طريقة تدريس أول ابتدائي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٥
طريقة تدريس أول ابتدائي

تدريس أول ابتدائي

في كلّ عام دراسيّ جديد تستقبل المدارس الآلاف من الطّلاب والتلاميذ بمختلف مراحلهم التعلمية، إلّا أنّ معلمي الصّف الأول يعانون من التعامل مع طلابهم نظراً لأنّ معظمه يذهب إلى المدرسة للمرة الأولى، ليبدأ مرحلة جديدة من حياته مختلفة نوعاً ما عن حياته السابقة، بحيث يكون في هذه الحياة الواجبات، والمسؤوليات، والالتزامات، والنظام، الأمر الذي يسمح له بناء شخصيته، والاندماج مع مجتمعهم الكبير، حيث تشكّل هذه المرحلة مرحلة مهمة من مراحل الحياة؛ لأنّها تسمح للطفل باتخاذ القرارات بعيداً عن رأي أمه وأبيه، ولذلك لا بدّ من التّعامل مع الأطفال في الصّفوف الابتدائية الأولى بحكمة لخلق جيل ناحج قادر على تطوير مجتمعه.


طريقة تدريس أول ابتدائي

إنّ أهمّ ما يمكن أن ينصح لمعلمين الصّف الأول الابتدائي هو عدم مقارنة الطّلاب ببعضهم البعض؛ لأنّ لهذه المقارنة تأثير سلبيّ على الطلاب، فيفقد بعض الطّلاب ثقتهم بالنفس، وتنعدم رغبتهم للذهاب إلى المدرسة، كما أنّه يكوّن عند بعضهم الخوف من المدرسة خوفاً من مقارنتهم بطلاب ذوي مستوىً أكاديمي أعلى، كمّا يجب على المعلّمين التّعرف على خصائص مرحلة الطّفولة التي يكون فيها الطّفل كثير الحركة، وبالتالي يكون الطلاب غير قادرين على الجلوس لفترات طويلة، الأمر الذي يتطلّب من المعلمين مزيداً من الصّبر والجهد في ابتكار طرق وأساليب للتعلّم تسمح بحركة الطّلاب في الوقت نفسه، كالعمل في مجموعات والأنشطة الجماعيّة.


كمّا أنّه هناك مواصفات خاصة تميّز معلّمي الصّف الأول وأهمّها أن يكون متمكناً من المادة التي يدرسها للطلاب، وأن يتمتع بالصبر وطول الأناة، وأن يكون هادئاً ويملك القدرة على ضبط أعصابه، وقادراً على ابتكار الأساليب والطّرق الدّراسية الجديدة والشيقة لتدريس الطّلاب، الأمر الذي يُسهّل عليه عملية التّعليم، ويشجع الطّلاب على حب المدرسة، كمّا يجب عليه أن يقوم بكتابة الخطة الدّراسية في بداية كل عام دراسي، وأن يقوم بكتابة الأهداف العامة والخاصة لكل وحدة دراسية يقوم بدراستها، وفي نهاية العام الدّراسي أو نهاية الوحدة الدّراسية يجب عليه أن يقوم بتقييم نفسه وتقييم طلابه من خلال الاجابة عى السؤال التالي: "هل قمت بتحقيق الأهداف العامة والخاصة".


يجب على معلم الصف الأول العمل على تشجيع الطّلاب على الذّهاب إلى المدرسة، والتّعرف على المشاكل التي تواجه طلبته، وذلك من خلال التّواصل مع الأهل، للتعرف على الظّروف الاجتماعية أو الاقتصادية التي قد يعاني منها بعض الطلاب الأمر الذي يؤثّر سلبياً على شخصيتهم وتقدمهم الدراسي، كمّا يجب على المعلم عدم إرهاق طلاب الصفوف الابتدائية بالواجبات والدروس الكثيرة.