طريقة النوم الصحيحة أثناء الحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
طريقة النوم الصحيحة أثناء الحمل

النوم للحامل

يعتبر النوم من الأمور التي تشكل تحدٍ للحامل ويعود ذلك بسبب قلق الأم من وضعية النوم وتأثيرها في الجنين، أو الرغبة بالحصول على قسط كافٍ من النوم براحة ودون الآم في الظهر أو الأرجل والتي تحصل بسبب التغيرات المختلفة التي تتعرض لها الحامل، وسنوضح في هذا المقال طريقة النوم الصحيحة أثناء الحمل.


صعوبات تعيق الحامل من النوم

  • زيادة في الوزن.
  • كبر حجم البطن.
  • آلام الظهر.
  • حموضة المعدة.
  • حدوث ضيق في التنفس تحديداً في الفترة الأخيرة من الحمل.


طريقة النوم الصحيحة أثناء الحمل

الثلث الأول من الحمل

في الثلث الأول من الحمل تكون التغييرات التي تحدث في جسد المرأة ضئيلة لذلك يمكن النوم على أية وضعية تريح الحامل سواء على الجانبين، أم الظهر، أم البطن ولا تؤثر طريقة النوم في الجنين أو الحامل.


الثلثان الثاني والثالث من الحمل

تحدث العديد من التغيرات الجسدية والنفسية على الحامل في هذه الفترة، مما يستلزم النوم بوضعية معينة بطريقة لا تسبب الأذى للجنين، ويكون بوضع وسادة بين ركبتي الحامل لتدعيم الساقين، وبهدف تخفيف آلام الحوض والظهر، وينصح الكثير من الأطباء بالنوم على الجانب الأيسر؛ ويعود ذلك إلى أنّ النوم على هذا الجانب يزيد وصول الدم والمواد المغذية لكلٍّ من الجنين والمشيمة، ومساعدة الكليتين على القيام بوظائفهما، والتخلص من السموم والسوائل الزائدة عن حاجة الجسم، وتقليل تورم القدمين واليدين.


وضعيات تساعد على النوم الصحيح

  • وضع وسادة وراء الظهر مباشرة والنوم على أحد الجانبين، ووضع وسادة تحت البطن.
  • النوم على أحد الجانبين في حال وجود مشكلة ضيق فى التنفس، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنب النوم على الظهر في حال معاناة الحامل من مشاكل في البواسير؛ من أجل تخفيف الضغط على منطقة المستقيم.
  • وضع وسادة تحت الكتفين عند ظهور مشكلة الحموضة لدى الحامل؛ لرفع الجزء العلوى من الجسم، وتخفيف الشعور بالحرقة.


نصائح لنوم مريح للحامل

  • الابتعاد عن شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين بعد الساعة السادسة مساءً؛ وذلك بهدف تقليل عدد مرات الاستيقاظ والنوم العميق مع ضرورة الحرص على شرب الحامل لما لا يقل عن لترين من السوائل يومياً.
  • الدخول إلى الحمام قبل النوم.
  • شرب كوب صغير من الحليب الدافئ والذي يُفضل أن يكون خالٍ من الدسم قبل النوم؛ لأنّ اللاكتوز الموجود فيه يساهم وبشكل كبير في دخول المخ إلى مرحلة من النوم العميق.
  • توفير بيئة نوم هادئة ومظلمة في الوقت نفسه بعيداً عن الأجهزة الإلكترونية.