال.


القيمة الغذائية في زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على الدهون أحادية الإشباع، والتي تعتبر من الدهون المفيدة لصحة الدماغ، والقلب والشرايين، كما انّه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والتي لها دورٌ فاعلٌ في وقاية الجسم من الأمراض، وتحيفز عمل الهرمونات، وتنشيط عملية الاستقلاب، ناهيك عن دور الأحماض الدهنية التي تحافظ على صحة القلب والشرايين، وصحة الجهاز الهضمي، ودورها في الوقاية من الإصابة بحصى المرارة، وتنظيم نسبة الكولسترول في الدم.، كما انّه يحتوي على الدهون المشبعة، والدهون غير المشبعة، ومجموعة من الفيتامينات، وأحماض دهنية منها الأوميجا3.


مراحل إنتاج زيت الزيتون

القطاف

يبدأ المزارعون بقطف ثمار الزيتون في بدايات الخريف، حيث تدخل الثمار في طور النضج التام، وتصبح جاهزة للجمع، والعصر. ويجمع المزارعون الثمار بعدة طرق، ثمّ تعبأ بصناديق بلاستيكية، أو بأكياس من الخيش تمهيداً لنقلها إلى المعصرة.


الغسل

عندما تصل ثمار الزيتون إلى المعصرة يتم تفريغها في أجران واسعة ليتم غسلها، ثمّ تنقل عبر حزام مطاطي إلى أجران أخرى، وفِي أثناء انتقالها عبر هذا الحزام تعرض لتيارات هواء قوية؛ للمساعدة في فصل الأوراق، والشوائب العالقة بين حبات الزيتون.


الهرس

تنقل ثمار الزيتون لتهرس في أجران خاصة، بواسطة شفرات معدنية حادة، لتتكون عجينة ناعمة تنقل عبر أنابيب معدنية إلى المرحلة التالية.


الكبس

تنقل عجينة الزيتون إلى مكابس معدنية آلية خاصة لكبسها واستخراج الزيت منها، وفِي هذه المرحلة يتمّ كبس العجين عدة مرات لاستخلاص أكبر كمية من الزيت البكر. وينقل الزيت بعدها في أنابيب إلى أجران خاصة تمهيداً لمراحل التي تليها، أما المخلفات الناتجة عنه والتي تدعى الجفت فأنّها تنقل إلى أماكن مشمسة لتجف، لتباع فيما بعد كوقود للتدفئة، والطهي.


التصفية

ينقل الزيت في هذه المرحلة إلى أجران كبيرة تحتوي على مصافٍ ضخمة لتنقيته من الترسبات بما يعرف بالزيت العكر (طرطب)، حيث يضاف له الماء الساخن ليتم فصل الزيت الصافي بشكل كلي عن الرواسب الموجودة فيه، ثمّ ينقل إلى أجران نظيفة ليتم نقلها إلى المرحلة التالية.


التعبئة

في هذه المرحلة يتم تعبئة الزيت في أوعية معدنية، إو بلاستيكية نظيفة، ويكون الزيت في هذه المرحلة ذا لون نقي، وطعم لاذع.