طريقة دمج الألوان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
طريقة دمج الألوان

الألوان

توجد الألوان في الطبيعة بدرجات متفاوتة، وكل لون يتميز عن غيره بقوته وحدته. والألوان هي روح الأجسام التي تعطيها رونقها وجمالها. كما أنها مهمةٌ في جميع مجالات الحياة، فعند تصميم غرفة يعتمد اختيار لون الدهان على الغرض الوظيفي لهذه الغرفة، لما له من تأثير في الجو العام للمكان. وفي الأزياء يدخل تأثير الألوان بشكل كبير، فبعض الألوان تناسب فصلاً أكثر من الآخر، والألوان التي تناسب جسداً نحيلاً تختلف عن تلك المناسبة لجسد سمين. والألوان لها معانٍ من الناحية النفسية، وقد أجريت عليها دراسات لمعرفة تأثيرها في الإنسان. والألوان في الرسم والفن مهمةٌ جداً، فالألوان في اللوحة الفنية تجسد المعاني المراد إيصالها للمتلقي، فإذا نظرت للوحة مكونة من الألوان المدمجة معاً بطريقة فنية تعبيرية، ستراها جميلة وإن كانت تخلو من التكوينات الشكلية. وللألوان سحرٌ عجيب تضفيه على اللوحات الفنية، فهي أحد أهم العناصر التي تثري الفنون بدرجاتها، وتناسقها مع بعضها.


اكتشاف ماهية الألوان

بداية دراسة الألوان كانت عام 1670 على يد العالم نيوتن الذي درس تحلل الضوء الأبيض في الموشور، إذ نتجت عنه مجموعة من الأشعة ذات أطوال موجية مختلفة، وعند إعادة تمرير الأشعة الناتجة في موشور آخر تجمعت معاً مشكلة الضوء الأبيض الذي تحللت منه. السبب الرئيسي لاختلاف الألوان هو اختلاف الطول الموجي لها، فاللون الأحمر طوله الموجي 650 نانوميتراً، أما الأزرق فطوله الموجي 480 نانوميتراً. وفي دراساتٍ حديثة أجريت عام 1931 وجد العلماء أن دمج الألوان ذات الأطوال الموجية المختلفة تنتج طولاً موجياً آخر وبالتالي لوناً آخر.[١]


مزج الألوان

وتُصنّف الألوان بشكل عام للألوان الأساسية؛ الأحمر، والأصفر، والأزرق، والألوان الثانوية التي تنتج من دمج الألوان الأساسية، فإذا نتج اللون من دمج لونين أساسيين يُسمّى لوناً ثانوياً. من الأمثلة على الألوان الثانوية:[٢]

  • اللون البنفسجي الناتج عن دمج اللون الأزرق والأحمر.
  • اللون البرتقالي الناتج عن دمج اللون الأحمر والأصفر.
  • اللون الأخضر الناتج عن دمج اللون الأصفر والأزرق.
وتوجد درجات عديدة من الألوان؛ وذلك لأن اللون الناتج يختلف باختلاف نسبة الدّمج بين اللونين الأساسيين.

و عند دمج اللون الأساسي مع اللون الثانوي، تنتج لدينا مجموعة جديدة من الدرجات اللونية.[٢] كما تُصنّف الألوان لألوان جمعية وطرحية، أما الألوان الجمعية فهي الأحمر، والأزرق، والأخضر، والتي إذا دمجت معاً أعطت اللون الأبيض. والألوان الطرحية هي البنفسجي، والأزرق السماوي، والأصفر، والتي عندما تدمج تعطي اللون الأسود.[٣] ويمكن أن تقسم الألوان حسب كثافتها البصرية إلى ألوان دافئة كالأحمر، والأصفر، وألوان باردة كالأزرق.[٤]


طريقة مزج الألوان

تتنوع الطرق والأدوات المستخدمة لدمج الألوان باختلاف نوع الألوان المستخدمة، وفيما يلي توضيح لطريقة الدمج لبعض أنواع الألوان:


الألوان المائية

يتم الدمج باستخدام سطح علبة الألوان المائية الفارغ، أو وعاء دمج، وبعض علب الألوان تحتوي على منطقة للدمج. بعد تحديد الألوان المراد دمجها نختار اللون الأفتح، نضع منه كميةً في منطقة الخلط، ثم يضاف المزيد من الماء إليه حتى يصبح حبريّ القوام، ثم يضاف إليه اللون الآخر، ويُحرّكان معاً حتى يتجانسا. إذا كنت غير معتاد على الخلط اصنع كميةً كبيرةً منه، لأنك قد تجد صعوبة في الحصول على اللون الناتج من الدمج مرة أخرى.[٥]


