طرق تغذية الأرانب

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
طرق تغذية الأرانب

تغذية الأرانب

يعتمد نجاح تربية الأرانب بنسبة تزيد عن سبعين بالمئة على إمكانية وقدرة المربي في توفير الاحتياجات الغذائية للأرانب في مراحل النمو، والإنتاج المختلفة، فكلّما كان المربي ذا خبرة ودراية تامة بأساسيات التغذية الصحيحة للأرانب، كلما كانت تربية الأخيرة اقتصادية، ومجدية أكثر.


مكوّنات عليقة الأرانب

يتألّف غذاء الأرانب المسمّى العليقة من مجموعة من العناصر المتوازنة أهمّها:
  • البروتين سواء أكان نباتياً، أو حيوانياً.
  • الألياف الطبيعيّة الخام.
  • الكربوهيدرات.
  • الدهون (الطاقة).
  • الأعلاف المساندة.
  • الفيتامينات.
  • الأملاح المعدنية.
  • ماء الشرب.


طرق تقديم العليقة

  • نظام الوجبات: تقدم العلائق بشكل وجبات صغيرة وفي مواعيد منتظمة على مدار اليوم، بحيث يُضمن استهلاك الأرانب للعلائق بالكامل.
  • نظام تقديم العليقة الجافة للاستهلاك الحر: تتلخّص هذه الطريقة في التغذية في تقديم العليقة بكميات كبيرة في المعالف مرة أو مرتين في الْيَوْمَ، مما يجعل الأرانب تقبل على تناول الطعام في أيّ وقت، أي تناول الغذاء بشكل حر دون تحديد أوقات معيّنة بخلاف الطريقة الأولى، وهذه الطريقة تسمن الأرانب.
  • نظام تقديم العلائق الخضراء للاستهلاك الحر: تقدم العلائق الخضراء المكونة من الأعشاب، والخضار فقط بشكل دائم للأرانب، وهي أقلّ تكلفة من العلائق المركزة، وتعتبر من الأغذية المناسبة المقدّمة للأمهات غير الحوامل في القطيع، أو لإنتاج سلالات كثيفة الفرو للاستفادة من فروها إذ تترك حوالي خمسة شهور تتغذّى على الموادّ الخضراء، والجذور، والدريس فقط.
  • نظام تقديم العلائق المشتركة: في هذا النوع من التغذية تفصل العلائق الخضراء عن العلائق الجافّة في معالف منفصلة بقصد توفير النفقات.


الاحتياجات الغذائية للأرانب

تعتمد الاحتياجات الغذائية الأرانب على عاملين أساسيين هما: العمر، والغرض من التربية، لذا تختلف المتطلبات الغذائية للأرانب بناء عليها، ويمكن تصنيفها كالآتي:

  • الاحتياجات الغذائية لعلائق التسمين: يتضمن هذا النوع من العلائق تغذية الأرانب بعد عملية الفطام بقصد التسمين، وهي تقدم من عمر ثمانية، إلى عشرة أسابيع، وتحتوي على البروتين الخام، والألياف الطبيعيّة.
  • المتطلبات الغذائية لفترة النمو: بعد دخول الأرانب في الأسبوع العاشر من عمرها يتغير نظام تغذيتها، بحيث تحتوي على نسب أعلى من البروتين، وتخفض معدل الألياف في العليقة المقدمة لها، ويستمر هذا النظام معها حتى تدخل مرحلة البلوغ الجنسي، أي سن الخمسة أشهر.
  • متطلبات فترة الحمل: تحتاج الأنثى الحامل في هذه المرحلة إلى علائق مرتفعة القيمة الغذائية، وذلك لتوفير ما يلزم من العناصر الغذائية للأجنة، وتهيئة الغدد اللبنية في الأم لإنتاج الحليب للرضاعة، لذا، يقدم لها في العليقة الغذائية نسب أعلى من البروتين، إضافة لكميات محدودة من الألياف، والكالسيوم، وملح الطعام.
  • متطلّبات الأناث المرضعات: في هذه المرحلة يجب تغذية الأرانب المرضعات بما يكفي من البروتين، مع رفع كمية الكالسيوم، وملح الطعام، والألياف، وذلك لتعويض ما فقدته الأم أثناء الولادة، وزيادة العناصر الغذائية في الحليب والذي بدوره سيساعد في تغذية المواليد، وبقائها بصحّة جيّدة.