عدد أسماء الإشارة

عدد أسماء الإشارة

عدد أسماء الإشارة للقريب

تستخدم أسماء الإشارة للقريب، للإشارة إلى شخص ما أو شيء ما قريب من المُتكلم، وعددها ستة أسماء وهي: (هذا، هذه، هذان، هاتان، هؤلاء، هنا)، وفيما يأتي شرح مُفصّل لها وذكر لبعض الأمثلة عليها:[١]


اسم الإشارة "هذا"

يستخدم هذا للإشارة إلى المفرد المذكر القريب العاقل وغير العاقل، مثل:[٢]

المفرد المذكر القريب العاقل: هذا شاعرٌ مخضرمٌ.

المفرد المذكر القريب غير العاقل: هذا طريقٌ طويلُ.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • الهاء: حرف تنبيه مبني على الفتح ، لا محلّ له من الإعراب.
  • ذا: اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ.
  • شاعرٌ/ طريقٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


اسم الإشارة "هذه"

تستخدم هذه للإشارة إلى المفرد المؤنث القريب العاقل وغير العاقل، مثل:[٣]

المفرد المؤنث القريب العاقل: هذه أمٌّ عظيمة.

المفرد المؤنث القريب غير العاقل: هذه زهرةٌ فوّاحة.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • الهاء: حرف تنبيه مبني على الفتح، لا محلّ له من الإعراب.
  • ذه: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.

ويمكن أن تُعرب أيضًا كالآتي:

  • هذه: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
  • أمٌّ/ زهرةٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


اسم الإشارة "هذان"

يستخدم هذان للإشارة إلى المثنى المذكر القريب العاقل وغير العاقل، مثل:[٤]

المثنى المذكر القريب العاقل: هذان الطالبان مُجتهدان.

المثنى المذكر القريب غير العاقل: هذان الكتابان مُمتعان.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • الهاء: حرف تنبيه مبني على الفتح، لا محلّ له من الإعراب.
  • ذان: اسم إشارة مبني على الألف في محل رفع مبتدأ.
  • الطالبان/ الكتابان: بدل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.
  • مُجتهدان/ مُمتعان: خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنى.


اسم الإشارة "هاتان"

تستخدم هاتان للإشارة إلى المثنى المؤنث القريب العاقل وغير العاقل، مثل:[٥]

المثنى المؤنث القريب العاقل: هاتان معلمتان قديرتان.

المثنى المؤنث القريب غير العاقل: هاتان وجبتان لذيذتان.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • الهاء: حرف تنبيه مبني على الفتح، لا محلّ له من الإعراب.
  • تان: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، أو اسم إشارة مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنّى.
  • معلمتان/ قديرتان: بدل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.
  • وجبتان/ لذيذتان: خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنى.


اسم الإشارة "هؤلاء"

تستخدم هؤلاء للإشارة إلى الجمع المذكر القريب العاقل، ولا يمكن استخدامها لغير العاقل، مثل:[٦]

الجمع المذكر القريب العاقل: هؤلاء الرجال أبطال.

وتستخدم هؤلاء أيضًا للإشارة إلى الجمع المؤنث القريب العاقل، ولا يمكن استخدامها لغير العاقل، مثل:[٦]

الجمع المؤنث القريب العاقل: هؤلاء النسوة طبيبات.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • الهاء: حرف تنبيه مبني على الفتح، لا محلّ له من الإعراب.
  • أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.


اسم الإشارة "هنا"

تستخدم هنا للإشارة إلى المكان القريب، مثل:[٧]

هنا جذوري.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • هنا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانيّة، متعلق بخبر محذوف تقديره كائن أو موجود.
  • جذور: مبتدأ مؤخّر مرفوع وعلامة رفعه الضمة المُقدّرة على ما قبل ياء المتكلم، منع ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة.
  • الياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.


عدد أسماء الإشارة للبعيد

تستخدم أسماء الإشارة للبعيد في جملة معينة لتدل على ما هو بعيد عن المُتكلم، وغالبًا ما يُضاف إلى اسم الإشارة للبعيد حرف الكاف، أو حرفي كاف، ولام إلى نهاية الاسم، وعددها سبعة أسماء، وهي: (ذلك، ذاك، تلك، هناك، ذانك، هنالك، أولئك)، وفيما يأتي شرح مُفصّل لها وذكر لبعض الأمثلة عليها:[٨]


اسم الإشارة "ذلك"

تستخدم ذلك للإشارة إلى المفرد المذكر البعيد العاقل وغير العاقل، مثل:[٩]

المفرد المذكر البعيد العاقل: ذلك المؤلف عظيم.

