عالم مسلم عربي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦
عالم مسلم عربي

العالم ابن الهيثم

ساهم عدد من العلماء العرب المسلمين بإنجازات علمية في شتّى المجالات على مرّ العصور، وقد ترك هؤلاء العلماء بصماتهم في مسيرة تطور العلوم، ولا تزال ابتكاراتهم وإبداعاتهم تدرس حتى الآن، وقد كان اهتمام العلماء العرب المسلمين بالعلم، والفلسفة، والأدب، والفلك، والرياضيات، وقد استفاد الغرب من الكثير من العلوم والإنجازات التي تركها العلماء المسلمين واعتمدوا عليها في اختراعاتهم اللاحقة، ومن هؤلاء العلماء العرب والمسلمين ابن الهيثم.


المولد والنشأة

ابن الهيثم ولد عام 965م ـ 1038م، هو أبو علي محمد بن الحسن بن الحسين البصري، ولد في مدينة البصرة في جنوب العراق، وتلقى علومه الأولى فيها ثمّ انتقل إلى القاهرة وأقام فيها حتى وفاته، وقد برز ابن الهيثم في علوم البصريات، والفيزياء، والهندسة، وعلم الأعداد والحساب، والفلك، والفلسفة، والمنطق، والطبّ، وكان ابن الهيثم يحبّ الترحال والسفر طلباً للعلم وللتزوّد من المعارف فقد سافر إلى بلاد فارس، ومصر، والشام.


أشهر الأعمال

  • علم البصريات إذا يعد كتاب المناظر لابن الهيثم ثورة في علم البصريات، فقد توصل إلى أن العين تتمّكن من الرؤية بانبعاث أشعة من الأجسام باتجاهها وهذا ما أثبته العلم الحديث، مخالفاً بذلك العالم اليوناني بطليموس الذي قال أنّ العين تخرج أشعة باتجاه الأجسام لتتمكّن من رؤيتها، وابن الهيثم هو الرائد لفكرة أوّل نظارة في العلم من خلال بحثه في قوّة تكبير العدسات وقد مهّدت أبحاثه البصرية في معرفة عيوب الإبصار في العين وتعديلها، وهو أوّل من درس عدسة العين وأقسامها وقد أخذ عنه الغرب الأسماء التي أطلقها على أجزاء عدسة العين وترجموها إلى لغات مختلفة وهي: القرنية، والخلط الزجاجيّ، والشبكيّة، والخلط المائيّ.
  • ظاهرتي خسوف القمر وكسوف الشمس فقد توصّل إلى أنّ القمر لا يضيء بذاته بل يستمدّ نوره من الشمس وتوصّل بذلك إلى ظاهرة تسمّى التضليل.


المؤلّفات

تجاوزت مؤلّفات ابن الهيثم 160 كتاباً ومقالة في شتى العلوم كالرياضيات، والمناظر، والعلوم الطبيعيّة، والطبّ، والفلك، والمنطق، والفلسفة، وقد تمّت ترجمة أشهر مؤلّفات ابن الهيثم ألا وهو كتاب المناظر إلى اللغة الإيطاليّة في القرن الرابع عشر الميلاديّ وقد استفاد منه كبار علماء أوروبا في عصر النهضة، ومن أشهر مؤلفاته: كتاب المناظر، وكتاب في صورة الكسوف، زكتاب في منافع الأعضاء، وكتاب المهذب في الكحالة (أي في طبّ العيون)، وكتاب في السياسة، وكتاب في الفرق بين النبي والمتنبي، وقد توفّي ابن الهيثم في مدينة القاهرة في مصر سنة 1038م عن عمر 73 عاماً.