عالم النباتات الطبية

عالم النباتات الطبية

مفهوم النباتات الطبية 

تُعرف النباتات الطبية (بالإنجليزية: Medicinal plants) بأنّها النباتات التي تمتلك مزايا وخصائص طبية قادرة على شفاء جسم الإنسان والحيوان وعلاجه من الأمراض.[١]

استخدمت النباتات الطبية كعلاج أساسي لمختلف الأمراض في مختلف ثقافات العالم وخاصةً في إفريقيا والدول النامية، حيث يوجد 80% من سكان العالم لا يزالون يستخدمونها كطب تقليدي لعلاج العديد من الأمراض.[١]

تمتلك النباتات الطبية خصائص بيولوجية عديدة يجب اكتشافها والتعرّف عليها وتوثيقها لاستخدامها بأمان وتوجيه الآخرين على كيفية استخدامها، حيث تمتلك بعض النباتات الطبية القوية آثار جانبية ضارة على الإنسان والحيوان وفي بعض الأحيان قد تكون سامة تؤدي إلى إتلاف أعضاء الجسم.[١]

أبرز النباتات التي لها فوائد طبية

فيما يأتي أبرز النباتات التي تمتلك فوائد طبية:

البابونج  

يُعد البابونج (بالإنجليزية: Chamomile) نبات طبي يُشبه زهرة الإقحوان، ويوجد منه نوعيين رئيسيين وهما: البابونج الألماني السنوي والبابونج الروماني المعمر،[٢] ويمتلك البابونج خصائص طبية، حيث يُمكن تناوله من خلال السوائل كالشاي أو الأقراص، ويُستخدم في علاج اضطرابات القلق، ويشيع استخدامه في الولايات المتحدة.[٣]

ويُستخدم في أوروبا في علاج الالتهاب والتورم والجروح، كما يُستخدم في علاج تهيجات الجلد الناجمة عن علاج السرطان الإشعاعي، إضافةً لتناوله على شكل أقراص للتخفيف من حالات القيء الناتجة عن العلاج الكيميائي.[٣]

المريمية

تُعرّف المريمية (بالإنجليزية: Sage) بأنّها شجيرة معمرة مستديرة الشكل، وتمتلك العديد من الخصائص البيولوجية الطبية حيث تُستخدم في أمريكا وآسيا لعلاج الأمراض المختلفة مثل: النوبات، والرعشة، والدوخة، والالتهابات، والقرحة، والتهاب الروماتيزم، والتهاب النقرس، والإسهال، والشلل، وتُساعد أيضًا في خفض نسبة السكر في الدم.[٤]

وتُستخدم في أوروبا في علاج أعراض عسر الهضم مثل الانتفاخ وحرقة المعدة، والتهاب الحلق، والتهابات الجلد، والتعرق الزائد، والاضطرابات الأخرى المتعلقة بالتقدم في العمر.

كما يمتلك خصائص تُستخدم كمضادات للأكسدة، ومضادات للميكروبات، ومضادات للجراثيم وغيرها.[٤]

الألوفيرا  

يتميز الألوفيرا (بالإنجليزية: Aloe vera) بقدرته على تخزين الماء داخل أوراقه وهو نبات بأوراق خضراء سميكة وساق قصيرة ويشتهر بخصائصه العلاجية التي تُستخدم في علاج العديد من الأمراض وهي كما يأتي:[٥]

  • يُستخدم جل الألوفيرا الغني بالمركبات المفيدة كالمعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والأحماض الأمينية في صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل لعلاج مشاكل الجلد.
  • تُساعد مضادات الأكسدة الموجودة في جل الألوفيرا في مكافحة البكتيريا والفيروسات والتخلص منها ممّا يُساعد في علاج الجروح والتئامها بسرعة، وعلاج حروق الشمس.
  • تُحافظ الألوفيرا على الأسنان من التسوس لامتلاكها القدرة على قتل البكتيريا المُسببة في تراكم طبقة الجير على الأسنان، كما تُساعد في علاج أمراض اللثة وتقرحات الفم والتخفيف من آلامها.
  • تُساعد مادة اللاتكس الموجودة أسفل جلد الورقة في علاج بعض أمراض الجهاز الهضمي مثل الإمساك.
  • يُحافظ على البشرة من التجاعيد ويؤخّر ظهور علامات الشيخوخة، كما يُساعد في علاج حب الشباب، والأكزيما، والصدفية.

