طريق النجاح في العمل

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٥٩ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
طريق النجاح في العمل

النجاح المهني

يُعتبر النجاح المهني أو النجاح في العمل من أبرز الغايات والأهداف السامية التي يسعى البشر إلى تحقيقها في حياتهم المهنية، علماً أنّ هذه الغاية تتطلب جُملة من المجهودات البدنية والذهنية من منطلق أنّ النجاح وليد التعب، وأنّ الطرق السهلة لن تصل بالإنسان إلى أحلامه أبداً، ونظراً لأهمية هذا الجانب سنتحدث عن أبرز الطرق الكفيلة التي تُشكل طريقاً حتمياً للنجاح في الميدان العملي.[١]


طرق النجاح في العمل

في البداية يجب على الشخص أن يبني علاقة قبول ورضا وحب بينه وبين وظيفته أو المهنة التي يعمل بها، وذلك من منطلق أنّ العمل في ميدان يرغب فيه الإنسان سيزيد طاقاته وجهوده ورغبته في التطور والتقدم والازدهار، وبالتالي يحقق غاياته في النجاح .[٢]


الخطوات

ويتمثل طريق النجاح في العمل في عدة أمور يجب على المرء فعلها، وهي كالآتي:[٢]

  • الابتعاد تماماً عن العلاقة النمطية بين الموظف والعمل، أو بين رب العمل والمنشأة التي يمتلكها، والتي تتمثّل في تسخير الجهود نحو تحقيق المنافع المادية فقط، حيث إنّ هذا الجانب من الجوانب المهمة والرئيسية التي لا يستهان بها في العمل، لكنّه ليس الجانب الوحيد؛ لأنّ هناك قيمة ومكانة اجتماعية تتحقق عندما يكون الشخص ناجحاً في عمله، وهناك علاقات اجتماعية وإنسانية وصداقات يتمّ تشكيلها عند انخراط الشخص في ميدان العمل، من خلال التعاملات الإنسانية المختلفة التي تفتح له آقاقاً أخرى قد تكون أوسع من المجال الذي يعمل فيه.
  • الثقة بالنفس، والتي تعتبر مفتاحاً لكل نجاح، وذلك بإيمان الشخص بقدراته ومهاراته، وبامتلاكه روحاً طموحة تتوق دائماً لما هو أفضل.
  • الخلفية النظرية العلمية أو التطبيقية للفرد، والتي تعد كحجر أساس يبني عليه نجاحه المهني، حيث لا بدّ أن يكون لدى الفرد قاعدة معرفية وفكرية حول عمله، وذلك إما عن طريق دراسته لهذا التخصص في الجامعة، وإما في الكُليات والمعاهد المختلفة، وإما من خلال امتلاكه لخبرات عملية تطبيقية تؤهله لإنجاز أعماله بكل كفاءة.
  • امتلاك المهارات المهنية الرئيسية التي تعتبر أساسية في العمل المعاصر، بما في ذلك مهارات الاتصال والتواصل، والعمل ضمن فريق، والقدرة على إعداد التقارير الدورية سواء الأسبوعية، أم الشهرية، أم السنوية، وكذلك العمل الفردي، والمرونة، والقدرة على العمل تحت الضغط وفي ظل التحديات، والقدرة على التأقلم، وكذلك امتلاك مهارات حل المشكلات بطريقة إبداعية، أي جعلها فرصة للتقدم وللتغيير نحو الأفضل لا للانهزام والتراجع والفشل.[٣]
  • الاستفادة من كافة التجارب السابقة، وتذكر الأخطاء جيداً، وتعلم الدروس منها، وتجنب تكرارها.[٣]
  • امتلاك مهارات الإدارة الاستراتيجية الحديثة التي تعتبر مفتاح القدرة على المنافسة وتحقيق الأهداف بدقة، والتي تتمثّل في التخطيط الاستراتيجي الذي يدرس الواقع وتحدد الأهداف المختلفة بناءً عليه، ويضع طرقاً للوصول إليها بما يتناسب مع الموارد المتاحة، ويحلل نقاط القوة ويضع طرقاً لاستغلالها في العمل، ويحدد نقاط الضعف ويضع طرقاً لعلاجها.[٣]


المراجع

  1. Gabriel Bristol (27-1-2016), "5 Habits to Ensure Success at Work"، entrepreneur, Retrieved 22-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب LiveCareer Staff Writer, "5 Ways to Succeed in Any Job"، livecareer, Retrieved 22-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت THE MUSE EDITOR, "47 Habits of Highly Successful Employees"، themuse, Retrieved 22-7-2018. Edited.
262 مشاهدة