عبارات تكبر وغرور

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٥
عبارات تكبر وغرور
التكبر والغرور مرضان يتغللغلان بالنفس ولا يمكن أبداً أن يكون صاحبهما طيب القلب لأن طيبة القلب لا تجتمع مع التعالي على الناس وأن ترى نفسك فوق الجميع لذلك نهانا الدين والأخلاق عن هذه الصفات، وها قد جمعتُ لكم في مقالي هذا عبارات تكبر وغرور، أتمنى أن تنال أعجابكم.


عبارات تكبر وغرور

  • نحن متواضعون بدون ضعف وأقوياء بلا غرور.
  • عمل بلا توكل غرور وتوكل بلا عمل قصور.
  • الغرور والطموح صنعا الثورة، أما الحرية فكانت التبرير.
  • الكرم أثناء الحياة مختلف جداً عن الكرم في ساعة الموت، ينشأ واحد من التسامح الأصيل والخير، بينما ينشأ الآخر من الغرور أو الخوف.
  • في أوقية من الغرور تفسد قنطاراً من الاستحقاق.
  • أنفخ صدرك بالهواء تلد ريحاً.
  • اعتقد الحمار نفسه عالما لأنهم حملوه كتباً.
  • من تكبر قصمه الله، وقال أخسا، فهو في أعين الناس صغير.
  • أرى العنقاء تكبر أن تصادا.. فعائد من تطبيقه لع عناداً.. وما نهنهت عن طلب ولكن.. هي الأيام لا تعطي قياداً.. فلا تلم السوابق والمطايا.. إذا غرض من الأغراض جاداً.
  • في المهجر تكبر قبل الأوان، وتبقى صغيراً إلى الأبد.
  • الحياة فكرة وتكبر.
  • إن الغرور جريمة علمية قبل أن يكون جريمة خلقية.
  • إذا أنعم الله عليك بموهبة لست تراها في إخوانك فلا تفسدها بالاستطالة عليهم بينك وبين نفسك.
  • أكثر الناس تزدهيهم الأماني، ويعبث بعقولهم الاغراء، فإذا هم من صرعى الغرور.
  • الخداع والكذب والغرور ليس عملاً واعياً عند المرأة، إنها الغريزة.
  • الغرور قد يودي بالمرء إلى الهلاك.
  • الغرور هي الرمال المتحركة التي يغرق فيها المنطق.
  • إياك والرضى عن نفسك فإنه يضطرك إلى الخمول، واياك والعجب فإنه يورطك في الحمق، وإياك والغرور فإنه يظهر للناس نقائصك كلها ولا يخفيها.
  • كل المفاسد التي وجدت في العالم إنما هي من مرض الغرور.
  • إن ضيق أفق الإنسان يتجلى أكثر ما يكون في اعتقاده بأنه لا يرى أمامه لغزاً.
  • ألا قاتل الله الجهل، الجهل الذي يلبسه أصحابه ثوب العلم، فإن هذا النوع من العلم أخطر على المجتمع من جهل العوام لأن جهل العوام بيّن ظاهر يسهل علاجه، أما الأول هو متخفّ في غرور المتعلمين.
  • الصدق، والإخلاص، البساطة والتواضع، والكرم، وغياب الغرور، والقدرة على خدمة الآخرين وهي صفات في متناول كل نفس هي الأسس الحقيقية لحياتنا الروحية.
  • أنا زعيم دولي، وعميد الحكام العرب، وملك ملوك إفريقيا وإمام المسلمين، وضعي الدولي لا يسمح لي أن أنزل إلى مستوى أدنى.
  • الغرور يزهر، لكنه لا يثمر.
  • الجمال أخو الغرور وأبو الفخفخة.
  • من كان حمارا وظن نفسه غزالاً لا يلب ثان يلحظ خطأه.
  • ذلك الخيط الرفيع الذي يفصل بين الثقة بالنفس والغرور.. عليك أنتراه دائماً ولا تجعله يغيب عن ناظريك.
