طريقة ركوب الخيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦
طريقة ركوب الخيل

ركوب الخيل

يعتبر ركوب الخيل واحداً من أكثر الرياضات الشهيرة متعةً لدى الكثيرين، ويرجح ذلك إلى الارتباط الوَثيق بين الإنسان والخيل على مرّ العصور المختلفة، بحيث أصبح الحصان بمثابة صديقٍ للإنسان، حتى أنّ الإنسان كتب عن الخيول الكثير من القصص والحكايا والأساطير، خاصّة في منطقة الشرق الأوسط، ولا يتوقف ركوب الخيل على الصعود على ظهره فحسب؛ بل يَحتاج إلى خطواتٍ معينة ومهارة كبيرة؛ لذلك سوف نذكر فيما يلي الطريقة الصحيحة لركوب الخيل.


طريقة ركوب الخيل

الجلوس على الحصان

يكون بدايةً بالاقتراب من الحصان، من جانبه وبشكلٍ هادئ، حتى يعلم هو بوجود الإنسان حوله، وبشكلٍ تقليدي يتمّ ركوب الحصان من جانبه الأيسر الذي يُطلق عليه اسم الجانب القريب، وإمساك اللجام باليد اليسرى، وتحويل الركاب نحو الشخص باليد اليمنى، ثمّ وضع القدم اليسرى داخل الركاب وحمل السرج باليدين، والقفز بلطف في الركاب، ثم ترجيح الساق اليمنى فوق الحصان، والجُلوس في السرج بشكلٍ هادئ ولطيف. مَع مَراعاة عدم استخدام عنق الحصان من أجل سحب النفس؛ لأنّ ذلك يعرضه إلى خطر الإصابة بمشاكل معينة، أو قد يُخيفه.


التوازن على الحصان

يتضمن ذلك النظر إلى الجهة الأماميّة أثناء الجلوس على الحصان، والمحافظة على الظهر والأكتاف في حالة استقامة، بحيث يكون ثلثا الحذاء في الركاب، ووضع الأوراك بشكلٍ مريحٍ على السرج، ليكون الوزن موزّعاً بالتّساوي، والحفاظ على الكعب مُنخفضاً وعدم السماح للساقين بالذهاب بعيداً كما يحدث عند الجلوس على كرسي عادي؛ لأنّ الجلوس على الخيل يتطلّب كثيراً من القوة في البطن، عدا عن دعم العضلات الكبير، وقد يسبب الكثير من التعب إذا كان الإنسان غير معتاد.


التخيل بمعانقة الحصان بالساقين

ترك الساقين ترفرفان ليس بالأمر الصحيح، أمّا عكس ذلك يساعد على تحسين وضعيّة الجلوس وتحريك العضلات في الوقت نفسه، ويحافظ على حماسة الحصان، وهذا يتطلب سحب السرّة على العمود الفقري للحصان، والجلوس بشكلٍ مستقيم وعموديّ على ظهره، علماً بأنّ الإحساس بالميلان نحو الخلف إشارة إلى الجلوس المستقيم.


الإمساك باللجام بالشكل الصحيح

يكون ذلك بتوجيه الإبهام نحو الجهة العليا، ووضع اللجام بين الخنصر والبنصر، وثني الإبهام على اللجام، من خلال تثبيت الذراعين على زاوية تسعين درجة ممتدة من الكتف إلى الكوع، ويُنصح هنا بتجنّب سحب فم الحصان حتى لو قاوم اللجام في البداية؛ لأنّ ذلك يضغط بالشكيمة على لسانه فيشعره بالألم وعدم الراحة.


النزول من الحصان

من خلال الوقوف على الركاب وإنزال القدم عن الركاب الذي يقابل الجانب المرغوب بالنّزول منه، ثمّ وضع اليدين على السرج ووضع كلّ الوزن في اليدين، وإنزال القدم والقفز للأسفل.