ظاهرة التدخين عند المراهقين

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ٣١ يوليو ٢٠١٦
ظاهرة التدخين عند المراهقين

ظاهرة التدخين

تعدّ ظاهرة التدخين من الظواهر الاجتماعيّة السيّئة التي انتشرت بين فئات المجتمع بشكلٍ كبيرٍ، ولكن من أخطر الفئات التي تظهر فيها بشكل واضح فئة المراهقين، وفئة المراهقين تشمل الأطفال الذين لم يصلوا إلى مرحلة النضوج والاستقرار، فتتراوح ما بين 12 سنة إلى 18 سنة تقريباً على الرغم من اختلاف الدراسات حول العمر الفعليّ للمراهقة.


ظاهرة التدخين عند المراهقين

أصبحنا نشاهد في المجتمع طلاب المدارس يتسربون من أجل تدخين سيجارة أو سيجارتين بالسر عن أهلهم، ويمرّ المراهق بعدّة مراحل أثناء تدخينه؛ حيث يبدأ الأمر بالتجربة لاختبار الطعم، ثمّ ينتقل إلى مرحلة التعود حيث يصبح لا شعورياً يضع السيجارة في فمه، والمرحلة الثالثة مرحلة التحمل حيث يتكيف جسم المراهق مع مادة التبغ ويصبح بحاجة لزيادة الجرعات، والمرحلة الأخيرة هي مرحلة الإدمان والخضوع.


أسباب تدخين المراهقين

  • الظهور بسنٍ أكبر، حيث إنّ المراهق لا يدّخر وسيلةً في تقليد الكبار، فيظنّ أنّه يشعر برجولته عندما يقوم بالتدخين.
  • رفقاء السوء، فالأصدقاء يتشاركون في عاداتهم وسلوكياتهم لذلك فقد يقود مراهقٌ واحدٌ مدخنٌ جميع أصدقائه للتدخين.
  • إشغال وقت الفراغ، فيجد المراهق متعةً في التدخين وقضاء الوقت وقتلاً للملل.
  • التفكّك الأسري أو غياب دور الأسرة الفعّال في توجيه المراهقين، فالمراهق يعيش في حالةٍ من التشتّت خلال هذه المرحلة لاختلاط مشاعره ورغباته وحاجاته وتطلعاته فيحتاج إلى من يرشده، وعندما يغيب دور الأم أو الأب فإن هذا المراهق يلجأ إلى التدخين، كما أنَّ وجود أحد من أفراد الأسرة يدخن يزيد من إقبال المراهق على التدخين حيث يشعر بأنّها ليست خطيرة.
  • الدعاية حول التدخين، فتجذب المراهق وتجعله محباً لتجربة هذا الشيء الجميل والجديد عليه وهو عكس ذلك طبعاً.


طريقة معالجة تدخين المراهقين

تحتاج عملية إقلاع المراهق المدخن عن التدخين إلى الصبر والتعب، فهي ليست بالعملية السهلة ولا يمكن حصد نتائجها بسرعة لأنّ هذا المراهق في مرحلة إثبات النفس، ويمكن الاستعانة بالنصائح التالية لمساعدة المراهق في ترك التدخين:

  • محاورة المراهق بطريقةٍ لطيفةٍ وبأسلوبٍ جيدٍ عن أسباب إقباله على التدخين، وتوضيح الأضرار التي قد تنتج عنه، وتحريم الإسلام له.
  • إقلاع المدخنين في نفس الأسرة لتشجيع المراهق على ترك التدخين.
  • إشغال وقت المراهق بالأعمال الجيدة والمسلية حتى لا يشعر بالملل ويلجأ إلى التدخين.
  • معالجة الإدمان بالإبر الصينية أو أي طرق علاجية يمكن أن تساعد في تخفيف رغبة المراهق بالدخان.
  • منع الدخان في المرافق العامة.
  • إيقاف الحملات الدعائية التي تغري المراهقين إلى تجربة الدخان.