طرق علاج العنف عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٣ مايو ٢٠١٧
طرق علاج العنف عند الأطفال

العنف عند الأطفال

العنف بين الأطفال يلحق الضرر بهم وبالمحيطين بهم، مما يدفع الأهل للشعور بالقلق، والخوف من التعامل معهم، وأشكال العنف متعددة، منها ما هو لفظي، أو جسدي، أو عشوائي، ولتسهيل التعامل مع هذا النوع من الأطفال، فلا بد من معرفة الطرق الصحيحة لعلاجهم، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


أسباب العنف عند الأطفال

  • محاولة التخلص من سوء معاملة الكبار، ومن ضغطهم الزائد، ففي كثير من الأحيان يمنع الكبار الطفل من فعل كل ما يريدوه، مما يشكّل ردة فعل عنيفة اتجاه هذه الضغوطات.
  • التدليل الزائد، والحماية المبالغ فيها، وتوفير جميع الطلبات التي يريدها، حيث يزيد عدوانيته في حال تم رفض أحدها، بحيث يواجه ذلك الرفض بالصراخ، والتكسير، كما أن القسوة الشديدة عليه تولد لديه العنف.
  • محاولة تقليد الكبار، خاصةً إذا كان أحدهم عصبياً، فإن ذلك يؤثر بشكلٍ سلبي على تصرفات الطفل.
  • الشعور بالغيرة، حيث تظهر على الطفل تصرفات عدوانية تجاه من يغار منهم.
  • محاولة إثارة انتباه الموجودين أمامه، وخاصةً الوالدين.
  • تعرض الطفل للعنف يولد لديه ردة فعل عنيفة.
  • تعرض الطفل لحالةٍ نفسيةٍ تدفعه للعنف، مما يمنحه شعوراً بالنشوة واللذة لانتقامه.
  • تجاهل الطفل، وعدم إشعاره بقيمته، وكبت رغباته يزيد عدوانيته.
  • رؤية الطفل لتصرفات عدوانية، سواء أمامه، أم على التلفاز، علماً أن برامج الأطفال تعد من البرامج الأكثر عرضاً لمشاهد العنف.


طرق علاج العنف عند الأطفال

العقاب المنطقي

إبعاد الطفل عن المكان الذي يمارس فيه العنف، وإفهامه أنه بإمكانه العودة إليه إذا شعر أنه مستعد للانضمام للآخرين، ولكن دون أن يلحق بهم الأذى، كما يجب الابتعاد عن معاقبة الطفل بالعنف في مثل هذه الحالات.


المحافظة على الهدوء

يتوجب على الأهل تجنب التعامل مع الطفل العدواني بالعنف، والصراخ، والضرب، لأن ذلك يزيد عنف الطفل، ويساعده على ابتكار طرق جديدة لعدوانيته، كونه يعتبر الأهل قدوته في كل شيء.


وضع حدود واضحة

وضع الحدود الواضحة يكون بإبداء أي ردة فعل تشعر الطفل أنه قام بأمرٍ خاطئ، وعدم انتظاره حتى يكرر فعلته، حيث من الممكن معاقبته بالحد من حركته قليلاً، علماً أن هذه الخطوات تجدي نفعاً في كثير من الأحيان.


الثبات على نفس الموقف

يكون الثبات على نفس الموقف بإبداء نفس ردة الفعل عند إظهار الطفل لعدوانيته، إلى أن يفهم أنه في كل مرة سيعيد فيها تصرفه سيواجه نفس العقاب، إلى أن يحجم عن أفعاله، ويتوقف عن تكرارها.


إيجاد البدائل

يكون إيجاد البدائل بالانتظار إلى أن يهدأ الطفل، ثم الحديث معه عن سبب انفعاله، وأن هناك طرقاً عديدة يمكنه من خلالها ضبط نفسه، والتعبير عن عدم موافقته، أو عدم رضاه، كما يجب أن تكون هذه الطرق أكثر إيجابيةً من العنف والعدوانية، وأن تكون نتائجها مرضيةً للطفل والأهل في ذات الوقت، لتشجيع الطفل على ممارستها في كل مرة يشعر فيها بالغضب.


الاعتذار

يجب تعويد الطفل على الإعتذار في كل مرة يبدي فيها تصرفاً غير لائق، أو يؤذي فيها من حوله، وذلك بتعليمه التلفظ بعبارات الاعتذار لمن أذاهم.


المكافأة وتعزيز الجانب الإيجابي

يتوجب تحفيز الطفل ومكافأته في كل مرة يحسن فيها التصرف، وعدم التركيز على الجانب السلبي لديه، وإهمال هذا الجانب، وعدم إبداء أي أهمية تجاهه، ومحاولة تعزيز الجانب الإيجابي.


مراقبة التلفاز

يتوجب على الأهل وضع حدود للبرامج التي يشاهدها الطفل، خاصةً إذا كانت تشجع على العنف، كما يجب تقليل عدد ساعات مشاهدة الطفل للتلفاز، ومحاولة مجالسة الطفل أثناء مشاهدته لبرامجه المفضلة، ومحاورته، ومعرفة وجهة نظره حول التصرفات التي يشاهدها.


توفير الألعاب

يجب عى الوالدين السماح للطفل بممارسة الألعاب التي تساعده على تفريغ طاقته السلبية، مثل: اللعب في الرمال، أو في الحدائق العامة بدلاً من الجلوس في البيت، وتضييع الوقت فيما لا يفيد.


مراقبة سلوك الطفل

يفضل أن يراقب الوالدين المواقف التي يكون فيها الطفل عدوانياً، ومحاولة معرفة الأسباب التي دفعته للعنف، والبحث عن حلول لها، وذلك للحد منها، وإيقافها.


استشارة الطبيب

يستدعي الأمر في بعض الأحيان تدخل الطبيب، أو المرشد النفسي لمعالجة العدوانية الزائدة عن حدها عند بعض الأطفال، حيث إن منهم من يجتاج إلى علاج نفسي؛ لأن تصرفهم بهذه الطريقة يكون غالباً نابع عن ردة فعل لموقف أو تصرف ما.