طريقة تزاوج الكناري

طريقة تزاوج الكناري

كيفية تزاوج الكناري

تُعتبر طيور الكناري سهلة التكاثر مقارنةً بالطيور الأخرى، كما أنّ إناث الكناري أقل ثمنًا؛ لأنها لا تُغنّي، ولكن في كل الأحوال، يجب اختيار أنواع جيدة منها للتزاوج ومراعاة بعض الأمور الأخرى،[١] وفقًا لما يأتي:


اختيار الطيور المناسبة للتزاوج

يُمكن اختيار الطيور المناسبة للتزاوج وفقًا لما يأتي:[١]

  • اختيار الطيور الصغيرة ذات الريش الجيد، وليس الريش الذي يزيد ويُنتف.
  • اختيار ذكور الكناري الجيدة، وهي النشيطة التي تُغنّي باستمرار.
  • اختيار الإناث النشيطة، التي يُمكن أن تكون أمًا حاضنة، بحيث تستطيع بناء العش، ووضع القش فيه، أو قد تضع بيضها في الأطباق المفتوحة.
  • الحرص على عدم تربية طائرين ذكر وأنثى يملكان نوع الريش نفسه، كأن يمتلك كلاهما ريشًا ناعمًا؛ فهذا يُمكن أن يُسبب عدوى أو مرض تكيسات الريش، ويُفضّل تربية طائر متوّج مع آخر غير متوّج، ويُمكن تمييز الريش الناعم من خلال مظهره الخفيف، أما الريش القاسي، فيملأ ظهر الطائر ويكون لونه أغمق.
  • اختيار أنثى الكناري بعمر7 شهور، والذكر بعمر 9 شهور وحتى بلوغ العام الأول؛ فهو السن الأنسب للتزاوج.[٢]


اختيار التوقيت المناسب للتزاوج

في بلدان الشّرق الأوسط، تبدأ فترة تّزاوج الكناري من أواخر شهر فبراير/شباط ومطلع مارس/آذار، وتستمرّ حتى نهاية شهر يوليو/تمّوز، وقد تطول الفترة أو تنقص حسب المناخ فهي مُرتبطة بفصل الربيع.[٣]


إذ إن دورة الإنجاب للكناري مُرتبطة بشكل كبير بالضّوء، فهو يبدأ مرحلة التّزاوج عند معرفته بأنّ النّهار يطول والليل يقصر، لذلك يجب ألّا نعرض عصافير الكناري للضوء الاصطناعيّ خلال فترات الرّاحة الجنسيّة.[٣]


لأن هناك بعض المُربيين يعرضون طيور الكناري للضّوء عمدًا، وذلك للحصول على البيض بشكل أسرع، لكن هذه العملية مُربكة لنظام أجسامها، وبالتّالي فهي مُضرّة.[٣]


الذكر

وجود الذكر والأنثى في القفص معًا، وفي الوقت المحدد آنفًا، يدل على أنّ التزاوج سيحدث، وعندها يبدأ الذكر بالتغريد أو الغناء، ثم يقوم بالرقص والتأرجح من جانب لآخر وهو يُغني أغاني غزل ويمد رأسه نحو الأنثى.[٤]

الأنثى

يزيد النّشاط بشكل ملحوظ لدى الأنثى من خلال الحركة والطيران في كل الاتّجاهات، وتستمرّ بصفق جناحيها ببعضهما حتّى عندما تحطّ على أرضيّة القفص، وعند سماعها مُغازلة الذّكر تأخذ وضعيّة التّلقيح، وذلك بخفض جسمها بحيث يُلامس القصبة أو الأرض، وترفع ذنبها ورأسها لأعلى حدّ، وهذا دلالة الاستعداد للتّلقيح.[٣]


وعندما تصبح جاهزة للتّزاوج بشكل كامل يزول كل الرّيش عن بطنها حتى مؤخّرتها، إذ يجب وضع الأنثى في قفص التّزاوج قبل أسبوع من الزّواج الفعليّ لتعتاد عليه.[٣]


توفير الغذاء المناسب

يجب الحرص على تقديم الغذاء الجيد لطيور الكناري في فترة التزاوج، وهو كما يأتي:[١]

  • المأكولات البروتينية والبذور

تحتاج طيور الكناري في غذائها إلى مستوى عالٍ من البروتين خلال مواسم تكاثرها، إذ إنّ الكناري البري يتكاثر عندما تُنبت أمطار الربيع البذور التي يتغذى عليها، كما يُمكن الاحتفاظ بهذه البذور في الثلاجة، ويُمكن للمُربي زرع البذور وقطفها بنفسه.

