ظهور حبوب حمراء في جسم الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ١١ مايو ٢٠١٧
ظهور حبوب حمراء في جسم الأطفال

جسم الأطفال

يعتبر جسم الأطفال من أكثر أنواع الجلد حساسية ونعومة، إذ يتأثر بجرح طفيف أو جروح بسيطة مما يؤدي إلى الهيجان والإحمرار، وعلى وجه الخصوص الأطفال الحديثي الولادة، فهم أكثر عرضة للإصابة بالطفح الجلدي، إلا أنّه يبدأ بالاختفاء تدريجياً بعد مضي أيام قليلة، وفي هذا المقال سنتطرق للحديث عن المشاكل الجلدية التي تنتج عنها ظهور حبوب حمراء على جسم الأطفال.


أسباب وعلاج ظهور الحبوب الحمراء في جسم الأطفال

الإكزيما

تظهر على شكل بقع حمراء ترافقه حكة شديدة بصورة مستمرة، إذ تظهر على وجه الطفل لتنتشر بعدها إلى مناطق أخرى من جسم الطفل، كالصدر والذراعين، ومن أعراض الإكزيما جفاف شديد في البشرة يتبعه تقشير، وينتشر هذا النوع من الطفح الجلدي لدى الأطفال الذين يحملون أحد أبويهم أو أجدادهم مرض الربو أو الحساسية، أو نتيجة استخدام صابون معين أو مستحضر تجميلي غير ملائم لبشرة الطفل، لذلك تجب استشارة الطبيب لإعطاء الطفل العلاج المناسب.


الحفاض

يعد من أبرز الأمور المزعجة للطفل، إذ تحول بينه وبين راحة نومه خلال الليل، لذلك يجب اختيار الحفاض الملائم لجسمه أي لا يكون ضيقاً، كما يجب تجفيف المنطقة تماماً قبل وضع الحفاظة وتبديلها باستمرار، واستعمال الأدوية المناسبة عند ظهور الحبوب الحمراء بعد استشارة الطبيب المختص بذلك.


الحرارة

يحدث هذا النوع من الطفح الجلدي نتيجة التعرق الشديد لمنطقة الصدر والإبطين على وجه الخصوص، وتظهر على شكل بقع وردية اللون أو حمراء، ولتفادي مثل هذا النوع من الطفح يجب المحافظة على على اعتدال حرارة الجسم، كما يفضل استخدام الملابس القطنية.


الفطريات والالتهابات

تظهر على شكل حبوب حمراء في الفم واللسان، وبالأخص لدى الأطفال الرضع، وذلك نتيجة الإكثار من تناول المضادات الحيوية، فعلى الأم تعريض طفلها للطبيب المختص.


طرق الوقاية من الحبوب الحمراء في جسم الأطفال

  • المحافظة على نظافة الطفل وكل ما يتعلق به من ملابس، وأغطية، ومناشف، كما ينصح باستخدام المنظفات التي تناسب بشرة الطفل الناعمة.
  • الابتعاد عن مستحضرات التجميل العطرية والعطور، والتي يؤدي إلى تهيج الجلد لدى الأطفال.
  • المحافظة على ترطيب جسم الطفل بدهنه بكريمات مرطبة خصوصاً بعد الاستحمام بالماء الدافئ لتقليل الجفاف وتقشر وتشقق الجلد.
  • التبديل المستمر للحفاظات خلال فترات الليل والنهار؛ للابتعاد عن الطفح الجلدي المرافق للحفاظة.
  • استخدام الزيوت الطبيعية لتدليك جسم الطفل، والمحافظة على نضارة البشرة، وصحة الجلد، فهي ترخي العضلات لديه، وتساعده على النوم بهناء وراحة.
  • الذهاب إلى طبيب الأطفال عند ظهور الحمى أو زيادة عدد البثور المرافقة للحبوب الحمراء على جسم الطفل، أو عند تأخر اختفائها لمدة تتجاوز ثلاثة أيام.
  • ارتداء الطفل للملابس القطنية الواسعة، وبالأخص في فصل الصيف، للحد من هذه الحبوب التي قد تنتج عن التعرق الشديد.