الألوان الزيتية

تُدمج الألوان الزيتية بشكل مباشر باستخدام الفرشاة أو السكين الخاصة بالألوان، أو تخفيفها بزيت بذور الكتان.[٦]


الألوان الناتجة عن المزج

قد يتبع البعض الطريقة التجريبية بخلط لونين أو أكثر للحصول على اللون المراد الوصول إليه، لكن هناك طرق علمية رياضية لدمج الألوان للحصول على اللون بسرعة وبدقة أكبر. وإحدى الطرق الرياضية المتبعة قانون غراسمان المكون من معادلات معتمدة على الطول الموجي للون.[٧] وبالرجوع إلى دائرة الألوان التي رسمها نيوتن عند دراسته للضوء وألوانها المكونة لها، يمكن معرفة الألوان المناسبة لتندمج معاً للحصول على اللون المطلوب. فدمج لونين متقابلين على دائرة الألوان الثلاثية الأقسام ينتج عنه لون ثانوي. فمثلاً عند دمج اللونين الأحمر مع الأصفر -وهما لونان متقابلان على دائرة الألوان- ينتج عنهما اللون البرتقالي. وإذا دُمج لون أساسي مع لون ثانوي ينتج عنهما لون يُسمّى ما بعد الثانوي، كدمج اللون الأصفر الأساسي والبرتقالي الثانوي فينتج لون برتقالي مصفرّ.[٨]


اختيار الألوان وتناسقها

اللوحة بيئة متكاملة لا بدّ من اختيار ألوانها بطريقة فنية صحيحة، لكي تحصل على أفضل نتيجة. وهناك ما يسمى بالألوان المكمّلة؛ وهي ألوان من المهم معرفتها، لأنها تساعد على إظهار اللوحة بألوانٍ متناسقةٍ ومنسجمةٍ معاً. وتكون الألوان مكمّلةً لبعضها عندما تكون مكوّنة من ألوان أساسية لها القوة نفسها فمثلاً:[٤]

  • اللون الأخضر هو مكمّل الأحمر، لأنه يحتوي على الأصفر والأزرق.
  • البرتقالي مُكوّن من دمج اللونين الأصفر والأحمر، وهو مُكمّل الأزرق.
  • اللون الأرجواني ناتج من لونين هما الأحمر والأزرق، لذا يعتبر مُكمّلاً للأصفر.


يمكن الاعتماد على دائرة الألوان للحصول على ألوان منسجمة معاً بعدة طرق:[٩]
  • الطريقة الزوجية: التي تعتمد على الألوان المتضادة في دائرة الألوان، مثل الأحمر، والأخضر.
  • الطريقة الثلاثية: حيث يتم اختيار الألوان التي تشكل مثلثاً في دائرة الألوان، مثل البرتقالي، والبنفسجي، والأخضر.
  • الطريقة السداسية: حيث يتم رسم مربّعين متقاطعين في الفراغ ليشكلا شكلاً سداسيّاً، والألوان التي تلتقي مع رؤوس الشكل تكون منسجمةً.

فيديو تصنيفات الألوان

شاهد هذا الفيديو لتعرف أكثر عن تصنيفات الألوان :

المراجع

  1. Matthew Schwartz (2016), Waves, USA: Harvard University, Page 1, Part 1.
  2. ^ أ ب Daniel Parkhurst (1897), The Painter in Oil, Boston: Lothrop, Lee & Shepard Co, Page 197, Part 3.
  3. Matthew Schwartz (2016), Waves, USA: Harvard University, Page 11, Part 6.
  4. ^ أ ب Daniel Parkhurst (1897), The Painter In Oil, Boston: Lothrop, Lee & Shepard CO, Page 199, Part 3.
  5. Colette Pitcher (2008), Watercolor Painting For Dummies, Indiana: Wiley Publishing, Inc, Page 28+38, Part 2+3.
  6. David Pyle,Emma Pearce (2001)، The Oil Colour Book, England: Winsor & Newton, Page 13, Part 1.
  7. Matthew Schwartz (2016), Waves, USA: Harvard University, Page 3, Part 2.
  8. Itten Johannes (1970), The Elements of Color, Usa: David Van Nostrand Co, Page 29-31.
  9. Itten Johannes (1970), The Elements of Color, USA: David Van Nostrand Co, Page 72+73.