  • البيض المسلوق

يُمكن تقديم البيض المسلوق للكناري، وذلك بعد إزالة القشور غير القابلة للأكل منها؛ إذ يحتاج الطائر للكالسيوم بكميات كبيرة خلال موسم التزاوج، إضافةً لتقديم البيض يوميًا للوالديْن بعد فقس صغار الكناري.

  • الخضار

يجب تقديم الخضراوات الطازجة للكناري يوميًا خلال موسم التكاثر.


توفير الإضاءة المناسبة

من المهم وضع طيور الكناري في أقفاص يصلها الضوء من جميع النواحي؛ وذلك عن طريق تزويدها بأجهزة ضوئية وضبطها على أوقات معينة مع زيادة وقت الإضاءة كل يوم بضع دقائق حتى تصل مدة الإضاءة 12 ساعة يوميًا.[١]


يجب التأكد من وجود ضوء ليلي صغير في حال استخدام المؤقت؛ كي لا تُفاجأ الطيور بتغيير الإضاءة، ومنعًا من إصابتها بالأذى في أثناء محاولتها العثور على بعضها ليلًا.[١]


توفير الأعشاش ومواد التعشيش

خلال فترة تزاوج الكناري يجب توفير الأعشاش وفقًا للشروط الآتية:[١]

  • توفير أحواض مفتوحة للتعشيش، ويُمكن أن تكون بلاستيكية (تتوافر في المتاجر الخاصة بالحيوانات الأليفة)، ثم تعليقها بجانب القفص من الخلف، مع التأكد من إمكانية الوصول للعش؛ للتمكن من مراقبة الكتاكيت عندما تفقس.
  • تثبيت وسادة صغيرة في قاع وعاء العش؛ فقد لا تستطيع الطيور بناء عشها بصورة جيدة، وبالتالي لن يحظى البيض بحضانة جيدة ودرجة حرارة مناسبة.
  • وضع مواد تعشيش طبيعية مثل القطن، أو الورق الممزق، أو الوبر المجفف أو مواد تعشيب تجارية، بالإضافة إلى الانتباه لعدم وضع أعشاش مصنوعة من ألياف أو بوليسترين أو نايلون؛ كي لا تتشابك بأقدام الكناري ويفقد الأخير إحدى قدميه.


مرحلة التزاوج

تبدأ مرحلة التزاوج عند الكناري في النصف الثاني من شهر مارس/آذار؛ فتبدأ الأنثى في بناء العش في أكواب مفتوحة أو طبق طعامها أو أي مكان جيّد، وفي هذه المرحلة، يبدأ ذكر الكناري بمغازلة أنثاه، وإذا كانت على استعداد للتزاوج، فستنحني وتتزاوج خلال يوم واحد.[٥]


يزداد أيضًا غناء ذكر الكناري ورقصه في حال استعداده للتزاوج ،إضافةً إلى تورم فتحة التهوية وانحنائها واتساعها، كما تزداد حركته ونشاطه في القفص، إلى جانب سقوط أجنحته وزيادة لمعان ريشه.[٦]


تضع الأنثى بعد التزاوج من 4-5 بيضات منقطة باللون الأزرق أو الأخضر أو البني، ثم تحتضنها حتى تخرج منها طيور الكناري الصغيرة.[٥]


التّعامل مع بيوض الكنار

تؤخذ البيضة من القفص لغاية فحصها ومعرفة أنّها مُخصّبة أم لا، وتوضع لتُحفظ في مكان آمن مع تجنّب خدشها، وعندما تنتهي الأنثى من وضع كل البيوض يتمّ إعادة كل البيوض للقفص ليحدث التّفقيس معًا في الوقت نفسه.[٣]


وقبل وضع كل البيض يجب تنظيف القفص، وإعادة البيض حتى لا تُزعَج الأنثى خلال فترة الحضانة الطبيعيّة، والتي تستمر من 12-14 يومًا، وهناك بعض المُربّين الذين لا يأخذون البيض من القفص ويتركونه على حاله، ونظرًا لعدم أهميّة وجود الذكر خلال هذه الفترة، يمكن نقله لأنثى أخرى، أو يُترك لمساعدة الأنثى وفراخها، وإطعام الأنثى وهي في المِبيضة.[٣]