الكركم

نشأ نبات الكركم (بالإنجليزية: Turmeric) في الهند ويتميز بلونه البرتقالي الغامق، وهو من النباتات ذات الخصائص العلاجية المتنوعة حيث يمتلك خصائص مضادة لمرض السرطان.

كما يُمكنه منع حدوث طفرات في الحمض النووي، ويمتلك أيضًا خصائص مضادة للالتهابات مثل التهاب المفاصل ويُخفف أيضًا الآلام الناجمة عنه.[٢]

يُعالج الكركم أيضًا العديد من الأمراض الجلدية، ويُمكن استخدامه كمكمل غذائي أو وضعه موضعيًا على الإصابات للتخفيف من ألمها.[٢]

الزنجبيل

نشأ الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger) في جنوب شرق آسيا وهو نبات مُزهر ينتمي إلى العائلة الزنجبيلية، ويُستخدم بشكل شائع في تحضير التوابل حيث يُمكن استخدامه كمسحوق، أو زيت، أو طازج أو مُجفف.[٦]

تُستخدم جذور الزنجبيل في علاج مجموعة واسعة من الأمراض حيث يُستخدم في علاج حالات الغثيان والدوخة الناتجمة عن العلاج الكيميائي والحمل، كما يُستخدم تخفيف آلام الجراحة ومضاد لمرض السرطان، إضافةً لامتلاكه لمضادات الأكسدة ومضادات للالتهابات.[٣]

الثوم 

يُعد الثوم (بالإنجليزية: Garlic) نبات بُصيلي مُعمر ينتمي إلى العائلة النرجسية ويتميز برائحته القوية وطعمه اللاذع،[٧] ويُستخدم بشكل شائع في تحضير الأطعمة في جميع أنحاء العالم، كما يمتلك العديد من الخصائص العلاجية.[٣]

يُمكن استخلاص مركبات من الثوم تُستخدم كمضادات للالتهابات، ومضادات للميكروبات، ومضادات لمرض السرطان، كما يُمكن استخدمها للحفاظ على صحة القلب، ويُعتقد أنّ الثوم يمتلك خصائص قادرة على خفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم.[٣]

الناردين المخزني

نشأت عشبة الناردين المخزني (بالإنجليزية: Valerian) في أوروبا وأجزاء من قارة آسيا، ويُمكن العثور عليها أيضًا في أمريكا الشمالية، ويُستخدم جذرها في العلاج حيث تُساعد في علاج الأرق واضطرابات النوم.

كما يُمكن استخدمها كمهدئ للجهاز العصبي وحالات التوتر واضطرابات الدماغ.[٨]

العرن المثقوب 

تتميز نبتة العرن المثقوب (بالإنجليزية: Saint John's wort) بأزهارها النجمية الصفراء، وهي نبتة تُسبب في حدوث تفاعلات خطيرة مع بعض الأدوية الشائعة لذا حظرت فرنسا استخدامها وإضافتها إلى المنتجات، ولكنّها تُقدم كوصفة طبية لامتلاكها خصائص علاجية مفيدة.[٩]

تُستخدم نبتة العرن المثقوب بشكل شائع كمضاد لحالات الاكتئاب الخفيفة والمتوسطة وعلاج الاضطرابات المزاجية، حيث تحتوي على مواد كيميائية تؤثر على الحالة المزاجية مثل مادة هايبرسين ومادة الهايبرفورين، حيث تُساعد هذه المواد الكيميائية الجهاز العصبي على السيطرة على الحالة المزاجية وتنظيمها.[٩]

وتُساعد نبتة العرن المثقوب أيضًا في تخفيف أعراض انقطاع الطمث إلّا أنّه لا يوجد دليل علمي يدعم هذه الفائدة.[٩]

