طول الطفل عند الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ٥ أبريل ٢٠١٦
طول الطفل عند الولادة

طول الطفل

عند ولادِ الطفل كثيراً ما يقلق الأهل حولَ الوضع العام لمولودهم، من حيث صحّته الجسدية والعقلية، ووزنه، وطوله، والأعراض التي تظهر على طفلهم وتبدو مَرضيّة للوهلة الأولى، هذا خصوصاً إذا كان أول مولود لهم وليست لديهم المعلومات الكافية حول الأطفال حديثي الولادة، لذلك سنعرض لكم في هذا المقال مواصفات للطفل الطبيعي عند الولادة، ومن ضمنها طوله الطبيعي.


مواصفات الطفل الطبيعي عند الولادة

  • تكون درجة حرارة الطفل حديث الولادة حوالي 37 ْم.
  • يكون باللون الأحمر الداكن.
  • تغطي جلدَه طبقة من الطلاء الدهني، التي كانت تسهّل حركته في رحم أمّه، والتي تحميه من الالتهابات الجلدية عند الولادة.
  • نشيط، ويبكي بقوّة، يُمكن أن يرضع من ثدي والدته مباشرة.
  • احتمالية وجود زرقة حول اليدين أو القدمين خلال أول ثلاثة أيام من ولادته.
  • غالباً ما يتنفّس المولود الجديد بشكل أسرع من تنفّس الكبار، بحيث تصل إلى 50 مرّة في الدقيقة، أمّا نبضات القلب لديهم تصل إلى 180 مرة لكل دقيقة، وهذه المؤشرات (مؤشرات التنفّس ونبضات القلب) تزداد أكثر عند حدوث المؤثّرات مثل: انزعاج الطفل وبكائه.


المقاييس الطبيعية للمولود الجديد

  • الوزن: من ثلاثة إلى ثلاثة ونصف (3 - 3.5) كيلوغرام.
  • محيط الرأس: خمسة وثلاثون (35) سم.
  • محيط الصدر: ثلاثة وثلاثون (33) سم.
  • محيط الذراع: اثنا عشر ونصف ( 12.5 ) غراماً.
  • طوله: يكون طوله الطبيعي خمسين (50) سم، ويتراوح بين ستة وأربعين (46) سم، وأربعة وخمسين (54) سم كحد أدنى وأعلى، ويزيد طول الطفل حوالي خمسة وعشرين (25) سم في السنة الأولى من عمره، واثنيْ عشر (12) سم في السنة الثانية، وبعد ذلك يكون معدل الزيادة في الطول بين الـ خمسة (5) سم إلى السبعة (7) سم في السنة الواحدة، حتى مرحلة البلوغ التي تكون فيها زيادة الطول بطيئة.


ظواهر طبيعية لا تبعث إلى القلق

  • حدوث تقشّر في جسم الطفل، وظهور حبيبات بيضاء ناعمة على وجهه.
  • تورّم بسيط في ثدي الطفل بعد الولادة بأيام قليلة.


دواعي استشارة الطبيب

  • إذا لاحظت صعوبة في التنفس، أو إفرازات تخرج من الأنف، أو حركة غير طبيعية في الصدر أو البطن، وكلّها تكون مصاحبة لعملية التنفس.
  • إذا كان لون جلد المولود أزرق أو أحمر أو أصفر أو شاحباً، فاللون الطبيعي للمولود الجديد هو الوردي.
  • وجود تجمعات من الدم على سطح جسمه.
  • وجود أي من العيوب الخلقية الظاهرة على جسمه.
  • إذا كان هناك شد أو ارتخاء أكثر من اللازم في أطراف الطفل (ذراعيه وساقيه)، وبإمكانكم التحقق من ذلك عن طريق فرد وثني أطرافه.