وعند التّفقيس، يبدأ الذكر بالتّغريد بصوت عالٍ ويبقى في حالة حركة دائمة في القفص، وعلى المُربّي عدم إزعاج الطّيور وإخراجها من أقفاصها؛ لأنّها قد تؤدّي إلى وفاة الفراخ، نتيجة انزعاج الأمّ وعدم إطعامها لفراخها.[٣]


تغذية الفراخ

الكنارات الصّغيرة تعتمد على والديها في الأسابيع الثّلاثة الأولى، ويُفضّل وضع الطّعام السّهل والصّغير للأم لإطعام صغارها، ومنها سلق بيضة مدّة عشر دقائق ثم طحنها لذرّات صغيرة ووضعها في متناول الأم، والحرص على أن يكون الغذاء قليلًا وكافيًا؛ حتى لا يُسبّب التُّخمة للصّغار، ممّا يؤدي إلى تراكم الدّهون لديها.[٣]


الشروط اللازمة لتزواج الكناري

لتزاوج الكناري لا بد من توافر شروط معينة، أبرزها ما يأتي:[٤]

  • توفير قفص بحجم متوسط أو أكبر قليلًا مفصول أو مُقسّم لجزئين.
  • احتواء القفص على جرن أو دلو مناسب ومبطن بالخيش أو الريش؛ لتبيض به أنثى الكناري.
  • تجنّب التزواج في فترة النتف؛ أي فترة قلة ريش الكناري التي يكون خلالها الأخير متعبًا جسديًا ونفسيًا، ولا يستطيع التزاوج فيها.
  • توفير أنثى كناري أصغر من الذكر في العمر والحجم؛ ليستطيع السيطرة عليها في أثناء التزاوج.
  • التأكد من عملية تبديل الريش؛ وذلك من خلال ظهور ريش الذيل واكتمال الريش على الأجنحة.
  • التأكد من أنّ طيور الكناري خالية من أي عيوب سواء الخلقية أو الطبية كقطع الساق، أو قشور الرجل، أو انتفاخ تحت الريش.


التمييز بين ذكر وأنثى الكناري

طيور الكناري متطابقة تقريبًا؛ لذلك يصعب التمييز بين الذكور والإناث منها، ولكن هناك بعض الأساليب الشائعة للتمييز لمن يرغب في تربية طيور الكناري، نوضحها في الجدول الآتي:[٧]


النوع
الشكل
لون الريش
تصرفات الطير في فترة التزاوج
ردود فعل الكناري
حركة الكناري
ذكر الكناري
أكبر حجمًا وأكثر رشاقة
ريشه ملون ولافت للنظر أكثر
سيُحاول الذكر إطعام الأنثى، وفي حال كان الطائران ذكور سيتصرفان بعدوانية في القفص
سينزعج الذكر عند النقر على العش من خلال النظر للأسفل وتحريك ذيله
عند وضع الكناري على منشفة أو منديل سيستمر في الحركة[٨]
أنثى الكناري
أصغر حجمًا
ألوانها باهتة قليلًا وأقل لفتًا للانتباه
سُتحضّر الأنثى عشها استعدادًا للتزاوج والتكاثر
لن تُبدي الأنثى أي ردة فعل عند النقر على العش
أقل حركة من الذكر عند وضعها على منشفة[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Canary Breeding", companion, Retrieved 13/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Learn about Canary Mating Behavior!", myanimals, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ توفيق ياسين، فؤاد الحاج (1986)، عالم الكنار (الطبعة الأولى)، بيروت: لبنان، صفحة 64. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "Way mating Canary"، c.worldmisc، اطّلع عليه بتاريخ 13/10/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Breeding Canaries"، beautyofbirds، اطّلع عليه بتاريخ 13/10/2021. Edited.
  6. Omar Abusalem (28/6/2020), "Signs your canary is ready to mate and breed", canaropedia, Retrieved 11/11/2021.
  7. "How to Know If You Have a Male or Female Canary", cuteness, Retrieved 13/10/2021. Edited.
  8. "How To Tell If My Canary is Male or Female", animals, Retrieved 13/10/2021. Edited.
1401 مشاهدة
للأعلى للأسفل