طريقة تنظيف القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٧ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
طريقة تنظيف القولون

القولون

يُعدّ القولون أو ما يُعرف بالأمعاء الغليظة (بالإنجليزية: Large intestine) أحد أجزاء الجهاز الهضمي في جسم الإنسان، وتبدأ أجزاء القولون بالأعور (بالإنجليزية: Cecum)، وتنتهي بالقولون السيني (بالإنجليزية: Sigmoid colon)، كما يتكون القولون من القولون الصاعد (بالإنجليزية: Ascending colon)، والقولون المستعرض (بالإنجليزية: Transverse colon)، والقولون الهابط (بالإنجليزية: Descending colon)، ويشكل القولون جزءاً أساسياً من الجهاز الهضمي، حيث يقوم بامتصاص السوائل، والأملاح المعدنية، والمواد الغذائية ليحافظ على توازن الأملاح المعدنية في الجسم، كما ويتشكل فيه البراز الذي يخرج من الجسم عن طريق فتحة الشرج، وذلك بمساعدة العضلات التي تبطن جدار الأمعاء بحركاتها الانقباضية والانبساطية، وكذلك يحتوي القولون على بلايين البكتيريا النافعة التي تحقق توازناً صحياً مع الجسم.[١][٢]


طريقة تنظيف القولون

يتداول البعض في مجتمعات الطب البديل ادّعاءات حول تنظيف القولون، ودوره في تخليص الجسم من السموم وباقي الفضلات، حيث تعود فكرة تنظيف القولون إلى عام (1500) ما قبل الميلاد عند المصريين القدامى، وأصبح الأمر ذا شعبية في العشرينيات، والثلاثينيات، والأربعينيات من القرن العشرين، حيث كان الاعتقاد السائد لدى المصريين واليونانيين أنّ الفضلات وباقي الطعام المهضوم تبقى عالقة على جدران الأمعاء فيحدث ما يُعرف بالتسمم الذاتي (بالإنجليزية: Autointoxication)، إلّا أنّ هذه النظرية فقدت مصداقيتها لعدم وجود أية أدلة علمية وطبية تثبت صحتها، أما بالنسبة لخسارة الوزن فيدعي البعض أيضاً أنّ تنظيف القولون يساعد على خسارة الوزن وهذا غير صحيح، إذ إنّ معظم السعرات الحرارية يمتصها الجسم قبل أن يصل الطعام المهضوم إلى الأمعاء الغليظة، كما أنّ القولون قادر على تنظيف نفسه بنفسه، وذلك عن طريق التخلص من السموم بواسطة الكبد والبكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء الغليظة، وكذلك وجود الأغشية المخاطية التي تبطن الأمعاء الغليظة، والتي تمنع المواد غير المرغوب بها من الوصول إلى الدم، وتحول دون امتصاصها عن طريق الأمعاء.[٣][٤]


غسيل القولون

يُعدّ غسيل القولون أو ما يُعرف بالمعالجة المائية للقولون (بالإنجليزية: Colonic irrigation) إحدى الطرق المستخدمة في تنظيف القولون والتخلص من الفضلات العالقة، وتستمر لمدة 45 دقيقة تقريباً، إذ يستخدم الاطباء هذا الاجراء عادة في تجهيز الأمعاء للعمليات الجراحية، كما ويستخدمونه في إزالة السموم (بالإنجليزية: Detoxification) في حال تناول أحد المواد السامة، حيث يتم فيه إدخال أنبوب من خلال فتحة الشرج ثم ضخ كميات كبيرة من الماء التي قد تصل الى 60 لتر بشكل آمن ثم سحبها، ويقوم المعالج أثناء ذلك بعمل مساج لبطن الشخص، وعند الانتهاء من هذا الإجراء يقوم الشخص بالذهاب لدورة المياه لدقائق عدة، للتأكد من خروج كل كمية الماء التي تم ضخها، ويمكن ضخ كمية أقل من الماء، وتركها لفترة قصيرة ثم سحبها حسب الحالة،[٥][٦] ويُعتبر هذا الإجراء غير مؤلم بشكل عام، وقد يصاحبه قليل من عدم الارتياح أثناء إدخال الانبوب، وقد يصاحبه أيضاً الشعور بالغثيان.[٧]


التحضير لغسيل القولون

يجب التأكد من إخبار الطبيب عن أي مشاكل صحية يعاني الانسان منها، كأمراض القلب و الكلى، كما يجب التأكد من الأدوية التي يتناولها، والتأكد من أنّ الأدوات المستخدمة في الاجراء معقمة بشكل جيد، ومن النوع الذي يُستخدم لمرة واحدة فقط، ويُنصح كذلك بعدم تناول الطعام لساعتين على الأقل قبل إجراء الغسيل، والحرص على شرب كميات كافية من الماء، لتنجنب حدوث جفاف في الجسم.[٦][٧]