  • دلائل الغباء ثلاثة.. العناد، الغرور، والتشبث بالرأي.
  • قد ينفخ الغرور رجلا إًلى حد الامتلاء لكنه لا يرفعه إلى أعلى بأي حال.
  • ما يبدو لكأحياناأنك تعرفه وتدرك قيمتههو منتهى الجهل ولُبّ الغرور.
  • ما الغرور إلا وجه من وجوه الجهل.
  • إن الغرور يولد الطغيان.
  • نظراته الفاحصة توقظ غرور المرأة النائم في كياني، فيأبى أن أبدو قبيحة حتى لرجل لا يهمني أمره.
  • الزهو بالخلو من الزهو هو أثقل ضروب الزهو وأصعبها على الاحتمال أثقل الغرور التواضع الزائف.
  • ما تكبر أحد إلا لنقص وجده في نفسه، ولا تطاول أحد إلا لوهن أحسه من نفسه.
  • ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع.
  • إِذا عصفَ الغرورُ برأسِ غِرٍ توهمَ أن منكبَهُ جَناحُ.
  • العجب عنوانه الحماقة.
  • ليس التطاولُ رافعاً من جاهلٍ.. وكذا التواضعُ لا يَضُرُّ بعاقلِ لكنْ يزادُ إِذا تواضعَ رفعةً.. ثم التطاولُ ما له من حاصلِ.
  • الكبر والإعجاب يسلبان الفضائل ويكسبان الرذائل.
  • إعجاب الإنسان بنفسه دليل على صغر عقله.
  • الكبر يورث البغض.
  • الكِبر تبغضُهُ الكرامُ وكل من يبدي تواضعَهُ يَحبَّ ويحمَدُ خيرُ الدقيقِ من المناخلِ نازلٌ.. وأخسُّهُ وهي النخالةُ تصعدُ.
  • ما تاه إلا وضيع، ولا فاخر إلا ساقط.
  • تأتي الكبرياء فيأتي الهوان.
  • إِن الغرورَ إِذا تملَّكَ أمةً.. كالزهرِ يخفي الموتَ وهو زؤامُ.
  • يا مظهرَ الكِبر إِعجاباً بصورتِه.. أنظرْ خلاءكَ إِن النتنَ تَثْريبُ لو فكرَ الناسُ فيما في بطونِهمُ.. ما استشعرَ الكبرَ شانٌ ولا شيبُ هل في ابنِ آدمَ غيرُ الرأسِ مكرمةً.. وهو بخمسٍ من الأقذارِ مضروبُ أنفٌ يسيلُ وأذنٌ ريحُها سَهِكٌ.. والعينُ مرصةً والثغرُ ملعوبُ يابنَ الترابِ ومأكولَ الترابِ غداً.. أقصرْ فإِنكَ مأكولٌ ومَشْروبُ.
  • الكبرياء هي حصة الحمقى.
  • كم جاهلٍ متواضعٍ.. ستر التواضعُ جهله ومميزٍ في علمِه.. هدمَ التكبرُ فضلَهُ فدعِ التكبرَ ما حي.. يتَ حييت ولا تصاحبْ أهلَهُ فالكبر عيبٌ للفتى.. أبداً يقبح فعله.
  • أفدح الأخطاء أن ترى نفسك منزها عنها.
  • دِنْ بالتواضُعِ والإِخْبا تِ محتسباً.. تفقْ علاءً على أهلِ السياداتِ فالتربُ لما غدا للرجلِ متطئاً.. تمسحَ الناسُ منه في العباداتِ.
  • السنابل الفارغة ترفع رأسها عالياً.
  • ولا تمشِ فوقَ الأرضِ إلا تَواضُعاً.. فكم تحتَها قومٌ همُ منك أرفع فإِن كنتَ في عزٍ وخيرٍ ومنعةٍ.. فكم ماتَ من قومٍ منك أمنعُ.
  • المغرور ديك يعتقد أن الشمس تشرق كل صباح لكي تستمتع بمهارته في الصياح.
