طرق طرد الناموس

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢١ مايو ٢٠١٥
طرق طرد الناموس

الناموس

يعتبر الناموس من الحشرات الواسعة الانتشار في جميع أنحاء العالم، وتُطلق عليه عدّة مسميات منها: الهسهس، والبعوض، والشنيوله، ويعدّ وجود هذه الحشرة في المنزل مشكلةً كبيرة تسبّب الإزعاج، وعدم القدرة على النوم، وذلك بسبب لدغتها القويّة والطنين الّذي تُصدره.


الجدير بالذّكر أنّ الناموس يتغذّى على رحيق الأزهار والنباتات، وأنّ أنثى الناموس هي التي تلدغ لتتغذّى على دم الإنسان، وذلك لتمتصّ العناصر الغذائية التي تحتاجها لنمو بيوضها، وبهذه الطريقة تُسبّب الكثير من الأمراض والعدوى بين الأشخاص.


موعد ظهور الناموس

  • يظهر الناموس في فصل الربيع والصيف، وهذا هو حال جميع الحشرات، ولكنً الناموس يبقى في حالة السبات طوال فترة الظهيرة، ويزداد نشاطه في فترة ما قبل غروب الشمس بنصف ساعة تقريباً إلى بعد الغروب قبل دخول الليل، في هذه الفترة القصيرة جدًاً تستطيع أنثى البعوض أن تتغذّى على دم آلاف الأشخاص مسبّبةً الكثير من الألم والحبوب التي تظهر جراء اللدغة، وهناك بعض الأشخاص الّذين يعانون من حساسية لدغة الناموس، وتظهر أعراض الحساية بشكل كبير.


أعراض لدغة الناموس

  • ظهور حبوب حمراء مكان اللدغة، وهذه نجدها عند الكثير من الأشخاص، ولا يمكن اعتبار مثل هذه الأعراض حساسيّةً للدغ، وإنّما ردّة فعل طبيعية من الجسم عند مهاجمته من جرثومة ما .
  • انتفاخ في أجزاء متفرّقة من الجسم، وليس من الضروري أن يكون الجسم قد تعرّض لعدّة لدغات في الوقت ذاته، وذلك لأنّ الناموس يأخذ حاجته من كلّ شخص بلدغةٍ واحدة، وينتقل لشخص آخر، أمّا ما يحدث عادةً هو أنّ الجسم ضعيف من حيث المناعة، ويعود ذلك لأسباب كثيرة، ممّا يسبّب انتشار انتفاخات بأماكن مثيرة للجدل، وللوقت الحالي لم يستطع العلم أن يثبت ما يحدث للجسم الحسّاس أثناء لدغه.
  • ظهور بعض الدمامل المائيّة، وتتوسّطها بقعة دموية.
  • الألم الشديد وعدم القدرة على المشي.
  • كسل عام في الجسم.
  • ارتفاع حرارة الشخص المصاب.
  • يمكن تشبيه هذه الأعراض بالحروق؛ حيث إنّ هذه الأعراض لا يمكن للطبيب معرفتها فور المعاينة، وللوهلة الأولى يؤكّد أنّها حروق من الدرجة الثانية، أما بعد إجراء الفحوصات المخبريّة للدم -هذا يتمّ بعد التأكيد على أنّه لم يتعرّض للحرق وخصوصاً الأطفال الصغار- يتّضح وجود بقايا دم فاسد من الناموس.
  • الحكّة الشديدة، ويصاب المكان المصاب بالزرقة والاحمرار معاً.


كيفيّة اختيار الناموس لفريسته

  • نجد في معظم الأحيان أنّ هناك بعض الأشخاص يتواجدون في المكان نفسه، إلاً أننا نجد أنّ الناموس يأتي على أشخاص معيّنين ويترك الآخرين، وهذا يعود لطبيعة جسم الإنسان، ووجدت الدّراسات أنّ هناك أجسام تصدر رائحة تجذب الناموس، وليس لها أيّ علاقة بالنظافة الشخصيّة أو عدمها، وهي ليست رائحة كريهة أو منفّرة؛ بل على العكس وجدوا أنّ هذه الأجسام رائحتها مميّزة وتتناسق مع مكوّنات رحيق الأزهار.
  • وجود نقص في إنتاج كريات الدم الحمراء في الجسم، ممّا يعمل على ضعف المناعة في الجسم، ويصبح أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض المختلفة.


كيفيّة التخلّص من الناموس في المنزل

  • وضع أقراص طاردة للناموس في غرف النوم قبل غروب الشمس حتى الصباح الباكر.
  • رشّ المنزل بالمبيد الحشري الخاص بالناموس.
  • تجنّب ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة الّتي تجذب الناموس.
  • زراعة الريحان في الحدائق المنزليّة؛ فهو يحتوي على مواد عطريّة تنفر الناموس وتجعله يبتعد عن المكان.
  • وضع أكياس من البلاستيك الشفاف معبّئة بالماء على مداخل المنزل.
  • استعمال الكاشف الكهربائي الّذي يعمل على المس الكهربائي عند لمسه.
  • هناك بعض الكريمات الخاصّة، وهي موجودة في الصيدليّات، وتبعد الناموس عن الجسم، وتحتوي على رائحة تشبه الفانيلا، وهي منفّرة للناموس، يتمّ دهنها على الأماكن المكشوفة من الجسم.
  • دهن الجسم بالفازلين الذي يشكل طبقةً عازلةً بين الجلد والناموس، ويمنع وصوله ولدغه، وإصابة الجسم بالحساسية.