طريقة قياس ضغط العين

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ١٠ مايو ٢٠١٧
طريقة قياس ضغط العين

ضغط العين

يعتبر ضغط العين حالة مرضية تصيب العين وتتسبب بارتفاع الضغط الداخلي لها إلى أعلى من الوضع الطبيعي الذي يكون بين 10-21ملم زئبق، ويعتبر المريض مصاباً بارتفاع ضغط العين في حال تجاوز هذه النسبة.


يتطلب أمر الكشف عن الإصابة بارتفاع ضغط العين من المصاب ضرورة مراجعة طبيب العيون، وبالرغم من عدم ظهور أي أعراض عليه إلا أنّ هناك أمراض تتسبب بها كزرق العين أو المعروف بالجلوكوما؛ حيث يتسبب ذلك المرض بتكدس السوائل داخل العين نتيجة تدمير العصب البصري الواصل بين العين والدماغ؛ فتُحجز وتعجز العين عن تصريفها فيرتفع ضغط العين ويضغط على العصب البصري.


أسباب ضغط العين

  • الخلط المائي الذي يُعرف بأنّه الإفراط بإنتاج العين للسائل فيها، ويلعب الجسم الهدبي دوراً فعالاً في توضيحه؛ إذ إنّه يشغل حيزاً في الجزء الواقع خلف القزحية، فيتدفق السائل المائي بواسطة البؤبؤ ويستقر بالدائرة الأمامية للعين في المنطقة المحصورة بين القزحية والقرنية.
  • تصريف الشبكة التربيقية للسائل من العين وإيصاله إلى محيط الدائرة الأمامي.
  • عجز العين عن تصريف السائل بشكل كافي، حيث يكون بطيئاً جداً فيتسبب بتعطل التوازن الطبيعي لتوليد السائل وتصريفه، فيرتفع ضغط العين.
  • طول النظر.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • الإجهاد البدني والعقلي.
  • الإصابة بتصلب الشرايين.
  • العامل الوراثي.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الاستخدام طويل الأمد للحاسوب.


طريقة قياس ضغط العين

  • يتم فحص ضغط العين وقياسه بواسطة مجهر القرنية غالباً، إذ يجلس مريضه على كرسي قبالة جهاز المجهر ليبدأ بمرحلة تقطير عيني المريض بقطرات تُلّون القرنية بألوان مشعة؛ ليسهل على نفسه مراقبة القرنية عن كثب خلال الفحص، ولا يُرافق ذلك أي آلام أو عدم ارتياح لأنّ التخدير موضعي.
  • ينتقل المريض بعد ذلك إلى مرحلة أخرى؛ وهي أن يضع ذقنه على سطح خاص ذات ارتفاع متناسب مع مجهر القرنية، ويطلب منه أن ينظر إلى الأمام بعين أي داخل المجهر، ويكون الطبيب على الجهة المحاذية له ليتحكم بعملية تسليط الضوء فوق العين من خلال حزمة مُركّزة من الضوء تساهم في إنبهار العين.
  • يلجأ الطبيب إلى حقن القرنية بكلّ لطف وحذر بواسطة إبرة جهاز القياس ليتم فحصها، ويُنظر إلى حجم الضغط المُقاس في الجهاز؛ ويكرر الطبيب الخطوات ذاتها على العين الأخرى، وجميع ما ذُكر لا يستغرق مدة تتجاوز العشر دقائق.
  • يُطلب من المريض التخلص من العدسات اللاصقة أو النظارات قبل البدء بالفحص؛ ويُقطر المريض قبل الدخول إلى غرفة الفحص بعشر دقائق على الأقل ليتم تخدير القرنية، ولا بد من التنبيه إلى أنّ هذه القطرات تتسبب بالتشويش المؤقت للرؤية.


تحليل نتائج ضغط العين

في حال كانت نتيجة ضغط العين تتراوح بين 10-20 ملم زئبق فإنّ الضغط يكون سليماً، أما في حال تجاوزه 21ملم زئبق فإنّه يعتبر مصاباً بارتفاع ضغط العين.