طرق التخلص من رائحة الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩
طرق التخلص من رائحة الفم

رائحة الفم

تُعرف رائحة الفم الكريهة طبياً بالبخر الفموي (بالإنجليزية: Halitosis). وهي حالة تؤثر في الكثيرين نتيجة عدم اتباع العادات الصحية للعناية بالأسنان، كما أنّها قد تكون علامة على وجود مشاكل صحية أخرى، وقد تتفاقم رائحة الفم الكريهة بسبب تناول العديد من أنواع الأطعمة وغيرها من عادات الحياة غير الصحية.[١] وتُعدّ البكتيريا التي تنمو في الفم المصدر الأساسي لرائحة الفم الكريهة، حيث تتراكم البكتيريا على أجزاء من الطعام المتبقي في الفم وبين الأسنان إذا لم يتم تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام، مما يسبب إنتاج مركبات الكبريت ذات الرائحة الكريهة.[٢]


طرق التخلص من رائحة الفم الكريهة

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للتخلص من رائحة الفم الكريهة، ومن بينها نذكر ما يلي:[٣][٤][٥]

  • الاعتناء بصحة الأسنان: يُعدّ سوء العناية بصحة الأسنان السبب الأكثر شيوعاً لرائحة الفم الكريهة، ولذا فإنّ منع تراكم البلاك من خلال تنظيف الأسنان باستخدام معجون الأسنان المدعم بالفلورايد لمدة دقيقتين على الأقل مرتين يومياً صباحاً ومساءً يُعدّ من أفضل الطرق للتخلص من رائحة الفم الكريهة. كما ينبغي استخدام خيط التنظيف مرة واحدة على الأقل يومياً، إضافة إلى تنظيف اللسان باستخدام فرشاة الأسنان أو ملعقة أو فرشاة خاصة لكشطه بهدف إزالة الطبقة الرقيقة على سطحه مرة واحدة على الأقل يومياً.
  • تناول البقدونس: يُعدّ البقدونس علاجاً شعبياً لرائحة الفم الكريهة، حيث يحتوي على مركبات الكلوروفيل التي يمكن أن تساعد على مكافحة رائحة مركبات الكبريت الكريهة. ويمكن استخدام البقدونس من خلال مضغ أوراقه الطازجة بعد كل وجبة، كما يمكن أن يكون للريحان والنعناع والكزبرة تأثيراً مماثلاً للبقدونس.
  • شرب الماء: يمكن أن يسبب جفاف الفم رائحة الفم الكريهة، حيث يلعب اللعاب دوراً مهماً في الحفاظ على نظافة الفم ومنع نمو البكتيريا. ولذا فإنّ شرب كميات كافية من الماء يساعد على زيادة إنتاج اللعاب ويقلل من رائحة الفم الكريهة.
  • تناول لبن الزبادي: يحتوي الزبادي على بكتيريا صحية تساعد في مكافحة البكتيريا السيئة في أجزاء مختلفة من الجسم ومن بينها الأمعاء. وقد أظهرت الأبحاث أن اللبن قد يساعد في تقليل رائحة الفم الكريهة من خلال تناول وجبة واحدة على الأقل يومياً من اللبن العادي.
  • شرب الحليب: تشير الأبحاث إلى أنّ شرب كوب من الحليب أثناء تناول الطعام أو بعد تناوله يمكن أن يحسن من رائحة الفم الكريهة وخاصة بعد تناول أطعمة قوية الرائحة مثل؛ الثوم والبصل.
  • تناول بذور الشمر أو اليانسون أو القرنفل: يمكن أن يساعد تناول بذور الشمر، واليانسون، والقرنفل بشكل عادي أو محمص أو مطلي بالسكر، على التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • تناول البرتقال أو الليمون: تشير الأبحاث إلى أنّ فيتامين (ج) وحمض الستريك الموجود في البرتقال والليمون يساعد على زيادة إنتاج اللعاب، والقضاء على رائحة الفم الكريهة.
  • استخدام أملاح الزنك: قد تساعد أملاح الزنك المتوافرة على شكل غسول للفم وعلكة للمضغ في التخلص من رائحة الفم الكريهة، حيث يعمل الزنك على تقليل عدد المركبات الكبريتية في النفس.
  • شرب الشاي الأخضر: أظهرت الأبحاث أنّ الشاي الأخضر له خصائص مطهرة ومزيلة للرائحة الكريهة. ويُنصح بنقع كوبين من الشاي قبل الذهاب للنوم وتبريده طوال الليل، ووضع تلك الكمية من الشاي البارد في زجاجة ماء وارتشافها ببطء طوال اليوم.
  • تناول التفاح: تساعد بعض المركبات الطبيعية في التفاح على تحييد المركبات ذات الرائحة الكريهة في الثوم.
  • نزع طقم الأسنان ليلاً: كما ينبغي تنظيفه للتخلص من تراكم البكتيريا والطعام والشراب.
  • استبدال فرشاة الأسنان: وذلك كل شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • ترتيب مواعيد دورية لزيارة طبيب الأسنان وذلك لتنظيف الأسنان في العيادة والعناية بها، وعلاج أمراض اللثة والأسنان التي قد تسبب ظهور رائحة الفم الكريهة.
  • استخدام غسول للفم خالٍ من الكحول يمكن المضمضة بغسول الفم لمدة 30 ثانية للتخلص من رائحة الفم الكريهة، كما يمكن تحضير غسول فم منزلي من خلال مزج كوب من الماء مع ملعقة صغيرة من صودا الخبز وبضع قطرات من زيت النعناع الأساسي المضاد للميكروبات. ولكن ينبغي التنبيه إلى ضرورة عدم بلع هذا الغسول. كما يمكن تحضير غسول فم منزلي آخر باستخدام الخل؛ وذلك بإضافة ملعقتين كبيرتين من خل التفاح أو خل التفاح الأبيض إلى كوب واحد من الماء، والغرغرة به لمدة 30 ثانية على الأقل قبل بصقه.
  • الحفاظ على تدفق اللعاب: وذلك بتناول الأطعمة الصحية التي تتطلب الكثير من المضغ، مثل؛ الجزر أو التفاح، كما يمكن مضغ العلكة الخالية من السكر أو امتصاص الحلوى الخالية من السكر. وفي بعض الاحيان قد يوصي الطبيب أيضاً باستخدام اللعاب الصناعي.
  • الإقلاع عن التدخين: يساعد الإقلاع عن التدخين على التخلص من رائحة الفم الكريهة والحصول على نوعية حياة أفضل.


