طريقة ذبح الخروف

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٨
طريقة ذبح الخروف

الأضحية

تتزاحم العبادات التي تقرّب العبد من الله تعالى في شهر ذي الحجّة، وخاصّةً في الأيام العشر الأولى منه، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (أفضلُ أيامِ الدنيا أيامُ العشْرِ)،[١] ومن الأعمال المشروعة فيها: الصلاة، والصيام، والصدقة، والحجّ، وغيرها من أعمال البرّ والخير، ومن أيام العشر من ذي الحجّة: يوم النحر الأكبر؛ ففيه تجتمع العديد من أعمال البرّ، مثل: الصلاة، وصلة الأرحام، وذبح الأضاحي، وغير ذلك من القربات، وورد عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فيما يخصّ يوم النحر: (أعظمُ الأيامِ عندَ اللهِ يومُ النحرِ، ثمَّ يومُ الْقَرِّ)،[٢] والمقصود بيوم القرّ؛ اليوم الذي يلي يوم النحر، أي اليوم الحادي عشر من ذي الحجّة، وسميّ بذلك؛ لأنّ الناس يقيمون ويسكنون بمنى في ذلك اليوم، ومن أعظم الأعمال التي تكون في ذي الحجّة؛ الحجّ إلى بيت الله الحرام، وأداء المناسك المتعلّقة به من طوافٍ، وسعي، ومبيتٍ في منى ومزدلفة، والوقوف بعرفة، ونحر الهدي، ورمي الجمار، ومن الأعمال المشروعة في ذي الحجّة التي ينال بها العبد الأجر العظيم والثواب الجزيل من الله تعالى: الأضحية؛ وهي ما يذبح من الأنعام؛ أي الإبل والبقر والغنم، وذلك يوم عيد الأضحى أو في أيام التشريق الثلاثة التي تليه؛ تقرّباً لله تعالى، وطلباً للأجر العظيم، واقتداءً بالرسول عليه الصّلاة والسّلام، ومن الجدير بالذكر أنّ الأضحية نوعٌ من أنواع الذبائح؛ فالذبيحة قد تكون الهدي في الحجّ، أو العقيقة التي تؤدّى عن المولود، أو أيّ نوعٍ من الأنعام الذي يُذبح تقرّباً لله تعالى، وقد تكون الذبيحة وفاءً بنذرٍ ما، أو أضحيةٍ، والذبيحة لها أجرٌ عظيمٌ عند الله تعالى؛ حيث إنّها من أفضل العبادات، فقد قال الله تعالى: (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)،[٣] والنسك الوارد في الآية السابقة يُقصد به الذبح.[٤]


طريقة ذبح الخروف

يستحبّ توجيه الذبيحة إلى القبلة عند إرادة ذبحها، ويستحبّ كذلك التسمية، ودليل ذلك ما روته أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- قال عندما ذبح كبشاً: (باسمِ اللهِ، اللهم تقبل من محمدٍ وآلِ محمدٍ، ومن أُمَّةِ محمدٍ)،[٥] كما روى الإمام مسلم في صحيحه ممّا رواه الصحابي أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: (ضحَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بكبشيْنِ أملحيْنِ أقرنيْنِ، قال: ورأيتُه يذبحُهُما بيدِه، ورأيتُه واضعًا قدمَه على صِفَاحِهما، قال: وسمَّى وكبَّر)،[٦] وقال ابن حجر فيما يخصّ الحديث السابق: إنّ التكبير مستحبٌّ مع التسمية، وكذلك وضع الرجل على الصفحة اليمنى لعنق الأضحية؛ وذلك تسهيلاً على الذابح ليمسك السكين باليد اليمنى، ويمسك رأس الذبيحة باليد اليسرى، ومن الجدير بالذكر أنّ الذبح يتحقّق بقطع الأوداج، والودج هو العرق الذي في الأخدع، وهما عرقان متقابلان، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (ما أنهرَ الدمَ، وذُكِرَ اسمَ اللهِ فكُلْ، ليس السنَّ والظفرَ)،[٧] ووضّح النووي أنّ الذبح يشترط به القطع وجريان الدم، وأورد ابن المنذر أنّ العلماء أجمعوا على أنّ الذكاة تتحقّق بقطع الحلقوم والمريء والودجين وإنهار الدم، ويجوز الذبح بأيّ أداةٍ تحقّق ذلك المقصود؛ كالحجر مثلاً، إن لم يتيسّر الذبح بالسكين، ودليل ذلك ما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن الصحابيّ عبد الله بن عمر رضي الله عنه، حيث قال: (إنَّ جارِيَةً لكعبِ بنِ مالكٍ تَرعَى غنَمًا له بالجُبَيلِ الذي بالسُّوقِ، وهو بسَلْعٍ، فأُصِيبَتْ شاةٌ، فكسَرَتْ حَجَرًا فذبحَتْها به، فذَكَروا للنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فأمَرَهم بأكْلِها)،[٨] فيجوز الذبح بأيّ أداةٍ محدّدةٍ إلّا السنّ والظفر والعظام، فيجوز مثلاً الذبح بالسيف والسكين والحجر والخشب والسنان والزجاج والقصب والخزف والنحاس.[٩]


