طرق الوقاية من البواسير

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ١١ يناير ٢٠٢١

طرق الوقاية من البواسير

طرق الوقاية من البواسير

يمكن الوقاية من الإصابة بالبواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) عن طريق اتباع النصائح الآتية:


اتباع نظام غذائي غني بالألياف

يُنصح بتناول كميَّات كافية من الألياف يوميّاً للوقاية من الإصابة بالبواسير وإضافتها إلى النظام الغذائي، إذ يجب أن لا تقلَّ كميَّة الألياف يوميّاً عن ما يقارب 30 غراماً للأشخاص البالغين، ويجب التنبيه إلى ضرورة إضافة الألياف إلى الوجبات الغذائيَّة تدريجيّاً لتجنُّب حدوث بعض الاضطرابات الهضميَّة مثل النفخة والتشنُّجات،[١][٢] ومن الأطعمة الغنيَّة بالألياف يمكن ذكر ما يأتي:[٣]

  • الفواكه: مثل التوت، والتفاح، والموز، والبرتقال، والفراولة.
  • الخضروات: ومن الجدير بالذكر أنَّ الخضروات الداكنة تحتوي على نسبة أعلى من الألياف، مثل الجزر، والشمندر، والبروكلي، والخرشوف، كما تحتوي البطاطا متوسِّطة الحجم على ما يقارب 3 غرامات من الألياف.
  • الحبوب والبقوليَّات: مثل البازلاء، وفول الصويا، والفاصولياء البيضاء، والعدس، والحبوب الكاملة مثل الشعير، والأرز البنِّي، والخبز الأسمر.


مكملات الألياف

قد لا يمكن الحصول على الحاجة اليوميَّة من الألياف من الوجبات الغذائيَّة في العديد من الحالات، والتي تُقدَّر بما يتراوح بين 20-30 غراماً، وذلك بسبب طبيعة النظام الغذائي المتَّبع من قِبل العديد من الأشخاص، وفي هذه الحالة يُنصح بتناول مكمِّلات الألياف التي لا تحتاج إلى وصفة طبيَّة، لما لها من تأثير في التخفيف من بعض الأعراض المصاحبة للبواسير مثل النزيف، ومن هذه المكمِّلات ميثيل السليولوز (بالإنجليزية: Methylcellulose)، والسيلليوم أو بزر القطونا (بالإنجليزية: Psyllium)، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تناول كميَّة كافية من السوائل عند استخدام هذه المكمِّلات، لما قد يكون لها من أثر سلبي يؤدِّي إلى الإصابة بالإمساك أو زيادة شدَّته.[٤]


ممارسة التمارين الرياضية

تُعدُّ قلَّة الحركة من عوامل الخطورة التي قد تساهم في الإصابة بالبواسير، وذلك لدورها في زيادة فرصة الإصابة بالإمساك، وزيادة الضغط على الأوردة في منطقة الشرج، لذلك يجب الحرص على ممارسة التمارين الرياضيَّة بانتظام لتحفيز حركة الأمعاء وخسارة الوزن الزائد، ويمكن ممارسة بعض التمارين الهوائيَّة مثل المشي السريع لمدَّة 30 دقيقة تقريباً بشكلٍ يومي.[٤][٥]


تجنب الضغط والإجهاد

يجب الحرص على تجنُّب تأخير استخدام المرحاض عند الشعور برغبة في التبرُّز، لما قد ينجم عنه جفاف وصلابة البراز وبالتالي صعوبة خروجه، والحاجة إلى الضغط والإجهاد خلال عمليَّة التبرُّز، وهو ما يزيد من خطر الإصابة بالبواسير نتيجة الضغط على الأوردة التي تقع في منطقة الشرج، أو تحوُّل البواسير الداخليَّة إلى بواسير خارجيَّة، كما يجدر تجنُّب الإجهاد والضغط لمحاولة التبرُّز عند عدم الشعور بالحاجة إلى التبرُّز.[٦]


تناول كمية كافية من الماء

يجب الحرص على تناول كميَّة كافية من السوائل بشكلٍ يومي، لما لذلك من تأثير في حركة الأمعاء السليمة، والوقاية من الإصابة بالإمساك وبالتالي الحدُّ من خطر الإصابة بالبواسير،[٧] وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ حاجة الجسم اليوميَّة للماء لا يحصل عليها من الماء الصافي فقط، إنَّما تُعرَّف بكميَّة الماء الكاملة المستهلكة في اليوم والمتواجدة ضمن الطعام والمشروبات المختلفة والماء الصافي، وتعتمد الحاجة اليوميَّة للماء على عدَّة عوامل مختلفة مثل الحركة والطقس، وتُقدَّر الحاجة اليوميَّة للرجال وسطيّاً بما يقارب 13 كوباً من الماء، أي ما يعادل 3 لترات تقريباً، بينما تقدَّر حاجة النساء بما يقارب 9 أكواب، أي ما يعادل لترين من الماء تقريباً، وترتفع هذه النسبة قليلاً في حال الإرضاع لما يقارب 12 كوباً، وخلال الحمل بعشرة أكواب تقريباً.[٨][٩]