الخرفيش

يُعرف الخرفيش (بالإنجليزية: Milk Thistle) أيضًا باسم الشوك المقدس أو شوك مريم، وهو عبارة عن عشبة مُزهرة تنتمي إلى عائلة الأقحوان والراجويد ونشأت في منطقة البحر الأبيض المتوسط.[١٠]

يُستخدم الخرفيش في علاج العديد من الأمراض منذ آلاف السنين حيث يُستخدم بشكل شائع في علاج أمراض الكبد، ويمتلك القدرة على التقليل من نمو الخلايا السرطانية ويُخفض من نسبة الكوليسترول المرتفعة في الدم،[٣] كما يعمل مركب السيليمارين المستخلص من بذور نبتة الخرفيش كمضاد للأكسدة.[١٠]

الجنكة 

تُعرف شجرة الجنكة (بالإنجليزية: Gingko) أيضًا باسم شجرة كزبرة البئر تنتمي إلى فصيلة عاريات البذور من العائلة الجنكية، نشأت في الصين ولها أهمية كبيرة في أنحاء العالم،[١١] ويُمكن استخدامها كأقراص أو مستخلصات أو كبسولات، كما يُمكن إضافة أوراقها المجففة إلى الشاي.[٢]

تُستخدم المركبات المُستخلصة من أوراق الجنكة في علاج العديد من الأمراض مثل: التهاب الشعب الهوائية، والربو، وطنين الأذن، والإرهاق، وتُساعد في التخفيف والوقاية من اضطرابات الدماغ وحالات الخرف، إضافةً إلى قدرتها في تقوية الذاكرة،[٣] كما هناك دراسات حديثة لإمكانية أوراقه في معالجة مرض السكري.[٢]

أقحوان زهرة الذهب

نشأ أقحوان زهرة الذهب (بالإنجليزية: Feverfew) في آسيا الصغرى والبلقان، تنمو في جميع أنحاء العالم وتُستخدم أوراقها المُجففة والطازجة ومستخلصاتها في مجال الطب، حيث تحتوي على العديد من المواد الكيميائية المُستخدمة في العلاج مثل مادة البارثينوليد التي تُساعد في علاج الصداع النصفي،[١٢] وتُستخدم بشكل شائع في علاج الحمى والتهاب المفاصل.[٣]

القنفذية

تُعرف القنفذية (بالإنجليزية: Echinacea) بأنّها زهور صنوبرية تأتي باللون الأرجواني، وأُشيع استخدامها لعدة قرون في العلاج حيث يُمكن استخدمها كمسحوق أو مستخلصات، أو مكملات غذائية، أو مع السوائل مثل العصائر والشاي.[٢]

تُستخدم القنفذية في علاج نزلات البرد والتخفيف من أعراضها، حيث لديها القدرة على تقوية جهاز المناعة ضد الفيروسات على الرغم من أنّ لا تزال هناك دراسات حديثة للتحقق من هذه الفائدة، كما تُستخدم في علاج التهاب الشعب الهوائية والتهاب الجهاز التنفسي العلوي.[٢]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Medicinal Plant", ScienceDirect, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Shelby Deering (28/2/2019), "Nature’s 9 Most Powerful Medicinal Plants and the Science Behind Them", healthline, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Health Encyclopedia", UNIVERSITY of ROCHESTER MEDICAL CENTER, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Pharmacological properties of Salvia officinalis and its components", NCBI, 13/1/2017, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  5. Joe Leech (14/5/2020), "What are the benefits of aloe vera?", MedicalNewsToday, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  6. Joe Leech (19/3/2021), "11 Proven Health Benefits of Ginger", healthline, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  7. "garlic", Britannica, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  8. "Valerian", WebMd, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "St. John'S Wort", WebMd, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  10. ^ أ ب James Beckerman (9/6/2021), "Milk Thistle: Benefits and Side Effects", WebMd, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  11. "ginkgo", Britannica, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  12. "Feverfew", WebMd, Retrieved 31/10/2021. Edited.
245 مشاهدة
للأعلى للأسفل