أحكامٌ متعلّقةٌ بالأضحية

بيّن العلماء عدّة أحكامٍ تتعلّق بالأضحية، وفيما يأتي بيان البعض منها:

  • إنّ السنّة في الإبل ذبحها قائمةً، ويدها اليسرى مربوطةٌ؛ وذلك اقتداءً بالرسول صلّى الله عليه وسلّم، حيث ورد أنّه ذبح الإبل بتلك الصورة، كما أنّ الله تعالى قال: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ ۖ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ ۖ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،[١٠] ولفظ وجبت يُقصد به السقوط على الأرض، واشترط ربط اليد اليسرى؛ لأنّ الذابح يأتي الإبل من الجهة اليمنى، ممسكاً أداة الذبح بيده اليمنى، وعند نحرها ستسقط الإبل على الجهة اليسرى لها؛ حيث المكان الذي تمّ ربطها منه، أمّا البقر فورد في القرآن الكريم ما يدلّ على ذبحه، وورد في السنّة أيضاً ما يدلّ على نحره، إلّا أنّ القرطبي بيّن أنّ الأَولى الذبح؛ لأنّه ورد في القرآن الكريم.[٩]
  • إنّ من الآداب المتعلّقة بالذكاة عدم ذبح الحيوان من الأنعام أمام غيره، وكذلك شحذ الشفرة قبل الذبح، وسترها عن الذبيحة، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ اللهَ كتب الإحسانَ على كلِّ شيٍء، فإذا قتلتم فأحسِنُوا القِتْلَةَ، وإذا ذبحتم فأحسِنُوا الذبحَ، وليُحِدَّ أحدُكم شفرتَه، فليُرِحْ ذبيحتَه)،[١١] كما أنّ عدم قطع أيّ عضوٍ من أعضاء الذبيحة إلّا بعد موتها من آداب الذكاة، ومن الشروط الواجب توافرها في المذكي؛ العقل، ويجوز أن يكون المذكي مسلماً أو من أهل الكتاب، ويشترط في الذبح أن يكون خالصاً لله تعالى.[١٢]


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1133، صحيح.
  2. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبد الله بن قرط، الصفحة أو الرقم: 1174، صحيح.
  3. سورة الأنعام، آية: 162-163.
  4. "الأضحية: معان وأحكام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2018. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1967، صحيح.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1966، صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن رافع بن خديج، الصفحة أو الرقم: 1968، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5502، صحيح.
  9. ^ أ ب "أحكام الأضحية وفضائلها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2018. بتصرّف.
  10. سورة الحج، آية: 36.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 1955، صحيح.
  12. "الأضحية: أحكام وآداب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2018. بتصرّف.