طرق الزراعة على سطح المنزل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٣ مايو ٢٠١٧
طرق الزراعة على سطح المنزل

زراعة سطح المنزل

تعتبر زراعة أسطح المنازل من الأفكار الجديدة، التي تزيد التماسك الأسري، كونها تتطلب تدخل جميع الأفراد في تجهيزه، وزراعته، كما أنّها طريقة لزيادة دخل العائلة خاصة عند عدم توفر مكان آخر، خاصةً إذا تم زراعة بعض المحاصيل المطلوبة في السوق، مثل، الليمون، والطماطم، والعنب، والبطاطا، والملوخية، والفلفل، وتم الاعتناء بها بالطريقة الصحيحة التي تضمن عدم تلفها أو تأكلها بسبب الحشرات، أو العصافير، وفي هذا المقال سنذكر طريقة الزراعة على سطح المنزل، ومميزات هذه الطريقة.


طرق الزراعة على سطح المنزل

التجهيز للزراعة

يتم ذلك عن طريق تنظيف السطح لزيادة جمال مظهره، مع التأكد من وصول أشعة الشمس له من 4-5 ساعات يومياً، ثمّ تقسيمه لعدة مربعات، وتحديد أماكن الظل، وأماكن الضوء من أجل تحديد نوع النباتات التي تتناسب مع كل منطقة، ومن الممكن استخدام الصفائح البلاستيكية، أو الإطارات الخشبية، أو البراميل للزراعة، ثم توزيعها بشكلٍ مناسب على السطح.


الزراعة

يتم ذلك عن طريق تغليف عدد من الوحدات الخشبية المستطيلة التي تعادل مساحتها 1×1م بالبلاستيك، مع مراعاة امتلاكها لأرجل خشبية يصل طولها إلى 50 سم، وإرتفاعها إلى 10 سم، وعمل ثلاثة ثقوب صغيرة في الغلاف البلاستيكي، من أجل تصريف المياه الزائدة، ثم تجهيز 100 لتر من البيئة الزراعية المتكونة من كميات متساوية من البرليت، وحبيبات البيتموس، ثم وضعها في الوحدات الخشبية المغلفة بالبلاستيك، وإضافة الماء، ثم وضع الشتلات أو بذر البذور، ومن المفضل زرع من 12-24 نبتة في المتر المربع.


ري المزروعات

يتم ذلك عن طريق ري الخضروات من مرتين إلى ثلاث مرات في الأيام شديدة الحرارة، وري الفواكه من مرةً إلى مرتين في الأيام الحارة، ومن المفضل ريها في آخر النهار، أو في الصباح الباكر، ثم إضافة المغذي الذي يحتوي على العناصر الغذائية المهمة للنبات.


مميزات الزراعة على سطح المنزل

  • زيادة المظهر الجمالي للمنزل، والتخلص من النفايات والمهملات الموجودة على الأسطح.
  • المساهمة في الحفاظ على نسبة الأكسجين في الجو، وذلك من خلال عملية البناء الضوئي التي تساهم في تقليل نسب ثاني أكسيد الكربون في الجو.
  • تقليل نسبة أشعة الشمس التي تسقط على الأسطح، مما يساهم في منع ارتفاع درجة حرارة الأدوار السفلية.
  • الاعتماد على الذات في تعلم أساسيات الزراعة.
  • قضاء وقت الفراغ في الاهتمام بها.
  • إنتاج عدد أكبر من المحاصيل مقارنةً بالزراعة التقليدية.
  • سهولة التحكم بجودة التربة عن طريق استخدام مواد مخصصة للرزاعة.