عبارات حب وشكر للوطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ١٩ مايو ٢٠١٥
عبارات حب وشكر للوطن

تعجز الكلمات عن وصف مدى الحُب الذي بداخِلنا للوطن، فالوطن أغلى من الروح يأتي حُبه بعد الله و رسوله، هو المكان الذي عِشنا وترعرعنا بين أحضانه، فمها بعدتنا الظروف إلّا أنّ حنيننا وشوقنا إليه يزداد كل يوم، فهو الهوية التي نفتخر بها، هو كياننا وشخصيتنا التي لا نستغني عنها، لهذا لم أجد أجمل من كتابة عبارات حب وشكر لهذا الوطن الغالي:

  • ماذا أكتب أو أقول في حق وطن عظيم أو من أين أبدأ كلامي فأعماقي مليئة بكلمات لا أعرف لها وصفاً، كلمات الشكر والعرفان والحب والوفاء لك يا أغلى من كل الأوطان. أقولها بصوت عالٍ لكي يسمعها كل الناس، شكراً لك يا من عِشتُ بل ولدت على أرضك الطاهر، وطني الغالي الذي شعرت فيه بالأمن والأمان يكفيني شرفاً وفخراً واعتزازاً بك يا وطن، شكراً لك يا بلد العطاء والخير، مهما قلت في حقك فإنّ لساني يَعجز عن الوصف فهذه كلمات بسيطة لا تعبّر عمّا بداخلي.
  • للوطن وبالوطن نكون .. أطفال نشأنا وترعرعنا .. وطلاب درسنا وسهرنا .. وموظفون أينما كنا حملنا أمانة العمل ورفعة وتقدم الوطن بإخلاص واجتهاد ومثابرة وإخلاص أمام الله في أقوالنا وأفعالنا وأعمالنا، إخلاصاً أمام كل ما يرتبط بوطننا.
  • حب الوطن يجري في العروق .. فمهما كتبنا وقلنا فيه لن ولن نوفيه حقه .. ومِن حقّه علينا أن نعمل له من أجله بكل صدق وأمانه، وأن نحافظ على مكتسباته وثرواته ومقدساته، الوطن هو شبيه ببيتك الذي لا ترتاح إلّا فيه، وتجد فيه سعادتك .. حفظ الله لنا وطننا آمناً مستقراً.
  • وطني اُحِبُكَ لابديل .. أتريدُ من قولي دليل .. سيضلُ حُبك في دمي .. لا لن أحيد ولن أميل .. سيضلُ ذِكرُكَ في فمي .. ووصيتي في كل جيل.
  • وطني ذلك الحب الذي لا يتوقف وذلك العطاء الذي لا ينضب .. أيها الوطن المترامي الأطراف .. أيها الوطن المستطون في القلوب .. أنتَ فقط من يبقى حبهُ وأنتَ فقط من نحبُ.
  • حُبُ الوطن ليسَ ادعاء، حُبُ الوطن عملٌ ثقيل ودليلُ حُبي يا بلادي سيشهد به الزمنُ الطويل فأنا أُجاهِدُ صابراً لاحُققَ الهدفَ النبيل عمري سأعملُ مُخلِصا.
  • الأرض .. أنا من هالأرض .. أمي الصحراء .. أحضنتني رمالها .. وارتويت بطهرها .. وأطعمتني تمرها .. وفرشت لي ظلالها .. أنا من هالأرض اللي مال عيالها .. غيرها أرض.
  • تشرّبت أرواحنا حب الوطن لتشتاق أرواحنا العودة إليه إن سافرنا، للقريب أوالبعيد مطالبون بكل نسمة هواء ونقطة ماء تسلّلت لخلايا أجسادنا .. مطالبون بكل خطوة خطتها أقدامنا على كل ذرّة من تراب أرض وطننا الغالي نحو تقدم الوطن تخطوا نحو رفعة اسم الوطن تخطوا وتشمّر عن سواعدها للدفاع عن حمى وحدود أرض الوطن.
  • وطني أيها الوطن الحاضنُ للماضي والحاضر .. أيها الوطن .. يامن أحببتهُ منذُ الصغر .. وأنت من تغنى به العشاقِ .. وأطربهُم ليلُك في السهرِ .. أنت كأنشودة الحياة .. وأنتَ كبسمة العمر.
  • عاشقٍ هالرمل .. من خلقني الله .. لين أموت .. عاشقٍ جرد الروابي .. والفيافي والخبوت .. عاشقٍ طين البيوت .. وفتلة خيوط الوبر .. عاشقٍ ما في البشوت .. مِن عطا وطيب وفخر.