أسباب رائحة الفم الكريهة

يمكن أن تنتج رائحة الفم الكريهة عن العديد من الأسباب، ومنها ما يلي:[٦][٧]

  • سوء العناية بصحة الأسنان: وذلك بعدم تنظيف الأسنان وإيلائها العناية اللازمة، كما يمكن أن يكون الجفاف سبباً في رائحة الفم.
  • الطعام: يمكن أن يسبب تحليل البكتيريا لجزيئات الطعام داخل الأسنان وحولها ظهور رائحة كريهة، كما أن تناول بعض الأطعمة، مثل البصل، والثوم، والتوابل، يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة.
  • منتجات التبغ: يسبب التدخين رائحة الفم الكريهة، كما أنّ المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة، التي تُعدّ مصدراً آخراً لرائحة الفم الكريهة.
  • بعض الأدوية: يمكن أن تساهم بعض الأدوية في رائحة الفم الكريهة بشكل غير مباشر من خلال المساهمة في جفاف الفم، كما أنّ بعض الأدوية يسبب انطلاق مواد كيميائية داخل الفم تعطي رائحة كريهة، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: النترات المستخدمة في علاج الذبحة الصدرية، وبعض أنواع العلاج الكيمياوي، وبعض المهدئات، وبعض مكملات الفيتامينات التي تستخدم بجرعات كبيرة.
  • التهابات الفم: يمكن أن تنتج رائحة الفم الكريهة عن الجروح الناتجة بعد جراحة الفم، مثل إزالة الأسنان، أو نتيجة لتسوس الأسنان أو أمراض اللثة أو تقرحات الفم.
  • أمراض الفم والأنف والحنجرة: يمكن أن تنشأ رائحة الفم الكريهة بسبب الالتهابات المزمنة في الأنف أو الجيوب الأنفية أو الحلق، والتي يمكن أن تسهم في التقطير الأنفي الخلفي.
  • بعض الأمراض: يمكن أن تسبب بعض أنواع السرطان وفشل الكبد والأمراض الأيضية الأخرى رائحة الفم الكريهة، كما أنّ مرض الارتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزية: GERD) يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة بسبب الارتداد المنتظم لأحماض المعدة.
  • أسباب أخرى نادرة: وتضم تلك الأمراض الحماض الكيتوني، وانسداد الأمعاء، وتوسع القصبات، وذات الرئة الشفطي (بالإنجليزية: Aspiration pneumonia).


أعراض مصاحبة لرائحة الفم الكريهة

يمكن أن تكون رائحة الفم الكريهة مصحوبة بأعراض أخرى ومن بينها ما يلي:[٨]

  • ظهور طلاء أبيض على اللسان وخاصة في الجزء الخلفي من اللسان.
  • جفاف الفم.
  • تراكم طبقة بيضاء حول الأسنان.
  • التنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزية: Post-nasal drip)
  • انبعاث رائحة الفم الكريهة صباحاً وحرقة اللسان.
  • زيادة كثافة اللعاب والحاجة المستمرة لتنظيف الحلق.
  • ظهور طعم حامض ومعدني ومر في الفم بشكل مستمر.


المراجع

  1. "Dental Health and Bad Breath", www.webmd.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  2. "What Causes Bad Breath", kidshealth.org, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  3. "Things You Can Try at Home to Eliminate Bad Breath", www.healthline.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  4. "11 Ways to Fight Bad Breath Naturally", www.everydayhealth.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  5. "(Bad Breath: 6 Causes (and 7 Solutions", www.mouthhealthy.org, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  6. "Bad breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  7. "Everything you need to know about bad breath", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  8. "Halitosis or bad breath", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 12-3-2019. Edited.