عدد الركعات الفرض والسنة

عدد الركعات الفرض والسنة

عدد ركعات الفرائض

عندما فرض الله -عزّ وجلّ- الصلاة، بعث جبريل -عليه السّلام- ليُبيّن للرسول محمد -صلى الله عليه وسلّم- كيفيَّة الصلاة وأوقاتها وعدد ركعاتها، فحدّدها له، وهي: سبعة عشر ركعةً مفروضةً في اليومِ والليلة،[١] وبيان ذلك فيما يأتي:[١]

  • صلاة الفجر

ركعتان، بتشهّد واحدٍ في نهاية الصلاة.

  • صلاة الظهر

أربع ركعات بتشهّدين، الأوّل في نهاية الركعة الثانية، والثاني في نهاية الصلاة.

  • صلاة العصر

أربع ركعات بتشهّد أوّل في نهاية الركعة الثانية، وآخر في نهاية الصلاة.

  • صلاة المغرب

ثلاث ركعات بتشهدٍ أوّل في آخر الركعة الثانية، وتشهّد أخير في نهاية الصلاة.

  • صلاة العشاء

أربع ركعات بتشهّدين كما في صلاتي الظهر والعصر.

عدد ركعات السنن

يجدرُ بالذكر أنّ الصلوات الخمس المفروضة تصحبُها بعض ركعاتٍ من السُّنن الرّواتب والتي تنقسم إلى: سننٍ مؤكدّة، وسننٍ غير مؤكدة، وسيتمُّ بيانها فيما يأتي:

السنن المؤكدة

وهي السنن الرواتب المُصاحبة للصلوات الخمس المفروضة، وعددها اثنتا عشرة ركعة في اليوم والليلة كما يأتي:[٢]

  • ركعتان قبل صلاة الفجر.
  • أربعُ ركعاتٍ قبل صلاة الظهر، وركعتان بعدها.
  • ركعتان بعد صلاة المغرب.
  • ركعتان بعد صلاة العشاء.

كما يمكنُ للمسلمِ أن يُصليها عشراً، وذلك بصلاة ركعتين قبل الظهر بدلاً من أربعة، ومن الأدلّة الشرعية الواردة في السّنن الرواتب المؤكدة وعددها ما يأتي:[٢]

  • عن أمِّ حبيبة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَن صلَّى كلَّ يومٍ وليلةٍ ثِنْتَيْ عشرةَ ركعةً تطوعًا؛ بُنِيَ له بيتٌ في الجنةِ: أربعًا قبلَ الظهرِ، وركعتينِ بعدَها، وركعتينِ بعد المغربِ، وركعتينِ بعدَ العشاءِ، وركعتينِ قبلَ صلاةِ الفجرِ).[٣]
  • عن أمّ حبيبة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ما مِن عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لِلَّهِ كُلَّ يَومٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعًا، غيرَ فَرِيضَةٍ، إلَّا بَنَى اللَّهُ له بَيْتًا في الجَنَّةِ، أَوْ إلَّا بُنِيَ له بَيْتٌ في الجَنَّةِ).[٤]
  • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : (حَفِظتُ عن رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- عَشْرَ ركَعاتٍ: رَكعتَينِ قبْلَ الظُّهرِ، ورَكعتَينِ بعْدَها، ورَكعتَينِ بعْدَ المَغربِ، ورَكعتَينِ بعْدَ العِشاءِ، ورَكعتَينِ قبْلَ الصُّبحِ).[٥]

السنن غير المؤكدة

هي السنن غير الراتبة التي لم يداوم على أدائها الرسول -صلى الله عليه وسلم-،[٦] ونذكر تلك السنن فيما يأتي:[٧]

  • ركعتان أو أربع قبل صلاة العصر

لعموم قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بينَ كلِّ أذانينِ صلاةٌ، بَينَ كلِّ أذانينِ صلاةٌ، ثمَّ قال في الثالثة: لمن شاءَ)،[٨] وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (رحم اللهُ امرأً صلَّى قبل العصرِ أربعًا).[٩]

  • ركعتان قبل صلاة المغرب

لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (صلُّوا قبلَ المغربِ رَكعتَينِ ثمَّ قالَ صلُّوا قبلَ المغربِ رَكعتَينِ لمن شاءَ خشيةَ أن يتَّخذَها النَّاسُ سنَّةً).[١٠]

  • ركعتان قبل صلاة العشاء

وذلك أيضاً لعموم حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بينَ كلِّ أذانينِ صلاةٌ، بَينَ كلِّ أذانينِ صلاةٌ، ثمَّ قال في الثالثة: لمن شاءَ).[٨]

ملخّص المقال: يصلّي المسلم في اليوم والليلة سبع عشرة ركعة: ركعتا الفجر، وأربع ركعات الظهر، وكذلك العصر والعشاء، وثلاث ركعات المغرب، كما وتنقسم السنن إلى مؤكدة وغير مؤكدة، فالمؤكدة عددها اثنتا عشر ركعة: اثنتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر، واثنتان بعده، واثنتان بعد فريضة المغرب والعشاء، وأمّا السنن غير المؤكدة فأربع قبل العصر، وركعتان قبل المغرب والعشاء.

المراجع

  1. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين (1992)، كتاب الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة 4)، دمشق:دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 128، جزء 1. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد التويجري (2009)، كتاب موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة 1)، صفحة 590، جزء 2. بتصرّف.
  3. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أم حبيبة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:415، حسن صحيح.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم حبيبة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم:728، صحيح.
  5. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم:5417، إسناده صحيح على شرط مسلم.
  6. "الفرق بين السنن الرواتب والسنن المؤكدة"، إسلام ويب، 29-1-2002، اطّلع عليه بتاريخ 27-9-2021. بتصرّف.
  7. كمال ابن السيد سالم (2003)، كتاب صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة:المكتبة التوفيقية، صفحة 379-380. بتصرّف.
  8. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن مغفل، الصفحة أو الرقم:627، صحيح.
  9. رواه ابن باز ، في فتاوى نور على الدرب لابن باز ، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:299، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله المزني، الصفحة أو الرقم:1281، صحيح.
331 مشاهدة
للأعلى للأسفل