  • كلما ارتفع الشريف تواضع، وكلما ارتفع الوضيع تكبر.
  • كلانا متعجرف فمن يحمل الرماد إلى الخارج.
  • أن نكون ودودين مع من يكرهوننا وقساة مع من يحبوننا، تلك هى دونية المتعالي وغطرسة الوضيع.
  • أكبر نصيحة لأبنائي البعد عن التكبر، وإيماني بأن الكبير والعظيم لا يصغره ولا يضعفه أن يتواضع ويحترم الناس أكثر مما يحترمونه.
  • الكذبة كرة ثلجية تكبر كلما دحرجتها.
  • الغيرة.. عدسة تكبر الأشياء الصغيرة.
  • قبل ولادتك لم يكن والداك شخصين مملين، كما تظن الآن.. لقد أصبحا كذلك بسبب مصاريف دراستك وارتفاع ثمن ملابسك الجميلة، والنظر اليك وأنت تكبر يوماً بعد يوم.. لذلك، وقبل أنتشرع بتغيير العالم وأنقاذ الغابات الاستوائية من الدمار، ابدأ أولاً بترتيب دولابك وتنظيف غرفتك.
  • مجانين يا عزيزى هؤلاء الناس الذين يتخذون المال هدفاً والشهرة غاية والطمع خلقاً والغرور مركب.
  • ثق بأن.. الصوت الهادئ أقوى من الصراخ وإن التهذيب يهزم الوقاحه وإن التواضع يحطم الغرور.
  • من تكبر على الناس ذل.
  • ماني من اللي ينحني بسهولة لي هامه يخضع لها الذل ويهين.
  • إنسان ناجح + تواضع وإخلاص = نجاح في الدنيا والآخرة إنسان ناجح + غرور وحب شهرة = خسارة في الدنيا والآخرة.
  • المغرور أنسان نفخ الشيطان في دماغه، وطمس من بصره، واضعف من ذوقه، فهو مخلوق مشوه.
  • وثِقتي بنفسي هيَ في نهاية الأمرِ ثقة بالإنسَان وبمقدرتهِ علي تجاوز ذاته وعلي الإصلاح والتحوُّل وعلي معرفة حدودِه، فهيَ ثقة لا ينتُج عنها غرور وخُيلاء وإنّما اعتزاز بالإنسان ومقدراته.
  • لا شيء يعدل غرور الإنسان وذاتيته في بعض الأحيان.. فهو يرى نفسه دائمًا جديرًا بأفضل الأشياء، فإذا حالت بينه وبينها حوائل العرف والعدل وحقوق الآخرين عليه.. لم يتورع في بعض الأحيان عن أن يستخدم الأساليب الميكيافيلية في ليّ الحقائق ليسوغ المنطق المعكوس لنفسه وللآخرين لتحقيق رغباته وأهوائه.
  • أفسد شيء للأديان غرور أصحابها يحسب أحدهم أن إنتمائه المجرد لدين ما قد ملكه مفاتيح السماء وجعله الوارث الأوحد للجنة.. لماذا.. هل كبح أهواءه.. هل أمات جشعه.. هل جند ملكاته للتسبيح بحمد الله والاهتمام بآلام الناس.. لم يفعل شيئاً من ذلككل ما يملأأقطار نفسه أن له بالله علاقة مزعومة لا يعرف لها وزن.. ومن ثم فإن صاحب هذا التدين يتوسل إلى أغراضه بما يتاح له من أسباب بغض النظر عن قيمتها الأخلاقية وقد كان بنو إسرائيل قديماً مهرة فى إرتياد هذه المسالك المعوجة.
  • إن اللين في القوة الرائعة أقوى من القوة نفسها، لانه يظهر لك موضع الرحمة فيها والتواضع في الجمال أحسن من الجمال، لانه ينفي الغرور عنه.. وكل شيء من القوة لا مكان فيه لشيء من الرحمة فهو مما وضع الله على الناس من قوانين الهلاك.