طريقة تناول الزنجبيل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٢٧ مارس ٢٠١٦
طريقة تناول الزنجبيل

عشبة الزنجبيل

الزنجبيل هو أحد النباتات العُشبية، ويعيش في المناطق ذات المُناخ الحار فقط، ويُعد من الأعشاب المفيدة جداً للإنسان؛ حيث يُخفّف أعراض العديد من الأمراض التي تُصيب الإنسان ويمكنه الوقاية منها أيضاً، ويستخدم لمجالات أخرى كالتجميل، ومن المعروف أنّ الزنجبيل يحتوي على زيت مهم وشائع الاستخدام في الطب الشعبي، وفي صناعة بعض العلاجات الطبيّة.


فوائد عُشبة الزنجبيل

يُعالج الزنجبيل العديد من الأمراض، والمشاكل الصحيّة التي يصاب بها الإنسان، ومنها ما يلي:

  • بعض مشاكل الذاكرة؛ كالنسيان، فيمكنه تنشيط الذاكرة وتحسينها، ويقدّم نتائج إيجابية كبيرة.
  • آلام الرأس.
  • ضيق الأوعية الدمويّة؛ حيث يساعد في تحسين نشاط الدورة الدمويّة وبالتالي توسيع الأوعية الدمويّة، وضخ الدم إلى أجزاء واسعة من الجسم.
  • مشاكل البصر؛ فيقوّي حاسّة البصر، ويُعالج مرض العشى الليلي، وضُعف النظر.
  • مشاكل النطق.
  • أمراض الحلق؛ كالسُعال.
  • التوتّر، والقلق النفسي؛ فيهدّىء الزنجبيل أعصاب جسم الإنسان.
  • مشاكل المعدة، وانسداد الشهيّة.
  • أمراض القلب؛ فيقوّي عضلة القلب.
  • الإرهاق الجسدي العام.
  • أعراض الدورة الشهرية.
  • الضُعف الجنسي، وخاصّة عند الرجال.
  • السُمنة المفرطة.
  • ضعف المناعة في الجسم.
  • الزهايمر.
  • الإنفلونزا الموسميّة.
  • نزلة البرد.
  • يدخل في صناعة الأدوية الطبيّة.
  • تحسين نكهة الأطعمة.
  • الوقاية من سرطان القولون، وسرطان المبيض.
  • الحفاظ على صحّة ونضارة البشرة، والوقاية من علامات تقدّم السن عند المرأة.


طريقة تناول الزنجبيل

يمكن تناول الزنجبيل بطرق عدّة لضمان الحصول على فوائده، ومنها ما يلي:

  • الشرب: حيث يمكن شرب الزنجبيل بشكلٍ مباشر عن طريق غليه في الماء، ويمكن إضافة بعض المواد له كالسكر؛ لإعطائه طعماً أفضل، أو الليمون، وغيرهما.
  • خلطه مع الأطعمة: فيمكن استخدام الزنجبيل المطحون وخلطه مع الأطعمه؛ لإعطائها طعماً لذيذاً، والاستفادة من فوائده، مثل خلطه مع الأرز، أو الحلويات، أو العصير.


مخاطر الزنجبيل

يوجد بعض المخاطر للزنجبيل يجب أخذها بعين الاعتبار، ومنها ما يلي:

  • تسارع في نبضات عضلة القلب في حالة تناول الزنجبيل بقدر كبير.
  • ضعف في الجهاز العصبي وهبوطه أحياناً، ولبعض الأجسام.
  • نزيف داخلي في الجسم في حالة تناول عشبة الزنجبيل مع الأعشاب الأخرى كالبابونج والحلبة.
  • يضاعف مرض السكري؛ حيث يمكنه تخفيض مستوى السكر في الجسم، ويُحذّر استخدامه من قبل الأشخاص المصابين بالقرحة المعوية أيضاً.


الدول التي ينمو بها الزنجبيل

تنمو عُشبة الزنجبيل في مُناخ استوائي ويتّصف بارتفاع درجات الحرارة، لذك لا يعد واسع الانتشار، ونجده في أماكن محددة من العالم، ومن الأماكن التي ينمو بها الزنجبيل ما يلي:

  • الصين.
  • الهند.
  • إندونيسيا.
  • تايلاند.
  • الفلبين.
  • الكاميرون.
  • كوريا الشمالية.