فوائد غسيل القولون

بالرغم من عدم وجود أي دليل علمي يثبت أهمية تنظيف القولون، إلا أنّه يُعتقد أنّ له عدة فوائد، نذكر منها ما يلي:[٦][٥]

  • تخليص الجسم من الفضلات والسموم التي قد تسبب أمراضاً، مثل: التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis)، وضغط الدم المرتفع (بالإنجليزية: Hypertension).
  • تحسين مناعة الجسم وطاقته وحيويته.
  • التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي، كالإمساك، والإسهال، وانتفاخ البطن، وعسر الهضم، وغازات البطن.[٧]
  • تخفيف أعراض متلازمة القولون المتهيج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome).[٧]
  • المساعدة على تخفيف الوزن.[٤]
  • تقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون.[٤]
  • تعزيز وظائف الكبد.[٨]
  • تحسين مزاج الشخص.[٨]


أضرار غسيل القولون

لغسيل القولون عدة آثار جانبية، ويمكن ذكر بعضاً منها كما يلي:[٩][١٠]

  • اختلال توزيع أملاح الجسم، كالصوديوم والبوتاسيوم والتي قد تؤدي إلى فقدان الوعي وفشل في عمل الكلى.
  • ثقب القولون أثناء ادخال الانبوب (بالإنجليزية: Perforation)، حيث تُعتبر هذه حالة طارئة، ويعاني المصاب بهذه الحالة من ألم مفاجئ في البطن، وارتفاع في حرارة الجسم، وقد تؤدي للوفاة إن لم يتم إجراء تدخل جراحي سريع.
  • اختلال توازن البكتيريا في الأمعاء، واحتمالية حدوث عدوى من الأدوات المستخدمة والماء.
  • جفاف الجسم (بالإنجليزية: Dehydration)، حيث يمكن أن يؤدي غسيل القولون إلى فقدان الكثير من السوائل.
  • زيادة امتصاص الجسم للسموم والبكتيريا.


نصائح للحفاظ على صحة القولون

قد يلجأ البعض إلى استخدام الملينات (بالإنجليزية: Laxatives)، أو المكملات الغذائية، أو زيارة عيادات غسيل القولون كطرق لتنظيف القولون والحفاظ على صحته، إلّا أنّها طرق غير صحية، وغير مثبتة علمياً وقد تكون ضارة، لذلك هناك العديد من النصائح للمحافظة على صحة القولون بطرق صحية، ونذكر منها:[١١][٨]

  • شرب كميات كافية من الماء، بمقدار ثمانية أكواب يومياً، حيث يساعد الماء على تحسين آداء الجهاز الهضمي والتخلص من الإمساك.
  • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه، والتي من شأنها المحافظة على صحة الجهاز الهضمي، نظراً لاحتوائها على الألياف والمواد الكيميائية النباتية (بالإنجليزية: Phytochemicals)، بالإضافة إلى وجود السكريات الطبيعية، كالسوربيتول (بالإنجليزية: Sorbitol)، والفركتوز (بالإنجليزية: Fructose) التي تعمل كملينات طبيعية.
  • تناول الحبوب الكاملة، كالشوفان، والشعير، والأرز الأسمر، وذلك لاحتوائها على الألياف.
  • تناول الأطعمة المخمرة التي تحتوي على نسبة عالية من البكتيريا النافعة، والتي تقلل من غازات البطن، وتخفف من الإمساك، والانتفاخ، مثل: الألبان، وبعض أنواع الجبن، والمخللات.
  • تناول النشا المقاوم، والذي يوجد في البطاطا، والذرة، والخبز الأبيض، والأرز، وقصب السكر، إذ يصعب على الجسم هضم النشا المقاوم، فيخرج مع البراز، وبالتالي يحسن من حركة الامعاء.
  • شرب عصير الليمون؛ نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين ج، والذي يساعد على تنظيف القولون.
  • شرب شاي الأعشاب كالزنجبيل للمساعدة على تحسين عملية الهضم.


المراجع

  1. "Picture of the Colon", https://www.webmd.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  2. "Large Intestine Anatomy ", https://emedicine.medscape.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  3. "The Risks of Colonic Hydrotherapy", www.verywellhealth.com, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Natural Colon Cleansing & Detox: Is It Necessary?", www.webmd.com, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Colonics and Colon Hydrotherapy Safety", https://www.verywellhealth.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Is colon cleansing a good way to eliminate toxins from your body?", https://www.mayoclinic.org, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "WHAT IS COLON HYDROTHERAPY?", https://hippocratesinst.org, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Natural colon cleanses: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  9. "Colon Cleanse: What You Need to Know", https://www.healthline.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  10. "The physiology of colonic hydrotherapy.", https://www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  11. "How to Cleanse Your Colon Safely", www.verywellhealth.com, Retrieved 2-6-2019. Edited.