طريقة تحضير شاي الزنجبيل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة تحضير شاي الزنجبيل

شاي الزنجبيل

يُصنّف شاي الزنجبيل أو كما يُسمى علميّاً (ginger tea) على أنه واحد من أهم أنواع الشاي العطري الناتج عن استخدام نبات الزنجبيل الطبي، والذي يمتاز بتركيبته الطبيعيّة ذات القيمة الغذائيّة العالية، وخصائصه العلاجيّة الكفيلة بالقضاء على العديد من الأمراض والوقاية من عدد آخر منها، وينتمي الزنجبيل إلى الفصيلة الزنجبيليّة من النبات، ويُزرع في المناطق التي تمتاز بارتفاع درجة الحرارة، ويتمّ استخدامه بطرقٍ عدة، إما عن طريق إضافته إلى الأطعمة المختلفة كنوع من التوابل، أو عن طريق تناوله كمشروب طبيعيّ، كما يدخل كعنصر رئيسيّ في العديد من الوصفات الطبيعيّة الخاصة بعلاج المشكلات الجماليّة المختلفة، وفيما يلي سنخصص الحديث عن طريقة تحضير شاي الزنجبيل على وجه التحديد، والفوائد التي تعود على الجسم من تناوله.


المكوّنات

  • ثلاث أونصات من جذور نبات الزنجبيل، ويمكن استبدالها بكميّة مناسبة من مسحوق الزنجبيل المطحون.
  • سكر أو عسل (حسب الرغبة).
  • ثلاثة أكواب من الماء المغلي.
  • كمية مناسبة من الزعفران.


طريقة تحضير شاي مسحوق الزنجبيل

خلط مسحوق الزنجبيل مع الكمية المرغوبة من السكر في إناء مخصص لذلك، وإضافة الماء المغلي إلى الخليط وتحريكه جيداً، ووضعه على نار هادئة لمدة مناسبة، ثم تصفيته وإضافة الزعفران إلى المشروب، كما يرغب بعض الأشخاص باتباع الطريقة نفسها مع إضافة الليمون إلى الخليط.


طريقة تحضير شاي جذور الزنجبيل

  • غسل جذور الزنجبيل جيداً بالماء، ثم تقشيرها من الجلد وتقطيعها إلى قطع صغيرة.
  • وضعها في وعاء مليء بالماء المغلي لمدة ربع ساعة، وتغطيته جيداً، لمنع فقدان رائحته.
  • وضع الإناء على نار هادئة لمدة لا تقل عن عشرين دقيقة، وترك الخليط حتى يبرد لمدة خمس دقائق، ثم تصفيته.
  • إضافة التحلية المرغوبة إلى المزيج، إما بالليمون وإما بالسكر البني، أو العسل أو التفاح وغيره.


فوائد شاي الزنجبيل

  • يساعد على التخلص من الوزن الزائد، حيث يزيد الشعور بالشّبع، ويحرق الدهون المتراكمة في الجسم.
  • يعالج مرض الزهايمر، من خلال تقوية خلايا الدماغ، حيث يحافظ على قوة الذاكرة لأطول فترة ممكنة.
  • يُحسن الحالة المزاجيّة، ويقي من الاكتئاب.
  • يساعد على ضبط معدّل ضغط الدم.
  • يقضي على الخلايا السرطانيّة، حيث يقاوم الشقوق الحُرة المُسببة لانتشارها.
  • ينشط الدورة الدموية، ويحسن من تدفق الدم إلى خلايا الجسم، ويمنع ارتفاع درجة حرارته ويقي من الحمى، ويقلّل من مشاعر الخمول.
  • يُخفف من الأوجاع المرافقة للدورة الشهريّة، حيث يُقلّل من تشنجات الرحم.
  • يخفض مستوى الكولسترول غير المفيد، ويعالج أمراض القلب، ويقلّل من حجم الترسبات الدهنية فوق الشرايين.
  • يزيد الرغبة الجنسية لدى الجنسين، ويقيّ من العقم.
  • يعالج مشاكل الجهاز التنفسي، ويخفف من حدة السعال والزكام.
  • يمنح الجسم شعوراً بالدفء، مما يجعله مشروباً مناسباً لفصل الشتاء.