طريقة خفض الحرارة بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٥
طريقة خفض الحرارة بسرعة

خفض الحرارة

يتعرّض الإنسان لمشاكل صحيّة مختلفة خلال مراحل عمرية مختلفة أيضاً، ولعلّ أبرز هذه المشاكل انتشاراً بين الناس هي حرارة الجسم المرتفعة، والتي تحدث نتيجة خلل أو اضطراب صحيّ معيّن في الجسم، أو أن يكون ارتفاعها مرافقاً لمرض آخر يعاني منه الجسم، فلذلك قام الاختصاصيون بوضع مجموعة من النصائح أو الوسائل المختلفة والبسيطة التي تساعد على خفض درجة حرارة الجسم ومن أهمّها التالية.


الماء البارد

لعلّ أوّل ما يتبادر لذهن الأم مثلاً عندما يمرض طفلها وترتفع درجة حرارته هو أن تضع له كمادات ماء باردة، من خلال إحضار قطعة قماش قطنية نظيفة وتبليلها بماء بارد، ثمّ عصرها ووضعها على مناطق مختلفة من الجسم وأبرزها الجبين والإبطين والفخذ، إضافةً إلى الأطراف كالقدمين واليدين، ولكن يجب أن تُغيّر القطعة باستمرار كلّ بضعة دقائق، إضافةً إلى إجراء حمام ماء دافئ؛ لأنه يساعد كثيراً على ارتخاء عضلات الجسم المختلفة وبالتالي راحة للجسم ومساعدة الجسم على مقاومة المرض


الريحان

تعتبر عشبة الريحان من أكثر الأعشاب التي تستخدم لخفض درجة حرارة الجسم؛ لاحتوائها على العديد من المضادات الحيوية وبالتالي تقليل الحمى، كما أنّها تستخدم كضماد للجروح المختلفة، ويتمّ استخدامها لخفض الحرارة من خلال غليها، فيمكنكِ إحضار عشرين ورقة من هذه العشبة وغليها مع ملعقة من الزنجبيل المطحون في كوب من الماء، ثمّ أضيفي له كمية من العسل وأعطيه للمريض مرتين أو ثلاث مرات يومياً.


خل التفاح

هو من أكثر العلاجات الفعّالة المستخدمة في التقليل من الحمّى وخفض درجات الحرارة المرتفعة؛ لأنّ حموضته المرتفعة تعمل على امتصاص الحرارة الموجودة في الجلد، إضافةً إلى أنّه يحتوي على الكثير من المعادن فيعمل على تجديد الموجود منها في الجسم، ويتمّ استخدامه من خلال إضافة كمية من الخل في ماء الحمام، وبعدها نقع الجسم بالمزيج لمدّة تتراوح ما بين خمس إلى عشر دقائق، ويمكن أيضاً نقع المنشفة الخاصة بالمريض في خليط من الخل والماء أيضاً؛ ثمّ وضعها على مناطق الجسم المختلفة وتحديداً البطن والجبين، وأخيراً يمكن استخدام خل التفاح لهذا الغرض من خلال إضافة العسل إليه وخلطهما في كوب ماء ثمّ شربهما من مرتين إلى ثلاث مرات يومياً.


الثوم

يساعد الثوم على خفض درجات الحرارة من خلال حثّ الجسم على التعرّق، إضافةً إلى فائدته الكبيرة في تخليص الجسم من السموم والشوائب الضارّة المتراكمة بداخله وهذا بدوره يقلّل من إحتمالية إصابة الجسم بالكثير من الأمراض، كما أنّه أيضاً يحتوي على مضادات للكثير من الميكروبات الضارة كالفطريات، ويتمّ استخدامه للتقليل من درجات حرارة الجسم المرتفعة من خلال طحنه وخلطه مع القرنفل، ثمّ إضافته إلى كوب من الماء الساخن، وبعد أن يبرد يتمّ تناوله بمقدار مرتينن يومياً.