طريقة الأذان للمولود

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
طريقة الأذان للمولود

طريقة الأذان للمولود

من المستحبّ عند ولادة المولود أن يُؤذَّن في أذنه اليمنى، واستدلوا من قالوا بذلك بأنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أذّن في أذن الحسن بن علي عند ولادته، أمّا الإقامة في أذن المولود اليسرى؛ فلم ترد أحايث صحيحةٌ في ذلك؛ بل الأحاديث في الإقامة بالأذن اليسرى موضوعةٌ أو ضعيفةٌ، والثابت هو فقط الأذان في الأذن اليمنى.[١]


الحكمة من الأذان في أذن المولود

ذكر ابن القيم أنّ الحكمة من القيام بالتأذين في أذن المولود؛ أن يكون أول ما يسمعه المولود الأذان، الذي يشمل عظمة الله والكبرياء والشهادة؛ والتي تعد أول ما يدخل فيها الإسلام؛ فالأذان مثل تلقين المولود لشعار الإسلام عند دخوله إلى الحياة الدنيا، وكذلك التلقين بكلمة التوحيد عند الخروج من الحياة الدنيا، وقد يصل التأذين إلى قلب المولود حتى وإن لم يشعر بذلك، كما أنّ الشيطان يهرب من كلمات الأذان؛ بعد أن كان يترصّد له حتى يولد، فيسمع الشيطان بالأذان ما يسبّب ضعفه وما يغيظه، وفيه كذلك دعوةٌ للإسلام، ولله -تعالى- وإلى عبادته قبل دعوة الشيطان، وكما أنّ الفطرة التي فطر الله الناس عليها سابقةٌ على قيام الشيطان بتغييرها.[٢]


حقوق المولود في الإسلام

اهتمّ الإسلام بالمولود، وبيّن بعض الأحكام المتعلقة بحقوق الطفل، ومنها:[٣]

  • تحنيك المولود؛ وذلك بمضغ تمرةٍ، وتدليك حنك المولود بها.
  • حلق شعر الرأس، والتصدّق بوزن الشعر فضةٌ.
  • تسمية المولود.
  • الختان؛ وقيل يكون في أيام الأسبوع الأول من ولادة الطفل، وقيل إلى سنّ البلوغ، والأفضل والصحيح أن يكون في اليوم السابع من ولادته.
  • العقيقة؛ وهي الذبح عن المولود؛ وتعدّ سنةً مؤكدةً؛ لفعل النبي -صلّى الله عليه وسلّم- وقوله، وتؤدّى في اليوم السابع، وإلّا ففي اليوم الرابع عشر، أو اليوم الواحد والعشرين، ويذبح عن الذكر شاتان، وعن الأنثى شاة واحدة فقط.
  • الرضاعة.[٤]


المراجع

  1. "السنة التأذين في أذن المولود فقط"، islamweb.net، 9-2-2004، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  2. "حكمة الأذان والاقامة في أذن المولود"، islamway.net، 7-4-2008، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  3. عمر بن غرامة العموري، "أحكام المولود من الولادة إلى البلوغ"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  4. محمد نور الاسلام (30-1-2013)، "حقوق الطفل بعد الولادة التسمية والرعاية والاعتناء"، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.