طرق تحديد السعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
طرق تحديد السعر

السعر والتسعير

يعتبر السعر هو الثمن الذي يحدد قيمة منتج أو خدمة معينة بأسلوب نقدي؛ أما التسعير فهو أسلوب مختّص بتحديد سِعر البيع للمنتجات والخدمات، ويترك تأثيراً كبيراً في المركز التنافسي للمشروع، كما يؤثر في نصيبه من السوق وأخيراً على ما قد يجنيه من أرباح، وتشترط عملية التسعير على القائم بدراسة الجدوى التسويقية تسليط الضوء على العلاق بين السعر والطلب ودراسة التغيرّات التي تطرأ على أسعار المُنافسين إثر ظهور منتجين جدد للسلعة ذاتها أو بديل لها في الأسواق.


أهمية التسعير

تحظى سياسة التسعير على أهمية كبيرة في الحياة الاقتصادية للشركات إذ يتطلب منها الأمر الاعتناء بها خير اعتناء، وتنبثق هذه الأهمية لما لها من تأثير في الأداء الكلي للشركة وتحديد نجاحها من فشلها في تحقيق أهدافها المنشودة؛ فقرارات التسعير لا تقتصر فقط على زيادة الربحية بل يمكن الاستعانة بها كنقطة جذب للمستهلكين الجدد إلى الشركة بزيادة أنواع متفاوتة من السلع؛ وبناءً على ما تقدّم فإنّ أهميتها تتمثل بما يأتي:

  • تنبثق أهمية التسعير من اعتبار أنّ السعر ركيزة رئيسية في المؤسسة تلعب دوراً مهماً في رفع مستويات المردود المادي لها من خلال الزيادة على الطلب؛ وبالتالي ارتفاع قيمة وكمية مبيعاتها.
  • يحفز التسعير على تقدير كميات الطلب؛ وبذلك تتعرف المؤسسة على مكانتها في البيئة التنافسية.
  • يخلق السعر تنافساً قوياً بين المؤسسات.
  • تكشف عن مدى تأثر منحنيات الطلب بتحديد السعر.
  • تتعرف على المدى الذي تأثرت به التكلفة بعد تحديد السعر.


طرق تحديد السعر

التسعير على أساس التكلفة

تعتمد الشركة المُتنافسة على تحديد السعر وفقاً لهذا المبدأ على أساس إجمالي التكلفة الكلية؛ إذ يحتاج الأمر إلى التعادل بين ثمن بيع الوحدة المنتجة والتكلفة الإجمالية للوحدة المنتجة، مع الحرص على إضافة هامش ربح معين إليهما، ويأتي ذلك في مساعي لتغطية الربح المتوقع أن تأتي به الوحدة المُنتجة، كما يمكن الاعتماد على التكلفة الحدية في التسعير، حيث يعتبر كل من التكلفة الحدية والإيراد الحدي من أهم العوامل الرئيسية المؤثرة في تحديد سعر البيع.


بالرغم من إيجابيات هذه الطريقة إلا أنّ الأمر لا يخلو من وجود عيوب ينتقد بها التسعير على أساس التكلفة الإجمالية؛ إذ تُعاب بحكم اعتمادها على افتراض بيع الكمية المُنتجة كاملة، وتعتبر العلاقة عكسية بين كمية الانتاج وسعر بيع الوحدة؛ حيث إنّه كلما انخفضت الكمية المنتجة يرتفع سعر بيع الوحدة ليصار إلى تغطية التكاليفة الإجمالية وسدها وبالتالي تحقيق هامش الربح المتوقع.


التسعير على أساس السوق

تعتمد هذه الطريقة بشكل رئيسي على أسعار المنافسين؛ أي أنّ التسعير يكون بشكل مُعادل لأسعار المنافسين تماماً أو يزيد أو يقل عنهم بنسبة قليلة، ويتم الاعتماد على تحديد السعر وفقاً لطبيعة السلعة أو ظروف الطلب أو الأهداف المنشودة من المشروع، كما تؤثر المنافسة في تحديد السعر والجهود الإعلانية الترويجية المطلوب القيام بها بالإضافة إلى أسلوب التوزيع لمقترح.