عالم الأسرة والمجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
عالم الأسرة والمجتمع

الأسرة ومكانتها في الإسلام

تعدّ الأسرة اللبنة الأولى في بناء المجتمع، ويعتمد بناء المجتمع أو انهياره على بنائها أو انهيارها، فإذا انهارت فقد انهار المجتمع بأكمله، وقد حرص الإسلام على تكوين هذه اللبنة، والعناية بها عندما كان حريصاً على تكوين المجتمع، فوضع الإسلام المبادئ والقوانين التي تنظّم الأسرة، وتحافظ عليها، وأوجب على المجتمع المسلم الالتزام بها، فكلا الزوجين يدخلا مؤسسة الزواج لتحقيق مصالحٍ مشتركةٍ لكل منهما، وللمجتمع الذي يعيشان فيه، وحتى يتمتع الطرفان فيه بأواصر المودّة والمحبّة، ويعملان به على تحقيق غريزة الأبوّة، أمّا الأسرة بالنسبة للأولاد فهي البيئة الطبيعية الضرورية لوجودهم، وحصولهم على أسباب النمو العقليّ، والجسميّ، والفكريّ، والوعي الثقافيّ، وهو المكان الذي يحصلون فيه على التربية الصالحة، فقد وصف الله تعالى الزواج في القرآن الكريم بأنّه: (مِّيثَاقًا غَلِيظًا)،[١] فأصبح كلٌّ من الزوجين زوجاً بعد أن كان فرداً، ويدلّ على وصف القرآن للزواج بأنّه ميثاقٌ؛ المكانة العظيمة التي وضع الله الزواج فيها، وقد أقام الله الزواج على عدّة ركائز، منها: المودّة، والمحبّة، والرحمة، والكرامة، والعفّة، والصيانة، فقال الله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)،[٢] فهي علاقةٌ بين الزوجين ذات سكنٍ، تهدأ فيها النفوس وتستريح، ورغّب الإسلام في الزواج، واهتمّ بحُسن اختيار كلٍّ من الزوجين للآخر، ووضع حقوقاً للزوج على الزوجة، وحقوقاً للزوجة على الزوج، ووضع كذلك حلولاً للمشاكل بينهما، وبهذا يتبين أنّ المجتمع نظر إلى الزواج نظرةً إنسانيةً، فيها من الجوانب ما تملأ حياة الأفراد بالسكينة، والطمأنينة.[٣]


العلاقة بين أفراد المجتمع المسلم

إنّ قوة المسلمين وعزّتهم في المجتمع المسلم تتجلّى من خلال تعاونهم، وترابطهم، والتماسك فيما بينهم، وقيامهم بالواجبات التي أمرهم الله تعالى بها، فيجتمعون على طاعته، فقد جاء الأمر من الله بالتمسّك بكتابه الكريم، والاجتماع عليه، والنهي عن الاختلاف فيه، فامتنّ الله على المسلمين بأن جعلهم أخوةً، وجعل الإيمان بينهم رابطاً يفوق بقوته رباط النسب والأرحام، فقال الله تعالى: (وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا)،[٤] وهذه الأخوّة فيما بينهم هي التي تدفعهم إلى التعاون، والتناصر، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد عمل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- منذ اللحظة الأولى عند وصوله إلى المدينة المنورة، على تقوية الروابط بين المسلمين، فآخى بين المهاجرين والأنصار، ووضع للأفراد الذين يعيشون في المجتمع الإسلامي الضوابط التي ينبغي أن يتعاملوا بها فيما بينهم، وشبّه رسول الله المسلمين بالجسد الواحد، الذي إن اشتكى منه عضوٌ، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى.[٥]


حقوق وواجبات أفراد المجتمع

أخبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عن الحقوق والواجبات التي ينبغي أن يلتزم بها أفراد المجتمع تجاه بعضهم البعض، وفيما يأتي بيانٌ لبعض منها بشكلٍ مفصّل:[٥]

