عبارات عن جمال القمر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
عبارات عن جمال القمر

عبارات عن جمال القمر

  • القمر والحب عندما لا يتزايدان يتناقصان.
  • انطلق باتجاه القمر، وحتى إن فشلت فإنك ستستقر بين النجوم.
  • إذا طلع القمر طاب السهر.
  • لرُبما القمر ليس جميلًا إلا لأنه بعيد.
  • لا تقل لي كم هو القمر مضيء، بل أرني وميضًا من الضوء على زجاج محطم.
  • إن أعجوبة الرحلة إلى القمر أو المريخ تلهب خيال الناس أكثر من أعجوبة إلغاء الجوع.
  • القمر حزين انعكاسه على النهر يوحي بذلك.
  • سأترك نافذتي مشرعة هذه الليلة، ربما يتسلل منها القمر وينام قربي.


أجمل ما قيل عن القمر

  • لا ترمِ حجراً في النهر فتُبعثر صورة القمر.
  • اتبع ضوء القمر الذي ينبعث من داخلك ولا تُخْفِي جنونك.
  • معك أيها القمر متى تكون الأرض مظلمة.
  • حب المرأة كالقمر إذا لم يأخذ في الزيادة، أخذ في النقصان.
  • قد لا يشترط وجود مكوك فضائي لتصل للقمر، فكل ما يلزمك هو حلم تتخطى به القمر لتلمس به النجوم.
  • أحب رؤية القمر في بدايته عندما يكون هلال لأنني أحب كل شيء له مستقبل.
  • كلنا كالقمر له جانب مظلم، يصعب رؤيته إلا بعين البصيرة.
  • إن الإيمان هو أن ترى القمر بعينيك لا بأذنيك من أفواه الآخرين.
  • ضوء القمر هو نحت.


كلمات عن القمر

  • القمر صديق للوحيد، معه يتبادل الحديث.
  • صوِّب نحو القمر فحتى إذا أخطأت فأنت ستصيب النجوم.
  • ليس لدى القمر أي مبرّر للحزن.
  • إذا وقف رجلان فوق تلة، وأشار أحدهما إلى القمر بأصبعه، وأشار إليه الآخر بعكازه، فإن ذلك لا يعني أن القمر أصبع أو عكاز، بل يعني أن الناس يشيرون أحياناً إلى شيء واحد بأدوات مختلفة.
  • الجميع شغوفون بالسعادة ولكنها كالقمر المحجوب وراء سحب الشتاء.
  • إذهب وعش فوق سطح القمر.
  • ثلاثة أشياء لا يمكن إخفاءها لفترة طويلة: الشمس، والقمر، والحقيقة.
  • منْ يريدُ القمر لا يتجنَّب اللّيل، من يرغبُ في الوَرد لا يخْشى أشْواكه، ومَن يسعى إِلى الحبّ لا يهرب من ذاتِه.


قصيدة لن أقطف القمر لباكزه أمين خاكي

"أريد القمر" قالتها صغيرتي بإصرار

ووقفت أمام مطلبها عاجزة إلا عن هذه الكلمات

لو بيدي أخترق الضـباب

وأسبـق الغيـوم ... أطير في الفضاء

لو بيدي لأصعد السماء

وأقطف القمر

لو بيدي لحكت لي جناحاً

يحملني بعيداً .....وفى يدي سراجاً

أمر بالنجوم، وأوقد الشموس

أنيرها لأجلها

أضيفها لشمسها فى عيدها

لو بيدى لأجمـع النجوم

بباقة أريحها ضياء

وأنزوى هناك

أنظمها قلادة خيوطها شعاع

تلبسها صغيرتى فى جيدها

هدية بسيطة تسعدها

مغرورة صغيرتى تحسبنى إله

يمكننى أن أجعل الرياحَ سلالماً

وأصعد السماء وأوقف المطر

تحسبنى سأعمل المحال...

