طريقة عمل سيرة ذاتية بالعربي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ١٣ يوليو ٢٠١٥
طريقة عمل سيرة ذاتية بالعربي

العمل

بعد أن ننهي تعليمنا الجامعيّ نبحث بالطبع عن العمل الذي يتناسب مع قدراتنا ومؤهلاتنا، والذي يتناسب أيضاً مع طموحاتنا التي نتطلّع إلى تحقيقها من خلال إيجاد الوظيفة التي نحلم بها. ولكن حتى نستطيع أن نحصل على الوظيفة التي نتطلع إليها علينا أن نكون أذكياء جداً بتحضير سيرة ذاتيّة تتناسب مع قدراتنا ومؤهلاتنا، وتساعد في إيجادنا العمل الأنسب لنا. في هذه المقالة سوف نتعرفّ أوّلاً على معنى السيرة الذاتيّة، وأهميتها في الحصول على الوظيفة، ونقدّم لكم أفضل النصائح وأحسن الطرق لكتابة سيرة ذاتية احترافية.


السيرة الذاتيّة

السيرة الذاتيّة هي عبارة عن سجلّ يوثّق المرحلة الحياتيّة للشخص سواء الحياة الأكاديميّة والحياة المهنيّة، ذاكراً فيها التسلسل التاريخيّ لتعليمه وخبراته التي اكتسبها خلال مرحلته التعليميّة، كما ويذكر فيها حياته الوظيفيّة ويعرض فيها مهاراته وخبراته وإنجازاته ووظائفه، وذلك بتنسيق علمي محكم ومنسق ومتطور.


وهي السجلّ الذي يعكس صورة أوليّة وانطباع مبدئي لصاحب العمل قبل أن يتعرّف بالموظف وجهاً لوجه مباشرة؛ فسيرتك الذاتيّة تعتبر صورتك الشخصيّة التي تعرض فيها كل ما استطعت أن تكسبه من واقع حياتك العلميّة والعمليّة، وهويّتك الأولى في حصولك على أفضل الوظائف والمناصب إن استطعت أن تكتبها بشكل يليق به وبخبراتك ومكانتك.


خطوات أساسيّة كتابة السيرة الذاتيّة

لكتابة سيرة ذاتيّة ناجحة إليك الخطوات الأساسيّة التي يجب أن تلتزم بها:

  • كتابة بياناتك الشخصيّة: تبدأ الخطوة الأولى بكتابة اسمك، وتاريخ ميلادك، ومكان إقامتك بالتفصيل، ووسائل الاتصال بك كرقم هاتفك الخاص بك، ورقم هاتفك المحمول، وبريدك الإلكتروني، وموقعك الإلكتروني إن كنت تمتلك واحداً.
  • كتابة تعليمك ومؤهلاتك: في هذه الخطوة عليك بذكر مؤهلاتك الدراسيّة، وشهاداتك التعليميّة، والدورات، وكل ما يتعلق بالناحية التعليميّة في مجال تخصصك، ومن ثمّ تذكر مؤهلاتك المناسبة للعمل الذي تتقدم إليه على أن ترتب ذلك من الأحدث للأقدم.
  • كتابة خبراتك المكتسبة من العمل: في هذه الخطوة عليك أن تبدأ بكتابة كلّ الوظائف التي سبق وشغرتها في مجال عملك، على أن تعرضها بطريقة مناسبة وجذابة، بعيدة عن الروتينيّة، قريبة أكثر إلى الابتكار، وزد من ثقتك بنفسك بأن تعرض عملك بطريقة تظهر أنّك أقدر على حلّ المشكلات ودقيق، وأنّك تمتلك القدرة على النجاح والإبداع والتميّز.
  • كتابة اهتماماتك وإنجازاتك: هذه الخطوة يجب أن تكون مختصرةً ومفيدةً وشاملة، فاحرص على ذكر اهتماماتك المهمّة والتي تساعدك في العمل الذي تقدّم له، وكذلك اذكر مواهبك غير العادية والتي تعكس صورة وانطباعاً بأنّك صاحب مهارات ومواهب فذّة، وأنّك قادر على تحمّل المسؤوليّة، وممّا يجب الاهتمام بذكره أيضاً قدرتك على القيادة، فإن كنت قائداً ناحجاً حتى لو في عمل بعيد عن الوظيفة فإنّ هذا يرفع من رصيدك ويزيد من فرصك.
  • كتابة مهاراتك الخاصّة: وهذه الخطوة تتمثل في ذكر مهارات اللغوية، كأن تذكر لغتك الأمّ، ولغاتك الأخرى التي تتقنها مع ذكر درجة إتقانك لكلّ منها؛ سواء القراءة، والكتابة، والمحادثة. كما ويجب أيضاً أن تذكر مهاراتك في استخدام الحاسوب، وتذكر البرامج التي تجيد العمل عليها، وكل الدورات التي حصلت عليها فيما يتعلق بهذا المجال.

كتابة المراجع: والمراجع هنا يقصد بهم الأشخاص الذين يمكن لصاحب العمل أن يتأكّد من صحّة المعلومات الواردة في سيرتك الذاتيّة من خلالهم، وعادة ما نذكر مديراً سابقاً في العمل، أو دكتوراً مشرفاً في الجامعة، أو مدير المدرسة، وهكذا دواليك، وفي العادة فإنّنا كثيراً ما نلاحظ أنّه يمكن في السيرة الذاتيّة في المراجع أن نكتب "عند الطلب"، ونقصد بها أنّ المراجع سيتم ذكرها للمسؤول عند طلبه لذلك في حال احتاج الأمر.


