عدد الساعات التي يحتاجها الإنسان للنوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
عدد الساعات التي يحتاجها الإنسان للنوم

النّوم

النّوم هو حالةٌ من الاسترخاءِ لإعادةِ تنشيطِ أجهزةِ الجسمِ،حيث إن الإنسان يقضي ثلثَ حياتهِ في النّوم، ويعتقد الكثيرُ من الأشخاص أن النّومَ عبارةٌ عن خمولِ الجسم وكسلهِ إلا أن الأمور المثبتةَ علمياً تعكسُ هذا الاعتقاد؛ فعندَ النّوم تبدأُ العديدُ من التّغيراتِ بالحدوثِ في الجسمِ، كتنقيةِ المخّ وتنشيط بعض أجهزةِ الجسمِ والتّي لا تعملُ إلا عند الخلودِ إلى النّوم.[١]


أكدتِ العديدُ من الدّراساتِ التّي قامت بها جامعةُ هارفارد إلى أن قلةَ عدد ساعات النّوم تزيدُ من نسبةِ حدوثِ العديدِ من الأمراض؛ كارتفاع ضغط الدّم والسّرطان والسّكتات القلبية والجلطاتِ والشّحوب في البشرة والشّعورِ بالهذيان، وخاصّةً أثناء الحديثِ مع أحد الأشخاصِ والخمول الدّائم، والضّحك دون سببٍ والشّعور بالغضبِ لأسباب صغيرةٍ واحمرارٍ في العينين وبروزهم إلى الأمام، واسودادِ منطقةِ ما تحتَ العينِ لذلك يجبُ الحفاظُ على النّومِ لساعاتٍ كافيةٍ وتجنّب السّهرِ وحالاتِ الأرقِ التّي يمكنُ علاجُها من قبل الطّبيب.[٢]


ساعات النّوم عند الإنسان

يحتاجُ الإنسانُ إلى عددِ ساعات متفاوتةٍ من النّوم، وتختلفُ من شخصٍ إلى آخر، وعادةً ما تختلفُ في اليومِ نفسه إلا أنّها تتساوى في الأسبوعِ أو الشّهرِ تقريباً؛ فعدد السّاعات اللّازمةِ للنّومِ لكلّ فردٍ بالغٍ تبلغَ ثماني ساعاتٍ إلى عشرِ ساعات، ولا تتغيّر هذه ِالسّاعاتُ مع تقدّم العمرِ إلا أن النّوم يصبحُ خفيفاً وأقل راحةً عند التّقدمِ في العمرِ، فقد تصلُ عددُ ساعاتِ النّوم العميقِ إلى أربعِ ساعاتٍ فقط؛ فيصبحُ النّومُ خفيفاً ومتقطعاً.[٣]


نصائحٌ لنومٍ عميق

ومن النصائح المهمة للحصول على نوم صحّي وعميق، ما يلي:[٤]

  • جوّ غرفةِ النّوم: جوّ غرفةِ النّومِ من أهمِ العواملِ التّي تلعبُ دوراً كبيراً في النّومِ والاسترخاءِ؛ كدرجةِ حرارتها إن كانت منخفضةً جداً أو مرتفعةً جداً؛ فيجبُ أن تكونَ درجةُ الحرارةِ مناسبةً ومعتدلةً.
  • الضّوضاء: يؤدي الضّوضاءُ إلى النّومِ المتقطعِ الذي لا يعيدُ نشاطَ الجسم؛ فيجبُ الابتعاد عن الضّوضاءِ قدرَ الإمكان أو استخدام سدّدات الآذان التّي تساعدُ في الحصولِ على الهدوءِ. ومن الممكنِ تشغيلُ الموسيقى الهادئةِ التّي تساعدُ على الاسترخاءِ قبل النّومِ للتّخلصِ من الإزعاجِ والضوضاءِ الخارجي.
  • الضّوء: من أهمِ الأمورِ التّي تساعدُ على النّومِ الضّوءُ الخافت، ويجبُ الانتباهُ إلى تجنّبِ النّظرِ إلى ساعةِ المنبهِ أو الهاتفِ.
  • الطّعام: يستحب تناولُ وجبةِ العشاءِ قبل النّومِ بثلاثِ ساعاتٍ بشكلٍ خفيف، والابتعادُ عن شربِ المشروباتِ الكحوليةِ التّي تزيدُ من الاختناق ليلياً وأثناءَ النّومِ، والابتعادَ عن شربِ المشروباتِ التّي تحتوي على الكافيين؛ كالشّاي والقهوةِ وكذلك التّدخين الذي يحتوي على مادة النّيكوتين المنبهة.


المراجع

  1. "Sleep", www.britannica.com, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  2. "www.webmd.com", 10 Things to Hate About Sleep Loss, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. "NATIONAL SLEEP FOUNDATION RECOMMENDS NEW SLEEP TIMES", www.sleepfoundation.org, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  4. "Sleep Better Tonight: 5 Ways to Get More Deep Sleep", ouraring.com, Retrieved 25-9-2018. Edited.