طرق إبداعية لتسميع القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
طرق إبداعية لتسميع القرآن

التسميع

التسميع هو الوسيلة الفعالة والقوية لتثبيت المعلومات، وزيادة القدرة على تذكر الأمور لفترة زمنية أكبر، حيث أثبتت الدراسات والأبحاث أن الإنسان يخزن في عقله حوالي 55% مما يقرأ، وبعد يوم من القراءة لا يستطيع أن يتذكر أكثر من 25%-30% مما قرأ، وبعد أسبوعين فإنه لا يتذكر أكثر من 10%، لذلك يجب على كل شخص يخوض تجربة حفظ القرآن الكريم أو المواد الدراسية اللجوء إلى التسميع للحد من احتمالية نسيان المعلومات، لهذا سنعرض في مقالنا عدداً من الطرق والأساليب الإبداعية المستخدمة في تسميع القرآن الكريم.


طرق إبداعية لتسميع القرآن

التكرار عشرين مرة

تكرار نصاب الحفظ عشرين مرة، وعند الانتهاء من كل سورة يجب تكريم الشخص الذي استطاع تكرار السورة كاملة عشرين مرة.


السرد الجماعي

تتمثل طريقة السرد الجماعي بأن تسرد المجموعة النصاب المقرر حفظه في بداية جلسة الحفظ حتى يكون السرد جماعياً.


البطاقات المرقمة

توزيع بطاقات مرقمة على الطلاب، بحيث تحتوي كل منها على فائدة معينة، ثمَّ يختار المعلم الرقم الذي تريده حتى يقرأ صاحب الرقم الفائدة الموجودة في البطاقة، ثمّ إعطاء التلميذ مقطعاً من النصاب المقرر حتى يسمعه.


السبورة الصغيرة

يأخذ كل طالب سبورة صغيرة مكونة من ورق ملون داخل غلاف بلاستيكي حتى يتمكن من الكتابة عليها بقلم خاص، ثمَّ يكتب كل طالب سؤالاً أو فائدة على السبورة من نفس النصاب المقرر للحفظ، ثمّ تبادل السبورات بين الطلاب حتى يُجيب كل منهما على السؤال، ويُسمِّع المقطع المرتبط بالسؤال.


آية مع طالب

يقرأ طالب آية وطالب آخر يقرأ الآية التي تليها، وهكذا إلى أن يقرأ كل واحد من تلاميذ صف آية حتى ينتهي الوجه أو نصاب الحفظ.


آية مع جماعة

وذلك بأن يقرأ الطالب آية من بداية النصاب، ثمَّ يقرأ بقية زملائه الآية التي تليها، بعد ذلك يقرأ طالب آخر آية أخرى ثم الجماعة حتى ينتهي الوجه.


التسميع حتى الخطأ

تتمثل طريقة التسميع حتى الخطأ بأن يقرأ طالب القرآن الكريم أمام زملائه حتى يُخطئ، وينتقل الدور للشخص الذي يليه، وهكذا حتى ينتهي النصاب.


ألوان وأرقام

توزيع المعلم بطاقات فيها أرقام أو ألوان على التلاميذ، ويختار رقماً أو لوناً، والذي معه اللون أو الرقم يكون له دور التسميع.


التسميع بالمواضيع

تسميع الآيات القرآنية التي ذكر فيها نبي من الأنبياء على سبيل المثال، أو ذكرت فيها صلاة معينة، أو مثلا ذكر فيها الولاء والبراء، وفي غالبية الأوقات تُستخدم هذه الطريقة إذا تطلب الأمر مراجعة أكثر من جزء أو أكثر من سورة.