طرق زيادة الدخل الشهري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦
طرق زيادة الدخل الشهري

زيادة الدّخل الشهريّ

نَظراً للظّروف المعيشيّة الصّعبة يبحث مُعظم الناس ذوي الدّخل المحدود عن طُرقٍ مُختلفة لزيادة دخلهم الشهريّ حتّى يعيشوا براحةٍ أكبر؛ ويتّجه الغالبية للعمل بوظيفتين ولكن قد يكون ذلِك صعباً جدّاً بالنسبة لبعض الأشخاص، لذلِكَ يجب أن تكونَ لديهم خيارات وطُرق أُخرى للحصول على المال الإضافي لتغطية احتياجاتهم.


طرق زيادة الدّخل الشهريّ

العمل عبر الإنترنت

هُناكَ العديد من الشّركات الخاصّة التّي تعمل على الشبكة الإلكترونيّة، تطلب الموظّفين للعمل لديها باستخدام الإنترنت وبرواتب جيّدة، وهذهِ الوظائف حُرّة لا يتقيّد فيها الشّخص بعقدٍ أو وقتٍ مُعيّن، وتكون طبيعة هذهِ الأعمال إمّا بالكتابة، أو التّسويق، أو الدّعاية والإعلان، أو التّرجمة.


التسجيلات الصوتيّة

توجد الكثير من الشواغر الوظيفيّة للأشخاص الّذينَ يمتلكونَ أصوات جميلة وواضحة ومُناسبة لتسجيل الإعلانات ودبلجة المُسلسلات، أو تسجيل أفلام الكرتون، وهذهِ الأعمال مُمتعة كما أنّها ذات أجر جيّد ولا تحتاج إلى الكثير من الوقت لإنجازها.


تسجيل الفيديوهات

بإمكان الشخص العمل في مجال تصوير الفيديوهات وبيعها إن كانَ يمتلك الخبرة والمهارة في ذلِك، وتكون هذهِ الفيديوهات إمّا دعائيّةً أو وثائقية، أو لأيّ غاية أخرى.


إعداد الأطعمة

إنَّ مجال إعداد الأطعمة نادراً ما يخسر أو يفشل، فهوَ من المشاريع المُربحة وذات المردود والدّخل العالي، لذلِكَ يلجأُ الكثيرون لبيع المأكولات وفقاً للتواصي وطلبات الزّبائن، وقد يتوسّع هذا العمل ليُصبحَ على نطاقٍ أكبر، مثل: افتتاح مطعمٍ صغير في البداية، ومن ثُمَّ فتح أفرع أُخرى لهذا المطعم.


المُحافظة على الدّخل ومُضاعفته بطُرقٍ ذكيّة

  • إنفاق نصف الرّاتب أو الدّخل وادّخار النّصف الآخر: على الشخص اعتبار نصف راتبه هوَ راتبه الأساسيّ؛ بحيث ينسى النّصف الآخر كُليّاً؛ حتّى يستطيع ادّخاره، وبالإمكان البدء بهذهِ الفكرة تدريجيّاً حتّى لا يشعُر الشخص بالإحباط.
  • التخلُّص من الدّيون كلّها: على الزوجين التّخطيط والعمل للتخلّص من الديون المُتراكمة عليهما؛ بتخصيص مبلغ شهريّ لهذهِ الديون وتسديدها، وتجنّب الشراء بالدّين مرةً أُخرى حتّى لو أجّلَا ما يُريدان شراءه إلى الشهر اللاحق.
  • الانتقال إلى منزلٍ يتناسب مع الدّخل الشهريّ: فالمنزل الكبير تزداد تكاليفه من مصاريف الكهرباء والماء وغيرها من المصاريف، لذلِكَ يُفضّل الانتقال إلى منزلٍ أصغر لتحجيم المبالغ التّي تُنفَق شهرياً.
  • تجنّب التسوّق أو الذهاب إلى السوق فقط لقضاء الوقت: فالذّهاب إلى السوق لقضاء الوقت يجعل الشّخص يصرف مَبالغ إضافيّة من المال، حتّى عندَ عدم حاجته إلى أيّ شيء، لذلِكَ يجب تجنّب الذهاب إلى هذهِ الأماكن.