طرق قياس النبض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
طرق قياس النبض

النبض

النبض هو عبارة عن مقياس لسرعة ضربات أو خفقات القلب في الدقيقة، وتعبر قوة وسرعة النبض على حالة الشخص الصحية، وتتأثر بعدة عوامل مثل السنّ والجنس حيث تتراوح ما بين 75 و80 نبضة في الدقيقة عند النساء، وحوالي 70 نبضة في الدقيقة عند الرجال، وعند الأطفال وعند حديثي الولادة تتراوح ما بين 124 و144 نبضة في الدقيقة وتقلّ تدريجياً حتى تصل إلى المستوى الطبيعيّ في عمر الخمس سنوات، كما تتأثر النبضات بعوامل أخرى مثل الجهد البدنيّ، وممارسة التمارين الرياضية، وتناول أنواع معيّنة من الأدوية.


طرق قياس النبض

قياس النبض بالأصابع

يتم وضع أطراف إصبعي السبابة والوسطى فوق أحد الشرايين القريبة من سطح الجلد لجس النبض، مثل الشريان الكعبري الموجود عند الرسغ، أو الشريان السباتي الموجود في الرقبة أو شريان الفخذي، والضغط عليه بشكل تدريجي وخفيف حتى الشعور بسريان الدم فيه والتأكد أنّ نبضات القلب منتظمة، ثمّ البدء بالعدّ لمدّة ثلاثين ثانية باستخدام الساعة، وعند الحصول على عدد النبضات يتمّ ضرب الرقم في 2 ويكون الناتج معدل نبضات القلب في الدقيقة، وبشكل عام يكون عدد النبضات في الثانية نبضة واحدة أو أكثر بقليل.


ينصح بعدم استخدام أصبع الإبهام عند قياس النبض؛ لأنّ الإبهام في باطنه شريانه وبالتالي يؤدّي ذلك إلى حدوث خطأ خلال القياس، كما ينصح بقياس النبض في وقت الراحة من خلال الاستلقاء على الأرض لمدّة دقيقة قبل قياسه، كما ينصح بجعل الذراع نحو الأسفل في حال عدم العثور على النبض لزيادة سرعة تدفّق الدم إلى الكفّ.


قياس النبض بالأجهزة

  • مقياس التأكسج النبضي: يستخدم الجهاز في حالات الطوارئ أو أثناء العمليات وفي وحدة العناية الفائقة، يقيس النبض من خلال قياس التغيّر الذي يصيب موجات الضوء عند مرورها في الجلد بناءً على درجة التأكسج مع كل نبضة.
  • أجهزة قياس ضغط الدم الإلكترونية: حيث يظهر على شاشة الجهاز معدل نبضات القلب كرقم ثالث بعد قيمتي الضغط الانبساطي والانقباضي، كما تتميّز هذه الأجهزة بأنها تعطي إشارة في حال كان النبض غير منتظم أو منتظم.
  • ساعات قياس النبض: عبارة عن ساعات ذات شاشة يستخدمها عادة الرياضيون لقياس النبض وتنبيه الرياضي في حال تجاوز النبض حدوداً معينة، وتتكوّن الساعة من جزأين: الأول مجس على شكل حزام يتمّ وضعه على الصدر من جهة القلب لحساب النبض وإرسال بيانات عبر الأثير إلى ساعة النبض، والثاني ساعة يد تستقبل الإشارات التي يبثّها المجسّ وتظهر على شاشة الساعة.