طرق لتسريع الحفظ

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
طرق لتسريع الحفظ

صعوبة الحفظ

يعاني الطلبة في مرحلتي الدراسة في المدرسة والجامعة من العديد من المشكلات التي تجعلهم يشعرون بضيق ولا تدعهم يستمتعون بهذه المرحلة العمرية التي يمرون بها، ولعلّ صعوبة الحفظ أو الحفظ ببطء من أبرز هذه المشاكل التي تجعل من النجاح صعباً ومن فترة الامتحانات كابوساً خانقاً يجثم على صدر الطالب، والحفظ يعني رسوخ وثبات المعلومات والبيانات التي يتلقاها العقل بشكل يمكن من استرجاعها في الوقت الذي يحتاجها الإنسان فيه دون تشتت أو نسيان، لذا في هذا المقال سنتحدث عن أسباب صعوبة الحفظ عند الطلبة، بالإضافة إلى إيراد بعض الطرق من أجل تسريع الحفظ.[١]


أسباب صعوبة الحفظ

هناك عدة اسباب تصعب عملية الحفظ منها:[٢]

  • الضوضاء والضجيج اللذان يحيطان بالطالب ويجعلان من التركيز وبالتالي الحفظ أمراً صعباً حيث يؤديان إلى تشتيت انتباهه.
  • كره المواد الدراسية فكثير من الطلاب يمقتون المواد العلمية كالرياضيات، والفيزياء، والتاريخ، وبالتالي يكون التحصيل العلمي فيها متدنٍ جداً.
  • سوء التغذية؛ فمن المعلوم أنّ الغذاء يلعب أهم الأدوار في صحة العقل والذاكرة ، ومن المعلوم أيضاً أنّ هنالك العديد من المأكولات التي تقوي الذاكرة مثل المكسرات.
  • وجود المشاكل العائلية والأسرية والمشاكل مع الأصدقاء وفي المدرسة والتي تشغل بال الطالب، وتمنعه من التركيز والتفكير في حفظ المعلومات والمواد الدراسية لذا يظل شارد الذهن غير متيقظ.


طرق لتسريع الحفظ

هناك عدة طرق لتسريع الحفظ منها:[٣]

  • القيام ببعض التمارين الرياضية واليوغا التي تساعد الجسم على الاسترخاء قبل الشروع في الحفظ والدراسة، حيث إنّها تنشط العقل وتعزز عمله كما تخلصه من الشحنات السلبية الضارة والمحبطة.
  • تقدير مدة الحفظ بالأربعين دقيقة متواصلة، وبعدها أخذ استراحة لما يقدر بالعشر دقائق قبل الرجوع للدراسة من جديد.
  • الحفظ الفعال والأكثر سهولة على الإنسان هو الحفظ الذي يكون قبل النوم مباشرة.
  • إدارة الوقت بالإضافة إلى تقسيم المواد وفقاً لذلك من خلال تقسيم مجهود الحفظ عند الشخص على كافة المواد المراد دراستها.
  • استخدام العديد من الحواس قدر الإمكان من أجل الحفظ لضمان ثبات ورسوخ المعلومة من خلال مشاهدتها وكتابتها، حيث يتم استعمال اليدين والعيون والأذن إذا ما تم تسميعها بصوت عالٍ.
  • تسميع ما تم حفظه بشكلٍ دوري بعد الانتهاء منه من أجل الحيلولة دون تراكم المواد وعدم القدرة على مراجعتها أولاً بأول، ومن الممكن أيضاً كتابة ما تم حفظه لضمان حفظه بشكلٍ فعالٍ أكثر.
  • تناول الأطعمة المتنوعة والغنية بالعناصر الغذائية التي تقوي الصحة وتعزز نشاط وقوة العقل والذاكرة مثل الفواكه المجففة، والخضار، والفواكه.


المراجع

  1. "How to Memorize", www.wikihow.com, Retrieved 25-6-2018. Edited.
  2. "18 Home Remedies for Memory Problems", health.howstuffworks.com, Retrieved 25-6-2018. Edited.
  3. "How to Memorize Notes for a Test", www.wikihow.com, Retrieved 25-6-2018. Edited.