ضرب الطفل على رأسه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
ضرب الطفل على رأسه

ضرب الطفل على رأسه

يقوم الأطفال ببعض السلوكيات الخاطئة مما يسبب شعور الوالدين بالاستفزاز والغضب وقد يتطور هذا الغضب إلى ردة فعل سلبي كأن يقوما بالصراخ والضرب، دون أن يعيا جيداً مدى الأذى والضرر الذي زرع في نفسية الطفل وجسده، وخاصةً عندما يكون الضرب موجهاً لمنطقة الرأس والتي تعد منطقة حساسة لا يجوز التعامل معها بعنف، فيجب على جميع الآباء والأمهات أن يعلموا جيداً ضرر هذا السلوك السيء على أبنائهم واكتساب بعض الأساليب التربوية الصحيحة للتعامل مع المواقف التي تثير غضبهم، وهذا ماسنذكره في هذا المقال.


أضرار ضرب الطفل على رأسه

الأذى الجسدي

قد يتسبب ضرب الطفل على الرأس بالإصابة ببعض الأمراض العصبية على المدى البعيد كمرض الزهايمر، فذلك يؤثر على وظائف المخ كالوظائف الإدراكية والمعرفية نتيجةً لإصابات في الدماغ مما يقلل قدرات الطفل العقلية، وفي حال الضرب الشديد يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنزيف الدماغ وخاصةً عند استخدام أداة للضرب أو ضرب الرأس بالحائط أو الأرض.


الأذى النفسي

إنّ أي سلوك يقوم به الأبوان اتجاه الأطفال أو أمامهم يؤثرعليهم نفسياً بشكل مباشر، والضرب بشكل عام وعلى الرأس والوجه بشكلٍ خاص له النصيب الأكبر للتأثير على الأطفال نفسياً بشكل سلبي وخطير، مثل:

  • يفقد الطفل ثقته بنفسه وحبه لذاته.
  • يزداد شعوره بعدم حب والديه له وعدم تقبلهم له، مما يجعله يفقد الرابط العاطفي ويفقده إحساس الراحة والآمان بقربهما، وكذلك حبه واحترامه لهما مستقبلاً.
  • يعتاد على الإهانة والضرب ويفقد كل ما بداخله من الكرامة والاعتزاز بالنفس.
  • يعبر عما بداخله بأسلوب سيء يضر به وبمن حوله كالعصبية والتخريب والتمرد، ويقلد ما يمارس عليه مع الآخرين.
  • التوجه للكذب والخداع كي يتجنب التعرض للضرب.
  • الانعزال عن المجتمع والخوف من مواجهة الناس.
  • تولد مشاعر الكره والحقد والغيرة والرغبة بالانتقام.
  • الإصابة بالكسل والبلادة وعدم تحمل المسؤولية.


نصائح تربوية لتجنب الضرب

هنالك العديد من الطرق التربوية الصحيحة التي توصل فكرة الأبوين للطفل دون تعريضه للأذى الجسدي والنفسي، فكل أب وأم يهدفان إلى تربية أطفالهم وتعديل سلوكياتهم وليس تعريضهم للمخاطر ومحو شخصياتهم، ومن هذه الطرق:

  • انتقاد سلوك الطفل الخاطئ دون انتقاده بشكل خاص، وبالتالي يمكن للطفل أن يراجع سلوكه ويصححه.
  • توبيخ الطفل بعيداً عن الاستهزاء به أو تحقيره، فيمكن التعبير عن مشاعر الاستياء من السلوك الخاطئ وتحديده له وعدم القبول به.
  • عقاب الطفل بالحرمان من الأمور التي يحبها كمشاهدة التلفاز أو اللعب خارجاً مع الأصدقاء، ولا يجوز حرمان الطفل من الحاجات الأساسية كالطعام.