نصائح لكتابة سيرته الذاتيّة أفضل

لكتابة سيرة ذاتيّة ناجحة وتساعدك في الوصول إلى الوظيفة التي تطمح إليها، إليك عزيزي القارئ هذه النصائح:

  • عند كتابة سيرتك الذاتيّة راعِ فيها الدقّة، والصدق، والأمانة في كتابة المعلومات الواردة فيها، وابتعد نهائياّ عن الكذب والمبالغة، فإنّ ذلك يساعدك في زيادة مصداقيتك، كما أنّ الكذب والمبالغة قد يكونا في خسارتك للوظيفة التي تطمح إليها.
  • اهتم كثيراً بشكل وتنسيق السيرة الذاتيّة، فمن المهمّ جدّاً أن تكون السيرة الذاتيّة المطبوعة على ورق نظيف، وأن تكون بمقاس ورق A4، وأن يكون التنسيق والتخطيط متناسق ومرتب وأنيق، ويفضّل أن تضعها في ظرف خاصّ.
  • احرص على ألّا تكون السيرة الذاتيّة أكثر من صفحتين، ويُفضّل الاختصار وعدم الإطالة، ولكن لا يؤثرعلى زخم المعلومات فيها، فإنّ نجاحك في كتابة سيرة ذاتيّة متقنة يعني أن تستطيع أن تعرض كل ما يخصك بطريقة علميّة مختصرة وكاملة وشاملة، دون إسراف أو إطالة بلا داعٍ.
  • قبل أن تقدّم سيرتك الذاتيّة لأيّ وظيفة اطّلع جيّداً على متطلبات الوظيفة التي تقدّم لها، ولا مانع من إبراز إمكانياتك ومهاراتك التي تناسب العمل بشكل خاص؛ فكلّ وظيفة سيرة ذاتيّة مختلفة عن غيرها، عدّل عليها بطريقة مناسبة وملفتة.
  • في ختام إرسالك لسيرتك لا مانع من كتابة عبارة أو فقرة قصيرة، تبيّن فيها السبب الأساسي الذي يدفع صاحب العمل ليرى أنّك الأنسب للوظيفة.
  • احرص بشكلٍ كبير على مراجعة المعلومات الواردة في سيرتك الذاتيّة، حتى لا يحصل أي تضارب في المعلومات يدفع صاحب العمل إلى التشكيك في مصداقيّة سيرتك، فيرفضها تماماً.
  • احرص على أن تخلو سيرتك الذاتيّة من أيّة أخطاء إملائيّة، أو لغويّة، أو نحويّة، فإنها لا تليق بمتقدّم متعلّم ومثقف.
  • لا تنس أن تجري تحديثاً دائماً على سيرتك الذاتيّة، وإضافة كلّ جديد تقوم به أو تحصل عليه.
  • لا مانع أن تعرض سيرتك الذاتيّة قبل تقديمها لأيّة وظيفة على شخص على دراية جيّدة بكتابة السير الذاتيّة لمساعدتك على تعديل ما يلزم.
  • لزيادة خبرتك في الموضوع يمكنك أن تقرأ نماذج سابقة لسير ذاتيّة، سواء من الانترنت أو من أشخاص أصحاب وظائف مرموقة.
  • احتفظ بأكثر من نسخة من سيرتك الذاتيّة، سواء على الإيميل أو على شكل ورق مطبوع، وكذلك بأكثر من نوع برنامج محوسب؛ كالـ WORD، والـ PDF، ولا مانع من أن تنشئ نسختين أصليتين بلغتين؛ أقصد نسخة عربيّة، ونسخة إنجليزيّة.
  • يمكنك أن ترفق صورتك الشخصيّة للسيرة، على أن تكون الصورة حديثة، ومرتبة، ويفضّل أن تكون بملابس كلاسيكيّة مرتبة، كالبدلة مثلاً، أمّا بالنسبة للسيّدات فيجب أن يتجنبن وضع صورة بمكياج كثير، أو ملابس غير لائقة.
  • إن كنت حديث العهد بكتابة سيرة ذاتيّة، يمكنك أن تستعين ببعض المواقع الإلكترونيّة وأن تحمّل بعضاً من النماذج الجاهزة والفورمات التي يمكن أن تعبئ معلوماتك بها، ولكن يفضّل الابتعاد عن هذه الطريقة إلّا في حالات الضرورة القصوى.


على الرغم من أنّ امتلاكك لخبرات وشهادات ومهارات واسعة في مجال عملك وتخصصك، ولكن إن لم تكن ذكياً كفاية بأن تروّج لنفسك بسيرة ذاتيّة ناجحة ومتقنة فاعلم أنّك قد خسرت كل فرصك في الحصول على أفضل المناصب والوظائف التي تطمح إليها، لذلك ابدأ حلمك أوّلاً بكتابة سيرة تليق بك وبكلّ ما تملك، ثمّ اسعَ في سبيل تحقيق هدفك، وتذكر دائماً أنّ الصورة الانطباعيّة الأوليّة عنك أنت من ترسمها بيدك عند مقدرتك الإبداعيّة في إنجاز سيرة ذاتيّة ناجحة.