تجدر الإشارة إلى أنَّ تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين (بالإنجليزية: Caffeine) مثل الشاي والقهوة، لا يسبِّب الجفاف إلا في بعض الحالات الخاصَّة، كما أنَّه يمكن الحصول على كامل الحاجة اليوميَّة من الماء من خلال استهلاك السوائل والمشروبات المختلفة في الغالب، إلا أنَّ للماء الأفضليَّة بسبب عدم احتوائه على السعرات الحراريَّة والسكَّر، وبسبِّب رخص ثمنه في الغالب.[١٠]


المحافظة على الوزن المثالي

إنَّ للمحافظة على الوزن المثالي دوراً مهمّاً في الوقاية من الإصابة بالبواسير، إذ يرتفع خطر الإصابة بالبواسير بشكلٍ كبير لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد.[١١]


استخدام الملينات بحذر

يجب الحرص عند استخدام المليِّنات (بالإنجليزية: Laxatives) على اختيار الأنواع المناسبة واستخدامها بحذر، ويجب تجنُّب استخدام المليِّنات التي تؤثِّر في الحركة الوظيفيَّة للأمعاء مثل التي تحفِّز حركة الأمعاء، ممَّا قد يؤدِّي بدوره إلى زيادة الضغط على الأوردة المصابة وزيادة شدَّة الأعراض، ويُنصح باستخدام المليِّنات الأسموزيَّة (بالإنجليزية: Osmotic Laxatives) التي تزيد من حجم الماء في الأمعاء والتخفيف من الإمساك في حال الإصابة بالبواسير أو للوقاية منها.[٧]


تجنب حمل الأوزان الثقيلة

يؤدِّي حمل الأوزان الثقيلة إلى زيادة الضغط على الأوردة في منطقة الشرج، لذلك يجب الحرص على اتباع التقنيات السليمة في حمل الأوزان الثقيلة، والتنفُّس الصحيح في حال الاضطرار إلى حملها، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأوزان الثقيلة التي قد تؤديِّ إلى ارتفاع الضغط في منطقة الشرج قد تتمثَّل بأكياس البقالة، وملفات العمل الثقيلة، وكراتين التخزين.[١٢][١٣]


تجنب الجلوس لفترات طويلة

يؤدِّي الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة إلى ارتفاع خطر الإصابة بالبواسير بسبب زيادة الضغط على الأوردة في منطقة الشرج، وقد يكون لطبيعة العمل دور في ذلك مثل العمل المكتبي، ومكاتب الاستقبال، وعمَّال البناء، وسائقي الشاحنات، وفي حال الحاجة إلى الجلوس لفترات طويلة يُنصح بالوقوف كلَّ ساعة تقريباً والمشي لمدَّة خمس دقائق للحدِّ من خطر الإصابة بالبواسير.[١٤][١٥]


معلومات حول البواسير

تُعرَّف البواسير على أنَّها انتفاخ يحدث في الأوردة الواقعة في الجزء السفلي من الأمعاء والمعروف بالمستقيم (بالإنجليزية: Rectum)، أو في الشرج،[١٦] ويحدث هذا الانتفاخ نتيجة تعرُّض الأوردة في هذه المنطقة لضغط شديد نتيجة عدد من العوامل والأسباب المختلفة، ومنها ما يأتي:[١٧]

  • الحمل.
  • التقدُّم في العُمر.
  • المعاناة من الإمساك أو الإسهال المزمن.
  • الجلوس على المرحاض لفترات طويلة من الزمن.
  • اتباع نظام غذائي فقير بالألياف.
  • الإجهاد والضغط أثناء التبرُّز.

ولمعرفة المزيد عن البواسير يمكن قراءة المقال الآتي: (مرض البواسير).


المراجع

  1. "Dietary fibre", www.nutrition.org.uk, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  2. "Fiber: How to Increase the Amount in Your Diet", familydoctor.org, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  3. "Your Ultimate High-Fiber Grocery List", www.webmd.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org,3-7-2019، Retrieved 9-7-2020. Edited.
  5. "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  6. "5 Simple Ways You Can Prevent Hemorrhoids", health.clevelandclinic.org, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Wyatt Myers (7-5-2015), "6 Easy Ways to Prevent Hemorrhoids"، www.everydayhealth.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  8. "Get the Facts: Drinking Water and Intake", www.cdc.gov, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  9. "How Much Water Should I Drink Daily", www.webmd.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  10. "Drinking Enough Water", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  11. Adam Felman (23-11-2017), "What to know about hemorrhoids"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  12. "8 tips to prevent and treat hemorrhoids", www.brunet.ca, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  13. "Myth: Exercise Causes Hemorrhoids", www.carygastro.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  14. "CAN PROLONGED SITTING CAUSE HEMORRHOIDS", lacolon.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  15. "How can I keep my hemorrhoids from getting worse", www.webmd.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  16. "WHAT ARE HEMORRHOIDS", www.summitmedicalgroup.com, Retrieved 9-7-2020. Edited.
  17. "Hemorrhoids", medlineplus.gov, Retrieved 9-7-2020. Edited.