طرق قياس السمنة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
طرق قياس السمنة

السمنة

تعتبر السمنة من المشكلات الشائعة بشكلٍ كبير بين الناس، وهي عبارة عن تراكم لطبقات من الدهون في مناطق معينة من الجسم، كما أنها تسبب العديد من المشكلات الصحية، وكذلك المشكلات النفسية للمصاب بها، لذلك يتم البحث في كثير من الحالات عن طرق ووسائل للتخلص من تراكمات الدهون الموجودة في الجسم وبالتالي التخلص من السمنة، ويستطيع الإنسان معرفة إذا ما كان مصاباً بالسمنة أم لا من خلال عدة طرق مختلفة، وسنعرفكم في هذا المقال عن أهم طرق قياس السمنة.


طرق قياس السمنة

قياس السمنة من خلال دليل كتلة الجسم

  • قياس السمنة من خلال دليل كتلة الجسم والذي يمكن حسابه من خلال المعادلة الآتية:
دليل كتلة الجسم= الوزن بالكيلوغرام÷الطول بالمتر.
  • إذا كانت النتيجة أقل من20 فإنّ الوزن يكون دون الطبيعي أي أنّ الشخص يعاني من النحافة، ويجب عليه زيادة وزنه من خلال مراجعة أخصائي تغذية.
  • إذا كانت النتيجة بين 20-25 فإنّ الوزن للشخص يكون طبيعياً، ولا يجب عليه الزيادة أو النقصان من وزنه.
  • إذا كانت النتيجة بين 25-30 فإنّ الوزن يكون زائداً عن الطبيعي بنسبةٍ بسيطة وفي هذه الحالة يسهل على المصاب العودة للوزن الطبيعي بممارسة الرياضة وعمل حمية غذائية.
  • إذا كانت النتيجة بين 30-35 فإنّ الشخص يعتبر سميناً ويحتاج للتخلص من السمنة.
  • إذا كانت النتيجة بين 35-40 فإنّ الشخص يعتبر سميناً جداً، وقد تعرضه هذه السمنة للعديد من المشكلات وبالتالي يجب عليه التخلص منها بأية وسيلة.
  • إذا كانت النتيجة أكثر من 40 فإنّ الشخص يعتبر مفرط في السمنة ويحتاج إلى التدخل السريع لعلاجه من هذه المشكلة، ويمكن أن يتطلب الأمر في هذه الحالة تدخلاً جراحياً من قبل المختصين، مثال على ذلك:


لحساب دليل كتلة جسم وزنه 70كغم وطوله 1.85م حسب المعادلة فإنّ:
دليل كتلة الجسم=70÷1.85=37.8


وهذا يعني أن الشخص سمين جداً، وبالتالي قد تعرضه هذه السمنة للعديد من المشكلات، وبالتالي يجب عليه التخلص منها بأية وسيلة.


قياس السمنة من خلال شريط القياس

يمكن قياس السمنة من خلال شريط للقياس، حيث يعتبر من التقنيات المستخدمة في عمليات قياس الوزن، وذلك من خلال قياس محيط الخصر، وقد تم اختيار منطقة الخصر لأنّ الدهون المتراكمة حول الخصر أشد خطراً من الدهون الموجودة في محيط الأرداف، أو في أي جزء آخر في الجسم، ويفضل القياس بين كل فترة وأخرى، لمقارنة القراءات في كلّ مرة.