طريقة حفر الآبار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ١١ مايو ٢٠١٦
طريقة حفر الآبار

الآبار

تُعرف الآبار منذ القدم على أنها الطريقة الرئيسية لاستخراجِ المياه من جوف الأرض، أما البئرُ فهو الثقب الأنبوبيّ الذي يخترق طبقات الأرض الذي يوجد الماءُ فيها، حيثُ تجمع المياه داخلَه لجلبها إلى سطح الأرض والاستفادة منها،و قديماً كانت تتمّ عملية جلب المياه لسطح الأرض بواسطة الطريقة القديمة، وهي الدلو.


أمّا في وقتنا الحاضر فتتم من خلال مضخّات تعمل على رفع الماء بكميات كبيرة من البئر إلى سطح الأرض بوقت قصير جداً، ويوجد العديد من طرق حفر الآبار نذكر منها: طريقة الحفر بواسطة الدقاق، وطريقة الحفر بالدوران الرحويّ، وطريقة الدوران الرحويّ العكسي. والطريقة اليدويّة.


طريقة الحفر بالدقاق أو الآلة السلكية

أولُ مَن عرفَ هذه الطريقة هم الصينيون قبل ما يقارب (4000) سنة، حيث استطاعوا الحفر لأعماق كبيرة تصل إلى (3000) قدمٍ تقريباً، حيث يتمّ إسقاط جسم حادّ وصلب ليرتطمَ بالصخور ويفتتها ويكسرها، ممّا ينتج عن كثرّة الارتطامِ اختراقُ الصخور، وإحداث ثقب بشكل أسطوانيّ وصولاً إلى الماء الجوفيّ، وتتألف هذه الطريقة من خمسة أقسام، هي كالتالي:

  • رأس الحفارة: هو عبارة عن القسم الذي ينتهي به عمود الحفر بالأسفل، والذي يقوم بتفتيت الصخور وتكسيرها عندما يرتطم بها، وينتهي هذا الرأس بجسم صلب وحادّ لثقب الصخور.
  • عمود الحفارة: وهو الثقل المُضاف لرأس الحفار ليساعده على تكسير الصخور، ولضمان استقامة البئر بشكل مناسب.
  • رجاجات الحفارة: يتألف هذا القسم من رجاجات مصنوعة من الحديد قابلة للانزلاق، والهدف منها هو تخليص رأس الحفارة وعمودها من فتات الصخور المتراكم، حيث تندفع هذه الرجاجات للأعلى محمَّلةً بفتاتِ الصخور.
  • حبل الحفارة: وهو عبارة عن حبل أو خيط يتراوح سمكه ما بين (16- 25) ملليمتراً، ويقوم بحمل جميع أقسام الحفارة، ويعطيها حركة دائريّة كلما سقطت على الصخور، حيث يكون مثبتاً على بكرةٍ علويّة خارجَ البئر، وينزل لأسفل البئر.
  • تجويف الحبل: يقوم هذا التجويف بربط أقسام الحفارة ببعضها، كما أنه يعطيها وزناً إضافياً يساعد في تهشيم الضخور وتفتيتها، بالإضافة إلى أنه يعطي الرجاجات القوّة المناسبة لتخليص أقسام الحفارة العالقة بين فتات الصخور.


مميزات الحفر بطريقة الدقاق

  • تمتاز بقلّة تماليفها بالمقارنة مع الطرق الأخرى، وبساطة أدواتها وسهولة استخدامها.
  • يمكن الاعتماد على العيّنات التي جُمعت من خلال هذه الطريقة، وتحديد العمق بدقّة.
  • يمكن تشغيل حفّارة الدقاق من خلال شخص واحد فقط، بالرغم من أنه يكون بحاجة لشخص آخر يساعده في إدارة الحفارة وتشغيلها.
  • تتميّز هذه الحفارة بحجمها المتوسط غير الضخم، حيث يمكنُ نقلها بسهولة للمناطق الوعرة التي قد لا يمكن وصولها باستخدام طرق الحفر الأخرى.
  • تُمكن هذه الطريقة من نزح البئر بأي وقت يرغب به الحفار، لتحديد العطاء النوعيّ له بذلك العمق.