طرق النجاح في الحياة العملية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
طرق النجاح في الحياة العملية

الحياة العملية

لا يتوقف تعريف الحياة العملية عند العمل أو الانتماء للوظيفة، بل هي مُجمل الأنشطة التي يقوم بها الفرد في عمله، وهي تلك العلاقات التي تجمعه مع زملائه في العمل ومدرائه أيضاً، وتفاعله مع طبيعة العمل، من حيثُ نوعية الأداء، ودرجة الحماسة، ورؤية الفرد لها، وهناك من ينجح فعلياً في حياته العملية، فيما يحكم البعض على نفسه بالفشل، وفي هذا المقال سوف نُبين لكم طُرق النجاح في الحياة العملية.


طرق النجاح في الحياة العملية

اختيار الوظيفة المُناسبة

يُخطئ البعض في اختيار وظيفةٍ لا تتلائم مع المؤهل العملي، أو القدرات الوظيفية لديهم، أو حتى ميولهم العام، لذا سوف يشعر هؤلاء بالملل طيلة الوقت، ولن يستطيع أحدهم التقدم أو تطوير نفسه في العمل، ولن يستطيع شغل المنصب الوظيفي الخاص به كما يجب.


تطوير المهارات

بعد الالتحاق بالوظيفة المُناسبة، يجب على الشخص معرفة سقف متطلبات ومهارات العمل، ورفع مستوى مهاراته لتتناسب مع تلك المُتطلبات، وهناك بعض الذين تمتعوا بسمعةٍ عمليةٍ جيّدة ركزوا أكثر على هذا الجانب، حيثُ قادهم السعي للتطور والتحسين إلى تسريع نتاج العمل، وإنجاح مؤسساتهم، ودفعها إلى سوق المنافسة، فيما استطاع قسمٌ منهم تأسيس أعمالهم الخاصة لاحقاً نتيجةً لذلك.


التخطيط وتحديد الهدف

وذلك بأن يعرف الشخص ما الذي يُريده من وظيفته، فهل المراد أن يبقى في ذات الشاغر لسنوات؟ أم أن الهدف هو الحصول على الراتب في نهاية كل شهر؟ أو ربما السعي لمنصبٍ ما في الإدارة يُمكّنه من تطبيق خططه وتصوراته المُستقبلية؟


التماشي مع تطورات العمل

الموظف المُميز لا يتذمر من التغيّرات المُستمرة في العمل، بل يُحاول جهده ليواكبها، مُعتبراً إياهاً فُرصةً جيّدةً لاختبار قدراته على التكيف مع مختلف المسارات، كما أنّ الموظف المُلتزم بكل الخُطط المُستحدثة سوف يلفت حتماً انتباه الإدارة وإعجابها، مما يعني رفع احتمالية الحصول على ترقية في العمل، أو زيادة الراتب، وما إلى ذلك من نظام التحفيزات والمكافآت المالية، والتعزيز المعنوي الذي يدفع الموظف لمزيدٍ من التألق.


تحقيق التوازن

يتجاهل البعض أهمية منح الحياة الخاصة اهتماماً كالعمل، وعليه يفقد الشخص الشعور بالتوازن بين الحياتين، لذا يُنصح بتخصيص الوقت الكافي للعمل، وترك العمل في العمل قبل العودة إلى المنزل، والعكس صحيح أيضاً، فمن المُفضل ترك مشاكل المنزل لحين العودة إليه، ومن طُرق النجاح في الحياة العملية أيضاً عدم الخوض في الحياة الخاصة بالعمل مع الزملاء أو الإدارة، لأن ذلك يُفقد العمل خصوصيته، كما يُفقد في الوقت ذاته خصوصية الحياة الشخصية.


تعزيز التواصل مع مُحيط العمل

يحتاج الموظف إلى الأنشطة العملية التي تتضح من خلالها شخصيته التواصلية مع الآخرين، كأن يطرح مُقترحاً حول تحسين إنتاجية العمل، أو يُدير أحد الاجتماعات، مع تحديد الهدف من ذلك النشاط، وامتلاك مهارة التحدث، وفن التعبير عن الموضوع المنوط به النشاط بطريقةٍ عمليةٍ ومُختصرة، بعيداً عن إضفاء الصبغة الإنشائية على الكلام.