ظاهرة البرق والرعد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٥ مايو ٢٠١٦
ظاهرة البرق والرعد

الظواهر الطبيعية

تتعدد الظواهر الطبيعيّة التي تحدث في الكون، فهذا الكون يسير في اتجاهٍ معينٍ وبطريقةٍ منظّمةٍ لاستمرارية الحياة إلى قيام الساعة، وبعض هذه الظواهر يراها الإنسان ويشاهدها بعينيه، وبعضها قد لا يستطيع مشاهدتها إلّا بالمنظار أو المقراب مثل التيارات والعواصف الشمسية التي تحدث على سطح الشمس، وهناك أيضاً ظواهر لا يراها الإنسان لسرعتها ودقة حدوثها.


من الظواهر الطبيعيّة التي يشاهدها الإنسان ويلمس آثارها على سطح الأرض البرق والرعد، فمظهرهما يُثير في القلب البهجة والرهبة والفضول، وتظهر هاتان الظاهرتان في فصل الشتاء عندما تسوء الأحوال الجوية ، ولكن ما هي هذه الظواهر وكيف تحدث؟


ظاهرتا البرق والرعد

  • البرق عبارة عن ضوءٍ ساطعٍ يظهر في السماء بشكلٍ مفاجىءٍ نتيجةَ تصادم سحابتين إحداهما تحمل الشحنة الكهربائية السالبة والأخرى تحمل الشحنة الكهربائية الموجبة، فتنتج عن هذا التصادم شرارة قويّة تظهر بشكلٍ واضحٍ.
  • الرعد عبارة عن صوتٍ عالٍ تختلف شدة هذا الصوت حسب طبيعة البرق ومكان وقوع الشخص السامع عن مصدر الرعد نفسه، ويحدث هذا الرعد بسبب ازدياد الضغط ودرجة الحرارة بشكلٍ مفاجىء في طبقات الجو العليا بعد ظاهرة البرق، والبرق والرعد معاً يُطلق عليهما اسم الصاعقة.


أنواع الصواعق

قد تحدث الصواعق بشكلٍ طبيعيّ من خلال ارتفاع درجة حرارة الهواء الملامس لسطح الأرض نتيجة ارتفاع درجة الحرارة بشكلٍ عام في فصل الصيف ويصعد هذا الهواء إلى طبقات الجو العليا وتحدث الصاعقة التي تُسمّى بالصاعقة الحرارية وغالباً تَحدث في وقت الظهيرة.


كما قد تنتج الصواعق الاصطناعية التي تحدث نتيجة ارتفاع درجة حرارة الهواء الملامس لسطح الأرض بفعل حرائق الغابات أو المصانع. الصواعق البركانية التي تنتج بفعل ارتفاع درجة حرارة الهواء بسبب ثوران البراكين، وهناك الصواعق الباردة وهي التي تنتج بسبب انخفاض درجة حرارة الهواء الصاعد في طبقات الجو العليا، وتحدث في فصل الشتاء، بينما تحدث الصواعق التضاريسيّة فوق المرتفعات الجبلية نتيجة ارتفاع الهواء الساخن للأعلى.


عند التقاء كتلتين من الهواء مختلفتان بالخصائص الطبيعيّة؛ بحيث تكون إحداهما دافئةً والأخرى باردةً تتكوّن الصواعق التي يطلق عليها Air - Mass ThunderStorms


موانع الصواعق

قد ينتج من هذه الصواعق الضرر الكبير عند ملامستها لأسطحٍ معدنيةٍ أو عندما تصيب الإنسان فقد تؤدي إلى وفاته، لذلك استطاع الإنسان اكتشاف طريقةٍ يمكن له من خلالها تفريغ هذه الصواعق من الشحنات الكهربائية بالأرض بعد تجاربٍ متعددة فتوصل إلى مانعات الصواعق، ويتم صنع هذه المانعات من مواد شبه موصلة تعتمد المقاومة فيها على فرق الجهد.