طرق تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٧
طرق تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

يحتل الميدان التعليمي الخاص بتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة اهتماماً كبيراً من الباحثين، وعلماء التربية، والنفس، والأطباء، والمنتمين في مجال علاج الحالات المختلفة من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويُمكن القول أن حالة الأطفال أخذت موقعاً متقدماً في سلم الأولويات التعليمية، لذلك يُعتبر ميدان ذوي الاحتياجات الخاصة أو التربية الخاصة من الميادين التربوية التي واجهت مجموعة من التحديات حتى استطاعت أن تنمو وتتطور بسرعة، وتحتل مكاناً بارزاً ومرموقاً في دول العالم.


من المتعارف عليه أن تلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة يختلفون عن التلاميذ العاديين، مفهم لا يستطيعون التواصل مع أساتذتهم بالطرق التقليدية والعادية المستخدمة في التدريس، لذلك يجب استخدام أساليب واستراتيجيات مبتكرة وجيدة بحيث تراعي كل منها الاختلافات بين الأفراد على حسب قدراتهم واحتياجاتهم.


طرق تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

التدريس التشخيصي العلاجي

طريقة التدريس التشخيصي العلاجي هي نوع من المعالجات التعليمية التي يمكن تصحيح أخطاء التعلم التي مرَّ بها الطلاب أثناء دراستهم لمعلومات ومهارات مختلفة بواسطتها، ثمَّ مساعدتهم ببطء على تصحيح ما وقعوا فيه من أخطاء حتى يتمكنوا من إتقان معلوماتهم ومهاراتهم، وتعرف أيضاً بأنها مجموعة من الجهود والإجراءات التربوية التي يقوم بها معلم المادة لتوصيل المعلومات إلى ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التغلب على المعوقات الحسية أو المعرفية أو النفسية بشكلٍ فوري، وبشكلٍ عام فإن هذه الطريقة تتطلب عمليتين؛ وهما: مرحلة التشخيص، وعملية العلاج.


استراتيجية التعليم باللعب

استراتيجية التعليم باللعب هي آلية من النشاطات الموجهة أو غير الموجهة التي يمارسها ذوي الاحتياجات الخاصة بشكلٍ فردي أو جماعي لتحقيق المتعة والتسلية، وتنمية سلوكياتهم وشخصياتهم على المستوي المعرفي والجسمي، وانطلقت هذه الفكرة من منطلق أن اللعب هو حياة الطفل، والوسيلة التي يعبر من خلالها عن ذلته ولغته وما يحب ويفضل، وهي باعثة للأطفال الكثير من المرح والسرور في حياتهم، لذلك يُعتقد نظرياً أن ذوي الاحتياجات الخاصة بإمكانهم اللعب في الألعاب التعليمية العادية، أمَّا علمياً فإن هذا الاعتقاد بحاجة إلى الدراسات والأبحاث، ومن أهم الألعاب المستخدمة لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة: ألعاب الكرة، واللعب بالألوان، واللعب بالضوء، وألعاب خاصة في تربية حاسة اللمس؛ مثل: الدهان بالإصبع، واللعب بالطين، والماء.


خصائص معلم ذوي الاحتياجات الخاصة

  • التحلي بقدر كبير من الصبر والسماحة.
  • الإيمان بقدرة الطفل أو الإنسان المنتمي إلى ذوي الاحتياجات الخاصة على التعلم إذا توفرت له الظروف المناسبة.
  • القدرة على ملاحظة سلوكيات وتصرفات التلاميذ من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة في المواقف الصعبة.
  • لديه الخبرة الكافية باستخدام الوسائل والأساليب التي تسهل على الطلبة دراستهم.