المفرد المذكر البعيد غير العاقل: ذلك البيت جميل.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ذا: اسم إشارة للبعيد مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
  • اللام: حرف للبُعد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • المؤلف/البيت: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • عظيم/ جميل: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.


اسم الإشارة "ذاك"

تستخدم ذاك للإشارة إلى المفرد المذكر البعيد العاقل وغير العاقل، مثل:[١٠]

المفرد المذكر البعيد العاقل: ذاك الرجل حكيم.

المفرد المذكر البعيد غير العاقل: ذاك النجم ساطع.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ذا: اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • الرجل/النجم: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • حكيم/ ساطع: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.


اسم الإشارة "تلك"

تستخدم تلك للإشارة إلى المفرد المؤنث البعيد العاقل وغير العاقل، مثل:[١١]

المفرد المؤنث البعيد العاقل: تلك الرياضيةٌ محترفة.

المفرد المؤنث البعيد غير العاقل: تلك النغمة حزينة.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • تلك: اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ.
  • اللام: للبعد لا محل لها من الإعراب.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • الرياضيةٌ/النغمة: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • محترفة/ حزينة: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.


اسم الإشارة "هناك"

تستخدم هناك للإشارة إلى المكان البعيد، مثل:[١٢]

هناك نبت الزهر.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • هنا: اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.


اسم الإشارة "ذانك"

يستخدم ذانك للإشارة للمكان البعيد وهو أقل استخدامًا من أسماء الإشارة الأخرى، مثل:[١٣]

ذانك القصر مهجور.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ذان: اسم اسم إشارة مبني على الألف في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • القصرُ: خبر مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

كذلك تستخدم ذانك للمذكر المثنى البعيد، مثل:[١٣]

ذانك الشابان مهذبان.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ذان: اسم اسم إشارة مبني على الألف في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • الشابان: خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.


اسم الإشارة "هنالك"

تستخدم هنالك للإشارة للأماكن البعيدة، والتي هي أبعد من أن يشار إليها باسم الإشارة هناك، مثل:[١٤]

هنالك يرقد قبر أبي.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • هنا :اسم إشارة مبني في محل رفع المبتدأ.
  • اللام: للبُعد لا محل لها من الإعراب.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • يرقدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف.
  • أبي: مضاف إليه مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء، لأنه من الأسماء الخمسة.


اسم الإشارة "أولئك"

تستخدم أولئك للإشارة إلى الجمع المذكر والمؤنث البعيد العاقل ،ويجوز استعمالها للجمع البعيد غير العاقل، مثل:[١٥]

الجمع المذكر البعيد العاقل: أولئك الشباب ماهرون.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
  • الشباب: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • ماهرون: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

الجمع المؤنث البعيد العاقل: أولئك المهندسات بارعات.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
  • المهندساتُ: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • بارعاتٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.

الجمع البعيد غير العاقل: أولئك الأيام جميلةٌ، أولئك الأبواب مغلقةٌ.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
  • الأيامُ/ الأبواب: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • جميلةٌ/ مغلقةٌ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


ما يلحق بأسماء الإشارة

توجد مجموعة محددة من الحروف التي تلحق باسم الإشارة في اللغة العربية، واللواحق الثلاثة، هي: هاء التنبيه، ولام البُعد، وكاف الخطاب، فتكون هاء التنبيه قبل اسم الإشارة، أما حرفي اللام والكاف فمكانهما بعد اسم الإشارة، وفيما يأتي شرح مُفصّل لها وذكر لبعض الأمثلة عليها:[١٦]


هاء التنبيه

تدخل هاء التنبيه على اسم الإشارة، لغرض تنبيه المخاطب على المُشار إليه، كالمثال الآتي:[١٧]

هذا زيدٌ.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ها: حرف يفيد التنبيه، مبني على الفتح، لا محلّ له من الإعراب.
  • ذا: اسم إشارة مبني على السكون، في محل رفع مبتدأ.
  • زيدٌ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


لام البُعد

لام البُعد هو حرف موقعه متوسط بين اسم الإشارة وكاف الخطاب، ولا يمكن أن توجد لام البُعد في أسماء الإشارة دون كاف الخطاب، وهي تلحق اسمي الإشارة "ذا" و"تي". [١٨]


(ذا) للمفرد المذكر مع الكاف، مثل:[١٩]

ذلك قمرُ.

وإعرابها يكون كما يأتي:
  • ذا: اسم إشارة للبعيد مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
  • اللام: حرف للبعد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • قمرُ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

(تي) للمفرد المؤنث، مثل:[٢٠]

تلك نجمةٌ.

