طرق تدريس اللغة العربية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ١٦ أبريل ٢٠١٥
طرق تدريس اللغة العربية

اللغة

هي الوسيلة التي يتواصل بها الناس مع بعضهم البعض؛ حيث إنّ لكل مجتمع من المجتمعات البشرية لغة معيّنة تخصّه عن باقي المجتمعات لا يتحدث بها إلا أفراد ذلك المجتمع نفسه، وهنالك الكثير من اللغات المنتشرة حول العالم؛ كاللغة الإنجليزية والفرنسية، إلّا أنّ أبرز وأهم هذه اللغات هي اللغة العربية؛ فهي اللغة التي لها مكانة خاصة في نفوس المسلمين لأنها اللغة التي أنزل بها الله عزّ وجل القرآن الكريم على نبيّه محمد عليه الصلاة والسلام كما جاء في قوله جل وعلا: "إنا أنزلناه قرآناً عربياً".


والملايين من الناس حول العالم يتحدّثون بهذه اللغة العظيمة، فقد بلغ عدد متحدّثيها ما يقارب 422 مليون نسمة، وعلى الرّغم من هذا العدد الكبير من المتحدّثين بالعربية إلا أن الكثير منهم يجهلون مبادئ وأساسيات وقواعد اللغة، الأمر الّذي يولد لديهم الصعوبة الكبيرة في تفسير المفردات والجمل والفقرات العربية، وبالتالي حاجتهم الملحّة لدراسة هذه اللغة، لذا سنقدّم في هذا المقال أبرز طرق تدريس اللغة العربية.


طرق تدريس اللغة العربية

الطريقة الاستقرائيّة

أو كما تسمّى في بعض الأحيان بالطريقة الاستنباطيّة، وترتكز هذه الطريقة بشكلٍ أساسيّ على الطالب، وذلك لأنّها معتمدة على المشاهدة والملاحظة من قبل الطالب ليتوصّل في النهاية إلى النتيجة أو الاستنتاج.


المميزات

  • ترسخ المعلومات في ذهن الطالب لفترة طويلة من الزمن.
  • ترتب الحقائق والوقائع والمعلومات في أذهان الطلاب.
  • تجعل المادّة محببة من قبل الطلاب، لتركيزها على عنصر التشويق.


العيوب

  • لا تضمن الوصول إلى نفس المعلومة أو الاستنتاج من قبل جميع الطلبة.
  • يغلب عليها البطء في إيصال المعلومات إلى أذهان الطلاب.


الطريقة القياسية

ومبدأ هذه الطريقة هو الانتقال من الحكم على الكل إلى الحكم على الجزئيّات، وتعتمد هذه الطريقة بشكل أساسي على المعلم الّذي يعمل على إيصال المعلومات والنتائج من الدرس بشكل مباشر إلى أذهان الطلاب، وتعدّ من أكثر الطرق المفضّلة لدى المعلمين.


المميزات

  • عدم استغراقها لكثير من الوقت.
  • لا تتطلّب الكثير من الجهد.


العيوب

  • تلغي دور الطالب في المشاركة الفعّالة في عملية التعليم؛ بحيث تجعل منه أداةً لحفظ المعلومات فقط.
  • تنافي قوانين التعليم التي دائماً ما تتدرج من الأسهل إلى الأصعب.


طريقة النص المعدلة

وترتكز هذه الطريقة على اختيار نصوص متّصلة المعنى ومتكاملة الموضوع، لذا تسمّى في كثير من الأحيان بطريقة الأساليب المتصلة، وهذه الطريقة أشبه بالطريقة الاستقرائيّة إلّا أنّ الاختلاف بينهما هو في ترابط النص؛ فنصوص الطريقة الاستقرائية غير مترابطة ومتكاملة المعنى، على عكس هذه الطريقة المستندة على نصوص مترابطة ومتكاملة المعنى.


المميزات

  • تعمل على ترسيخ اللغة من خلال مزجها للنحو بالتعبير الصحيح.
  • تربط اللغة بالحياة اليومية، لذا يفضلها الكثير من الطلاب.
  • تجعل الطلاب أكثر تمرّساً وفهماً لمعاني اللغة وذلك من خلال تدريبهم على اللغة.


العيوب

  • الحصول على نص متكامل المعنى من خلال هذه الطريقة أمر صعب.
  • تتسم نصوصها بشكل عام بالتكلف والاصطناع.