طريقة عمل غزل البنات

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٥
طريقة عمل غزل البنات

غزل البنات

غزل البنات هي حلوى تعتمد في صناعتها على السكر والماء، وباستخدام التنبيذ أو ما يسمى بالطرد المركزي يتجمّع السكر على هيئة خيوط على جوانب الوعاء الذي يتمّ صنعه فيه. تعتبر حلوى غزل البنات عشقاً لكل من يتذوقها، وبداية صناعتها كانت في تركيا، ثم انتقلت إلى بيروت وسوريا وسائر الدول العربية، ويعود سبب تسميتها بهذا الاسم إلى أنّ البنات اللواتي كنّ يتذوقنها كنّ يتغزلن في مذاقها، من هنا أطلق عليها مسمى (غزل البنات)، يشار إلى أنّ غزل البنات أطلقت عليه العديد من المسميات، حيث أطلق عليه في مصر والشام غزل البنات، أمّا في العراق فقد أطلق عليه شعر البنات، بينما أطلق عليه أهل الخليج العربي مسمى لحية بابا أو لحية الشايب، وسمّي في ليبيا حلوى القطن، فيما أطلق عليه في تونس اسم لحية جدي، كما أطلق عليه في الغرب اسم الحلوى القطنية؛ نظراً لأنّ شكله بعد التجميع يصبح شبيهاً نوعاً ما بالقطن.


طريقة عمل غزل البنات

لأنّ الكبار والصغار يعشقون مذاق حلوى غزل البنات، نقدم لك في السطور التالية أكثر من طريقة تساعدك على صنعها في المنزل:


يدويّاً

  • إحضار كمّية من السكر، ووضعها في وعاء على النار له حائط عالٍ حتّى يتحوّل إلى كراميل أبيض.
  • أخذ القليل من الكراميل باستخدام ملعقة خشبية، والقيام بسكبه بحركة سريعة بين حوائط الوعاء.
  • تكرار العملية حتى يمتلئ الوعاء بخيوط غزل البنات.
  • وأخيراً تقسيم الكمية في أكياس من النايلون.


آليّاً

يشترط في هذه الطريقة توفّر ماكينة صنع غزل البنات، وهي متوفرة بالأسواق، وتحتوي على وعاء كبير في منتصفه فتحة دائرية الشكل لوضع السكر، وتتمثل آلية عملها بأنها تقوم بإذابة السكر مع أي مواد أخرى ملونة أو نكهات، وعن طريق قوة دفع مركزية يمكن دفع خليط السكر المذاب إلى الحواجز الجانبية، فتخرج خيوط رفيعة يتم تجميعها على عود بلاستيكي رفيع، فتصبح جاهزة.


أمّا الألوان التي يظهر بها هذا النوع من الحلوى فتتنوع بين الأصفر والأزرق الفاتح والزهري، حيث تضاف الصبغات الغذائية إلى السكر أثناء وضعه في الماكينة للحصول على اللون المفضل. ومن الجدير بالذكر أنّ غزل البنات المنفوش يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وهو ضار بالصحة؛ لأنه يحتوي على نسبة عالية من السكر، ويتم بيع هذه الحلوى من خلال الباعة المتجولين والمنتشرين في الحارات وعلى أبواب المدارس والمخيمات والشوارع والأزقة الشعبية، حيث يتجمع حولهم الأطفال بانتظار الحصول على الحلوى مقابل مبلغ زهيد من المال.