  • حب الوطن لا يحتاج لمساومة ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات .. أفعالنا تشير إلى حبنا، حركاتنا تدل عليه حروفنا وكلماتنا تنساب إليها، أصواتنا تنطق به .. آمالنا تتجه إليه، طموحاتنا ترتبط به، لأجل أرض وأوطان راقت الدماء لأجل أرض وأوطان تشرّدت أمم، لأجل أرض وأوطان ضاعت حضارات وتاريخ وتراث، لأجل أرض وأوطان تحملت الشعوب ألواناً من العذاب لأجل أرض وأوطان استمر نبض القلوب حب ووفاء حتى آخر نبض في الأجساد، آخر جرة قلم لأجل مملكتنا لأجل تراب مملكتنا لأجل سمائها وبحرها لأجل كل نسمة هواء فيها لأجل كل روح مخلصة تتحرك عليها لأجل كل حرف خطته أناملنا صغاراً وخطته أقلامنا كباراً ونطقت به شفاهنا، لأجل تقدمها ورفعتها لأجل حمايتها وصونها والذود عنها، لأجل أن نكون منها وبها ولها وإليها مطالبون أينما كنا أن نؤد ياليمين وأن نقسم بالله العظيم وأن نكون مخلصين لله ثم لوطننا ومليكنا.
  • وطني من لي بغيِرك عشقاًُ فأعشقهُ .. ولمن أتغنى .. ومن لي بغيرك شوقًأ وأشتاقُ لهُ.
  • موطني .. ما أجملك .. العشق لك .. والمجد لك .. يكفي القصايد فخر لو توصلك .. أمد لك زهرة خزامى .. وأمد لك غيمة تهامى .. وفنجال من كف النشامى .. يا مجدّله شعرك نفود .. وعالي جبينك هالنجود .. وقلبك هضابٍ بينها .. أطهر مكانٍ في الوجود.
  • وطني أيها الحبُ الخالد .. مَن لي بغيرك وطناً .. أبا الصحاري أم البحارِ .. أبا الجبال أم السهولِ .. أبا الهضابِ أم الوديانِ فأحلُمُ بهِ .. شمالٌ وجنوبٌ .. شرقاً وغرباً .. ستبقى الحب الأبدي.
  • قالوا: البيت الحرام .. قلت: أرضي .. قالوا: الشرع الإمام .. قلت: أرضي .. قالوا: الحب السلام .. قلت: أرضي .. قالوا: في مدحك نزود .. قلت: يفداها الحسود ما على هالارض .. أرض مثل أرضي.
  • أغلى وطن في قلوبنا حبّه .. يزود نوره علينا .. مشرق في الليالي .. الشعب كلّه للوطن درع وجنود .. نفداه حنا من بنات ورجالي .. خير على أرضه عم حاسد ومحسود .. غلاه فينا ما وصل كل غالي .. الطيب منه وفيه ما زال موجود .. أرواحنا نفداه في كل حالي .. حنّا ورثنا العز من ماضي الجدود.
  • الإنسان بلا وطن، هو بلا هوية، بلا ماضٍ أو مستقبل، فهو غير موجود فعلياّ، ولبناء الوطن الرائع، لا بدّ من بناء لبناته الأساسية بسلامة، واللبنة الأساسية لبناء كل مجتمع هي الأسرة، فإذا كانت الأسرة سليمة نتج عن ذلك وطن سليم، والعكس بالعكس، لذا فإنّه ومن واجب الوالدين أن يغرسا في نفوس أبنائهم ومنذ الصغر حب الوطن وتقديره، أنّه يتوجب عليهم أن يجدوا ويجتهدوا من أجل وطنهم الذي ولدوا وترعرعوا فيه، وشربوا من مائه، وعاشوا تحت سمائه، وفوق أرضه، وأن يتركوا لهم بصمة في هذا الوطن تدل عليهم، فالوطن لا ينسى أبناءه، ولا ينسى أسماء العظماء منهم.
  • أحبك يا بلادي دون شك ودون حيره .. كل عرق لا نشدته قال ينبض من غلاها.
  • يا وطناً دام عزك شامخ والدين سيرة .. ما رضينا غير أرضك نسكن ونعشق ثراها .. أنتمي لك والفخر لي شخص وأرضه جزيرة .. من يلوم اللي يحبك .. أم وتغلي ضناها.
  • الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
  • وطني هو كرمة عنب، وزيتونة مقدسة، ونبعة ماء إخترقت الصخر بنعومة، وسلسلةٍ من صخور تحميها من كلابٍ ضالة، وطني هو البحر والتراب والنهر، وشجرة تنتصب شامخة، تكسر العواصف بعضاً من أغصانها، لتنبت بدلاً عنها غابة من أشجارٍ عنيدة.