  • ردّ السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوى، وعيادة المريض، والنصيحة، واتّباع الجنازة؛ فقد وصّى رسول الله بهذه الستة، وقال إنّها من حقّ المسلم على المسلم، وبيّن أنّها تنشر المحبة بين المسلمين، وأنّها صفةٌ من صفات كمال الإيمان.
  • محبة الخير للآخرين، فالمسلم الحقّ يحبّ للآخرين ما يحبّ لنفسه، ويُبغض لهم ما يُبغض لنفسه.
  • التواضع لجميع المسلمين، وعدم التكبّر على أحدٍ منهم بأي شيءٍ كان، سواءً كان منصباً، أو مالاً، أو جمالاً، أو غير ذلك، فقد قال رسول الله في ذلك: (إنَّ اللهَ أَوْحَى إليَّ: أن تَواضَعوا حتى لا يفخرَ أحدٌ على أحَدٍ، ولا يبغي أحدٌ على أحَدٍ).[٦]
  • عدم إيذاء أحدٍ من المسلمين، بالقول أو بالفعل.
  • الحرص على تنفيس كرب المحتاجين، وتقديم المساعدة لهم، والستر على المذنبين منهم، والتيسير على المعسرين.
  • ألّا يبغض أحداً من المسلمين، ولا يحسده، ولا يقاطع أحداً اكثر من ثلاثة أيامٍ، ولا يعاديه، وأن تكون أخوّة الإيمان مقدمةً على كلّ رباطٍ غيرها.
  • إحسان الظن بالمسلمين، وعدم تتبع عوراتهم، أو التجسّس عليهم، وحفظ دمائهم وأموالهم وأعراضهم، وعدم التعدّي عليها.
  • لا يظلم مسلمٌ مسلماً، ولا يخذله، ولا يحقره، ولا يُسلمه، ولا يخونه، ولا يكذب عليه، ولا يخلف مواعيده معه.
  • عدم البيع على البيع، أو الشراء على الشراء، أو المساومة على المساومة.
  • لا يخطب المسلم على خِطبة أخيه، إلّا إن تزوّج أخيه غيرها، أو إن صرّح بتركها، وعدم رغبته فيها.


أهمية الأسرة في المجتمع

يتكوّن المجتمع من مجموعةٍ من الأسر المترابطة فيما بينها، وتعتمد قوّة المجتمع على قوة الأسر المكوّنة له، وتظهر أهميّة الأسرة في المجتمع من خلال ما يأتي:[٧]

  • تلبية الأسرة للحاجات الفطرية في كلٍّ من المرأة والرجل؛ كإشباع الرغبة الفطرية، وحاجة المرأة إلى الرجل والعكس، وإشباع جميع حاجات كلٍّ منهما.
  • تحقيق بعض المعاني في المجتمع التي لا يُمكن لها أن تتحقّق إلّا من خلال الأسرة؛ كحفظ الأنساب، ووقاية المجتمع من الآفات والأمراض الجسمية والنفسية، وتنمية التكافل الاجتماعي.
  • يقوم بناء الأسرة في الإسلام على أسسٍ ثابتةٍ وراسخةٍ، كالتي تثبت أنّ أصل الخلق واحدٍ، وأنّ كلاهما من منشأ واحدٍ، كما تقوم الأسرة على مبادئ العدل والمساواة بين جميع أفرادها، فكلّ فردٍ من أفراد الأسرة يلتزم بما عليه من واجباتٍ، ويحصل على ما له من الحقوق، وقد شرّع الله بعض الاحكام؛ كالوصية، والنفقة، والميراث؛ ليحقّق مبدأ التكافل الاجتماعي، والتعاون بين أفراد الأسرة.


المراجع

  1. سورة النساء، آية: 21.
  2. سورة الروم، آية: 21.
  3. فتحية توفيق (9-9-2013)، "الأسرة في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-10-2018. بتصرّف.
  4. سورة آل عمران، آية: 103.
  5. ^ أ ب طه فارس (4-7-2016)، "الترابط بين أفراد المجتمع المسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-10-2018. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عياض بن حمار، الصفحة أو الرقم: 1725، حسن.
  7. علي حميدي (4-4-2013)، "أهمية الأسرة ومكانتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-10-2018. بتصرّف.