طريقة كشف الكذب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٣ يوليو ٢٠١٦
طريقة كشف الكذب

الكذب

يعدّ الكذب من أسوأ الصفات التي يمكن أن تُوجد في أي شخص، فهو يُفقد الثقة بين الأفراد، كما يتسبب في العديد من المشاكل الاجتماعية التي من شأنها إفساد المجتمع وزعزعة بنيانه.

ويتعرّض الجميع لمقابلة بعض الأشخاص الكاذبين في مواقف متعددة، الأمر الذي قد يُوقع الفرد بالإيهام والشبهة في معرفة الأمور، ومن هذا المنطلق كان علينا تعلّم وسائل كشف الكذب. لذا سنعرض في هذا المقال مساوئ الكذب، إضافة إلى أسبابه، وعدّة طرق لكشفه.


طرق كشف الكذب

  • مراقبة تعبيرات الوجه الدقيقة، التي تظهر على وجه المتكلّم وتزول سريعاً، فهي غالباً ما تُشير إلى مشاعره الحقيقية.
  • التعرّق، مع الانتباه إلى أنّ هذه لا تُشير بالضرورة إلى الكذب، فالشخص الذي يُعاني من الخجل أو العصبية من الممكن أن يتعرّق عند الحديث أيضاً.
  • الانتباه إلى حركة عيون المتحدّث، فإذا أراد الصادق تذكّر شيء فإنّه ينظر باتجاه اليمين، أمّا الكاذب فينظر باتجاه اليسار.
  • الانتباه إلى الحنجرة، حيث يتّجه الكاذب إلى تليين حنجرته من وقت لآخر بهدف إزالة التوتر، وذلك من خلال البلع أو شرب الماء.
  • متابعة حركات أجزاء الجسم الأخرى، فالكاذب تكون يداه وذراعاه ورجلاه متيبسة أو محدودة الحركة، ومن الممكن أن يلمس أذنيه أو رقبته من الخلف، مع التنويه إلى أنّ هذه علامات الشخص العصبي أيضاً.
  • الانتباه إلى نبرة الصوت، فالكاذب يبدأ في الحديث أسرع أو أبطأ من المعتاد، ومن الممكن أن تعلو نبرة صوته فجأة بسبب التوتر.
  • التفاصيل الذهنية المبالغ في سردها أثناء التحدّث.
  • الردّ بسرعة ومباشرة على السؤال الموجّه إليه، دون التفكير به، وهذا دليل أنّه كذب في الإجابة، أو حضّرها مسبقاً.
  • عدم الارتياح في الجلسة أثناء توجيه الأسئلة إليه، بحيث يبعد رأسه أو جسده عن مكان الحوار، أو يضع تلقائياً شيئاً بينه وبين من يحدّثه.
  • يأخذ الكاذب موقف المدافع عندما يتم تكذيبه، بينما الصادق يأخذ موقف المهاجم.
  • إعادة الجمل ذاتها مراراً وتكراراً، وعند طلب شرحها يستخدمها من جديد.


مساوئ الكذب

  • يهدي إلى الفجور، كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • يتسبب في سوء السمعة، وذهاب الكرامة.
  • يُفقد ثقة الناس ببعضهم، كما لا يصدّق الكاذب حتّى لو نطق بالصدق.
  • تنتشر أحاسيس الخوف والتوجس.
  • يؤثر سلباً في نفس الشخص الكاذب.


أسباب الكذب

  • الاعتياد على الكذب، وذلك من باب الجهل، أو التأثر بالبيئة المحيطة المختلفة.
  • قلّة الوازع الديني.
  • تحقيقاً للطمع والوصول إلى المراد.
  • الحسد والعداء.