وتم حذف الياء في (تلك) لسكونها وسكون اللام بعدَها، ولم تُكسر اللامَ كما كُسرت في (ذلك)، بسبب استثقال وقوع الياء بين كسرتين.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • تلك: اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ.
  • اللام: للبعد لا محل لها من الإعراب.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • نجمةٌ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


كاف الخطاب

تدخل كاف الخطاب على اسم الإشارة، لغرض تنبيه المخاطب على المشار إليه، وتختلف كاف الخطاب عن هاء التنبيه في أن كاف الخطاب تلحق بجميع أسماء الإشارة، وتكون في آخر اسم الإشارة، لا في أوله كما في هاء التنبيه، مثل:[٢١]

ذاك أمرٌ جللٌ.

وإعرابها يكون كما يأتي:

  • ذا: اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
  • الكاف: حرف خطاب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب.
  • الأمر: بدل مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.
  • جللٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم.


أسماء الإشارة نوعان: أسماء تشير إلى القريب وهي ستة أسماء (هذا، هذه، هذان، هاتان، هؤلاء، هنا)، وأسماء إشارة تشير إلى البعيد، وهي سبعة أسماء (ذلك، ذاك، تلك، هناك، ذانك، هنالك، أولئك)، ويختلف استخدامها بحسب المشار اليه، إن كان ذكرًا أم أنثى، مفردًا أم مثنى أم جمعًا، وأحيانًا يختلف استخدامها بحسب إذا ما كان المُشار إليه عاقلًا أم غير عاقل، ويسبق اسم الإشارة الهاء، لتنبيه السامع، مثل قول: هذه، هذا، هؤلاء، ولكنها لا تدخل على أسماء الإشارة، كلّها، ويلحق اسم الإشارة اللام للدلالة على البُعد، والكاف للدلالة على الخطاب.


المراجع

  1. عباس حسن، كتاب النحو الوافي، صفحة 1606. بتصرّف.
  2. جمال الدين ابن هشام، كتاب أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، صفحة 139. بتصرّف.
  3. نديم حسين دعكور، كتاب القواعد التطبيقية في اللغة العربية، صفحة 313.
  4. عثمان بن الحاجب أبو عمرو، كتاب أمالي ابن الحاجب، صفحة 84. بتصرّف.
  5. د حسن بن محمد الحفظي، شرح الآجرومية، صفحة 55. بتصرّف.
  6. ^ أ ب عبدالله الفوزان، تعجيل الندى بشرح قطر الندى، صفحة 6. بتصرّف.
  7. ناظر الجيش، تمهيد القواعد بشرح تسهيل الفوائد، صفحة 817. بتصرّف.
  8. ابن أم قاسم المرادي ، الجنى الداني في حروف المعاني، صفحة 221. بتصرّف.
  9. أبو حيان الأندلسي، التذييل والتكميل في شرح كتاب التسهيل، صفحة 200. بتصرّف.
  10. أبو العرفان محمد بن علي الصبان الشافعي ، حاشية الصبان على شرح الأشمونى لألفية ابن مالك، صفحة 438. بتصرّف.
  11. عبد الرحمن بن علي بن صالح المكودي، كتاب شرح المكودي على الألفية في علمي الصرف والنحو، صفحة 139. بتصرّف.
  12. ظاهر شوكت البياتي، أدوات الإعراب، صفحة 78. بتصرّف.
  13. ^ أ ب محمد بدر الدين بن أبي بكر بن عمر الدماميني، كتاب تعليق الفرائد على تسهيل الفوائد، صفحة 316. بتصرّف.
  14. ابو البقاء العكبري، كتاب اللباب في علل البناء والإعراب، صفحة 92. بتصرّف.
  15. محمد عيد، كتاب النحو المصفى، صفحة 157. بتصرّف.
  16. ابراهيم بن موسى الشاطبي، كتاب شرح ألفية ابن مالك للشاطبي، صفحة 410. بتصرّف.
  17. خالد الأزهري، شرح التصريح على التوضيح أو التصريح بمضمون التوضيح في النحو، صفحة 159. بتصرّف.
  18. عبد الغني الدقر، كتاب معجم القواعد العربية، دمشق:دار القلم، صفحة 568. بتصرّف.
  19. فاضل صالح السامرائي (2000)، معاني النحو (الطبعة 1)، صفحة 733. بتصرّف.
  20. محمد بن عبد المنعم الجوجري، شرح شذور الذهب للجوجري، صفحة 283. بتصرّف.
  21. عبد الرحمن حبنكة الميداني (1994)، كتاب البلاغة العربية، صفحة 415. بتصرّف.
344 مشاهدة
للأعلى للأسفل