طرق صناعة الزجاج

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
طرق صناعة الزجاج

الزجاج

يصعب تخيل أن الزجاج الذي ينكسر من درجات الحرارة العالية قد تم صنعه في الأساس بالاستعانة بدرجات شديدة الحرارة لدرجة الانصهار، وهذا الأمر الفيزيائي الغريب يصاحبه مراحل أخرى لصنع الزجاج بالشكل وبالنوع الذي نرغب به، وهو ليس بالأمر السهل أو الذي يمكن عمله في المنزل بمواد أولية، فصنع الزجاج عملية معقدة وبحاجة إلى مواد دقيقة للوصول إلى درجة النقاء المرجوة من الأدوات الزجاجية سواء كانت للشبابيك أو للأواني أو لغيرها، وقد خصصنا هذا المقال لذكر أنواع الزجاج والمراحل التي يمر بها لصنعه.


أنواع الزجاج

تختلف أنواع الزجاج حسب نوع المواد الخام المصنوع منها، ومن أهم هذه الأنواع:

  • البايركس: وهو نوع الزجاج الذي تصنع منه الأواني والأدوات المطبخية المعروفة بتحملها للحرارة، والمعروفة باسم البايركس، والسبب في عدم تكسره عند تعرضه للحرارة العالية يعود لاحتوائه على نسبة عالية من أكسيد البورون الذي يؤدي إلى صغر معامل تمدده.
  • سيليكا 96 (الزجاج القاسي): وهو نوع آخر من أنواع الزجاج الذي يتحمل الحرارة بسبب صغر معامل تمدده وارتفاع درجة انصهاره.
  • الزجاج الصواني: هو نوع الزجاج المستخدم في الأجهزة البصرية والمجوهرات الصناعية، ويمتاز بليونته العالية عند التسخين واحتوائه على نسبة عالية من أكسيد الرصاص.
  • الألياف الزجاجية: وهي ألياف تستخدم في صناعة الملابس الواقية من الحريق ومواد عزل الحرارة، ويتم صنعها عن طريق تمرير المصهور الزجاجي على سبكة بلاتينية تسخن كهربائياً بشكل مستمر لإنتاج الخيوط الزجاجية التي تمر حول أسطوانة دوارة.
  • الزجاج الضبابي (غير الشفاف): يتم صنعها بواسطة إضافة مواد ذات معامل انكسار مختلف عن الزجاج، حيث تبقى المواد عالقة عند تبريد الزجاج لجعله يبدو ضبابياً.


مراحل صناعة الزجاج

الصهر

هي أن يتم صهر المواد الأولية المحضرة بشكل معين إما بودرة أو حبيبات وبنسب معينة مع مزجها معاً داخل أفران مخصصة، إما أن تكون داخل فرن الجفنة الذي يبلغ سعته طنان من المواد الأولية ويستخدم لإنتاج الزجاج الصواني، أويصنع من الصلصال أو البلاتين، أو فرن الحوض الذي يتسع لألف وخمسمئة طن من المواد الأولية ويصنع من القرميد الناري.


التشكيل

هي أن يتم تشكيل المادة الناتجة من صهر الزجاج بعد أن يتم تبريده ببطء حتى يصل إلى القوام المناسب، والتشكيل يتم إمّا يدوياً بأن يصب المصهور في قوالب مخصصة ويتم النفخ فيها إما بالفم أو بمنفاخ، أو آلياً باستخدام آليات متخصصة بالنفخ والتشكيل، وفي كلتا الطريقتين يجب الإسراع في عملية التشكيل حتى لا يتصلب المصهور.


التبريد

هي أن يتم تبريد الزجاج ببطء شديد حتى لا يتكسر ويتشقق ويكوّن مناطق ضعف بعد تشكيله، ويتم فيها وضع الأدوات الزجاجية المشكلة في فرن تبريد خاص تبلغ درجة حرارته ما بين 400 إلى 600 مئوية لفترة زمنية محددة.


الإنهاء

هي أن يتم تنظيف الأدوات الزجاجية المصنعة وصقلها وتقطيعها وتصنيفها حسب النوع والحجم.

155 مشاهدة