وما درت بأنني إنسانة كسائر البشـر

لا تغضبي حبيبتي لأنني لن أقطف القمر

لست أنا من يقطـف القمر

لأنك حببت إلى الوجود.. حببت إلى الحياة

وأنني أصبحت..يا مليكتى.. لأجلك

أخافُ من هيمنة الظلام

على البشر

لكنها عنيدةٌ... مُصرةٌ أن أقطف القمر

وما درت بأنها في بيتنا.. هي القمر


شعر عن القمر

  • يقول علي محمود طه في قصيدة القمر العاشق:

إذا ما طاف بالشرفة ضوء القمر المُضنى

ورفّ عليكِ مثل الحلم أو إشراقة المعنى

وأنت على فراش الطهر، كالزنبقة الوسنى

فضمى جسمك العارى، وصونى ذلك الحسنا

أغار عليك من سابٍ، كأن لضوئه لحنا

تدق له قلوب الحور أشواقاً إذا غنى

رقيق اللمس، عربيدٌ، بكل مليحةٍ يُعنى

جرىءٌ، إن دعاه الشوق، أن يقتحم الحصنا

أغار أغار إن قبل هذا الثغر أو ثنى

ولفَّ النهد فى لينٍ، وضم الجسد اللدنّا

فإن لضوئه قلباً وإن لسحره جفنا

يصيد الموجة العذراء من أغوارها وهنا

فردّى الشرفة الحمراء دون المخدع الأسنى

وصونى الحسن من ثورة هذا العاشق المضنى

مخافة أن يظن الناس فى مخدعك الظنا

فكم أقلقت من ليلٍ، وكم من قمرٍ جنّا


  • يقول محمود درويش بقصيدة خائف من القمر:

خبّئيني. أتى القمر

ليت مرآتنا حجر!

ألف سرّ سري

وصدرك عار

وعيون على الشجر

لا تغطّي كواكبا

ترشح الملح والخدر

خبّئيني.. من القمر!

وجه أمسي مسافر

ويدانا على سفر

منزلي كان خندقا

لا أراجيح للقمر..

خبّئيني.. بوحدتي

وخذي المجد.. والسهر

ودعي لي مخدتي

أنت عندي

أم القمر؟!


  • يقول محمد موفق وهبه بقصيدة حكاية القمر:

لمْ أكنْ أعلمُ أنَّ البَدْرَ عاشِقْ

ولهُ فِي صَدْرهِ سِرٌ وَخافِقْ

قبلَ إحْدَى الأمْسِيَاتْ

حِينما زرْتُ البُحَيْرَهْ

كنتُ أمضِي كالفراشاتِ عَلى غيرِ هُدَى

حَامِلا حُزنا بهِ القلبُ شَدَا

تتبارى في خيالي الهاجساتْ

رائحاتٍ غادياتْ

ملأت فكريَ حيرَهْ

كلُّ ما حَولِي سُكونْ

يملأ القلبَ شجونْ

غيرَ ضِحْكاتِ الينابيعِ الصَّغِيرَهْ

وَنَقيقٍ يوقِظُ النَّفسَ الشَّرودْ

وَحَفيفٍ مِنْ بعيدْ

حَمَلتهُ نَسَمَاتٌ عَابرَاتْ

جائلاتْ

مَعَ أطيابِ الوُرودْ

وَأَطَلَّ البَدْرُ نَحوي سابحاً فوقَ التخومْ

وغلالاتِ الغيومْ

أحْمَرَ الوَجْناتِ مَحْزوناً بَدَا

يَسْفحُ النورَ على مَرْجِ المَدَى

مازجاً زرقتهُ بالزعفرانِ

وَبِعَينَيهِ اكتِئابٌ وَوُجُومْ

لم يكن يبسمُ لي مما شجاني..!

كانَ يَرنو بعيونٍ هائمهْ

مِنْ شَبابيكِ الغُصُونِ النائِمَهْ

كانَ يُصْغِي لِحَكايَا ناعِمَهْ

ترسمُ البَسْمَةَ فِي المَاءِ المُمَوَّجْ

كانَ يَبْكي فوق أزهار البنفسجْ

لمْ أكنْ أعلمُ أنَّ البَدْرَ يَبْكي أو يَهيمْ..!

قبلَ أنْ ألمَسَ دَمْعَهْ

كانَ يَبكي بدُمُوعٍ تتوَهَّجْ

أطلقَ الناسُ عليها اسْمَ النَّدَى

سَقطتْ فوْقَ جَبينِي مِنهُ دَمْعَهْ

لمْ أكنْ أعلمُ أنَّ البَدْرَ عَاشِقْ..!

وَ لهُ في صَدْرِهِ سِرٌّ وَخافقْ..!

قبلَ إحْدَى الأمْسِيَاتْ

حينما زرْتُ البُحَيْرَهْ